رواية اللوعة والغضب

مجانين في زمن عاقل

، بقلم جميل السلحوت

عن منشورات فضاءات للنشر والتوزيع في العاصمة الأردنية عمّان صدرت أواخر العام 2013 رواية"مجانين في زمن عاقل" للكاتبة الفلسطينية مرمر القاسم، وتقع الرواية التي صمّم غلافها نضال جمهور في 154 صفحة من الحجم المتوسط.

عنوان الرواية: الرواية لافتة ومثيرة للتساؤلات من عنوانها، فهل هناك زمن عاقل وآخر مجنون؟ والقارئ للرواية سيجد أن العنوان ساخر وغاضب أيضا، وهو يحمل في ثناياه ضدّه، وتجيب الرواية على ذلك :

" ومتى كانت الوطنيّة جرما؟ وهذا انعكاس للواقع العاهر الذي تحول فيه الجلاد الى ضحية، والضحية الى جلاد.

- في الزمن العاقل تعد جرما قبيحا"ص145.

وهذا انعكاس للواقع العاهر الذي يعتبر الجلاد ضحية، والضحية جلادا.

مضمون الرواية ولغتها: طرقت الكاتبة في روايتها هذه أبواب عهر المرحلة التي يعيشها الشعب الفلسطيني سياسيا واجتماعيا وأخلاقيا، طرقتها بجرأة متناهية، وبلغة مجنونة، وبفلسفة عميقة تدعو الى التفكير والتأمل ومراجعة الذات، حلقت في فضاء اللغة، وغاصت في بحرها، محطمة قيودا وهمية تغاضى عنها كثيرون، وتهيّب كثيرون أيضا من الخوض في غمارها، فطرحت قضايا قد تكون بكرا على الرواية الفلسطينية، رسمت لنا لوحات وجدانية مريرة، كل واحدة منها تحمل في طياتها حكاية وقضية، وربطتها بخيط شفاف لتقدم لنا المأساة التي نعيشها كأفراد، وكشعب جار عليه الزّمان، وحكم عليه بالتشتت، وحبكت روايتها من خلال حبيبين هما ليالي من حيفا، ومحمد من جنين. وجنين وحيفا انقطعتا عن التواصل منذ نكبة الشعب الفلسطيني الأولى في أيار 1948، وعادتا الى التواصل على غير ما تبغيان بعد حرب حزيران 1967، لتعودا الى ما يشبه القطيعة بعد الانتفاضة الثانية في العام 2000، عندما اقتحم اريئيل شارون المسجد الأقصى، وما تبعها من بناء جدار التوسع الاحتلالي.

وعودة التواصل بين جنين وحيفا لم تكن سهلة بعد هذه القطيعة، مع التأكيد الى أن جنين ترمز الى الأراضي التي وقعت تحت الاحتلال الاسرائيلي في حرب حزيران 1967، بينما ترمز حيفا الى المناطق التي قامت عليها اسرائيل في ايار 1948، وقد أورثت هذه القطيعة بين ابناء الشعب الواحد مشاكل كثيرة، ففلسطينيو المناطق المحتلة في حزيران 1967 اعتبروا ابناء شعبهم الذين عضوا على تراب وطنهم بالنواجذ، وبقوا في ديارهم وأرضهم، اعتبروهم اسرائيليين، في حين اعتبر فلسطينيو الداخل أشقاءهم في الأراضي المحتلة"ارهابيين" يجلبون لهم المشاكل فوق المشاكل التي يعيشونها،" ضفاوي تزوج فتاة من عرب اسرائيل.
عنوان مثير للغيظ اضافة الى نظرة أبناء الضفة لنا ونظرتنا اليهم، فهم يرون فينا الاسرائيليين، ونحن نرى فيهم الارهابيين."ص55.

وقد غذّى المحتلون هذه الفكرة، خصوصا وجود عرب فلسطينيين من الدّاخل في الجيش وحرس الحدود الاسرائيلي، سواء كانوا ممّن يفرض عليهم التجنيد الاجباري، كأبناء احدى الطوائف العربية، أو باختيارهم كما يحصل مع آخرين، وقد عملت اسرائيل على بثّ الفرقة بين الفلسطينيّين من خلال تقسيمهم الى شِيَعٍ وطوائف" دروز، مسيحيون، بدو، ومسلمون"وكأن الدروز والمسيحيين ليسوا عربا، مثلما هو اعتبار البدو وكأنهم غير مسلمين. وكذلك الحال بالنسبة لفلسطينيي المناطق المحتلة عام 1967 الذين كان البعض منهم، وفي سعيه وراء رغيف الخبز المرّ يتزوج من فلسطينيات من الداخل، ليحصل على بطاقة الهوية الاسرائيلية، ليتمكن من العمل داخل اسرائيل، وعندما يحصل عليها يطلق زوجته غير سائل عمّا أنجبا من أبناء.

أما قصة الحب بين ليالي ومحمد، فلم يكن الاحتلال وحواجزه العسكرية، واجتياحاته القاتلة للمناطق الفلسطينية هي السبب الوحيد في عدم اكتمال قصة حبّهما، فهناك أيضا الحواجز الاجتماعية، التي تخاف من علاقة الذكر بالأنثى، وتربية الجنسين عليها منذ الطفولة، واخافة كل جنس من نصفه الآخر.

وقد خاضت الرواية في جزئيات لا غنى عنها لتبيان ذلك.

الأسلوب: اسلوب الرواية فيه تشويق واضح لمتابعتها، وذلك رغم أن الرواية تثير تساؤلات وتطرح فلسفة حياتية تدعو الى التفكر والتفكير. وقد كان للأسلوب الساخر أيضا دور في ايصال الرسالة التي تحملها الرواية.