عيون

، بقلم زياد يوسف صيدم

تراءى له بريق حزن ورجاء فى عينيها الكحيلتين..احس برذاذ الأمل واشراقات من ضوء كانا يتسللان عبر غياهب جب كامن بين تلافيف قلب أضناه الصبر ..يحاول ألا تكسره سنوات الانتظار!!

****
يحذوها جذوة الأمل بعينيها المشرعتين...تتماها مع الموج الازرق، وتكْسُره على شواطئ تائهة اسفل جفنيها!!