«غيثة تقطف القمر» أو

البحث عن الوطن المستباح

، بقلم محمد العناز

صدر عن دار الأمان بالرباط، رواية جديدة للأديبة والناقدة المغربية زهور كرام، الرواية تحمل عنوانا دالا "غيثة تقطف القمر"، والرواية من الحجم المتوسط موزعة إلى 20 مقطعا مكثفا.

تتناول الرواية حكاية فتاة اسمها غيثة تجد نفسها في السجن بسبب فضحها للفساد، حيث تشتغل بجريدة "الفيترينا" وبسبب جرأتها الفاضحة للسيد "سيدا" ستزج في السجن، ليتخلى عنها زوجها ومحيطها.. تخرج غيثة من السجن، تستعيد الماضي الكئيب الذي حولها إلى فتاة شاحبة وكئيبة، تسكن جراحها بأقراص تداوي كل شيء، يظل جرحها غائرا عصيا عن الفهم، تنخرط في المجتمع من جديد، لتكتشف الأمراض والأوهام التي لصقت به، تتأمل الانتهازية وهي تنخر أعماق المجتمع، تتأمل الأوهام التي تتحول مع مرور الوقت إلى حقائق ثابتة، تتأمل أسرتها وهي تنهار، وكيف أن زوجها تخلى عنها بمجرد استدعائها للاستنطاق، الزوج الذي آمنت ببياض قلبه، لكنه مع ذلك كانت تشك في تلك النقطة السوداء التي تعمر قلبه، وتغدي مشاعره تجاه القبيلة التي تسكنه وتسكن عائلته، تخلى عنها لأن بطنها لم ينتفخ، تخلى عنها لأنها أصبحت تشوش على مستقبله الوهمي.. تتخلى عنه لأنها تؤمن أن الجرح لا يخون، تخرج من معتقلها إلى معتقل الحياة لتواكب انهيارات جديدة، لتواكب حلم شقيقها عمر في الهجرة إلى الديار الإيطالية قصد العودة بسيارة حمراء تلهب مشاعر بنات الحي، تواكب والدتها وهي تنهار محلقة في السماء دون عودة، تعيد ترميم خساراتها، شقيقها عمر يكتفي بالانتماء إلى مجموعات المعطلين الذين يطالبون بالعمل، بينما غيثة تعود إلى الجريدة لكي تفهم سؤالا محوريا لماذا تخلت الجريدة عنها وهي في غياهب المعتقل؟ تكتشف أن جريدتها أضحت في ملكية "السيد السيدا" الذي يطرد أنفها المتلصصة على الروائح، تخرج من سجنها إلى خالد الذي يستوعب حماقاتها وتهورها، خالد يبارك خروجها من السجن، ويشرع لها قلبه كيف تنام فيه عارية، لكنها تؤجل كل شيء ، تؤجل قراءة رسالته التي يعرض فيها على عمر أن يشتغل معه في مشروعه كمستشار قانوني، حتى تتجاوز الألم ويتجاوز عمر العبث، وجاء خالد حاملا معه البشارة لعمر، لكن عمر هو الآخر حلق في اتجاه والدته، مخلفا وراءه غبار الكآبة والألم، فترحل غيثة إلى قدرها، ترحل إلى مكاتب التحقيقات للتأكد من تورطها في موقع الكتروني يفضح فساد السيد السيدا، تخرج سالمة وفي قلبها هدف واحد وهو فضح السيد السيدا، تعود إلى الكتابة عشقها الأول والأخير، تكتب مقالها "غيثة تقطف القمر"، لأن الوطن لن يعود إلا بالحب.

رواية غيثة تقطف القمر، رواية بمذاق خاص، حيث كتبت بروية وهدوء، لأن القلق الذي تحدثه الرواية لم يكن قلقا عبثيا بقدر ما هو قلق مخطط له، فبقدر ما هي رواية مكثفة وموجزة من حيث المساحة الورقية والبنية التركيبية للجملة، إلا أن هذا الإيجاز والتكثيف عمق أحاسيسنا، وجعلنا نعيد فهم المسافات الحاصلة بين الأحداث لنعيد ترتيبها وفق وعينا الجمالي والمعرفي، رواية تتكلم باسم الطبقة المتوسطة، أو الطبقة المتنورة، ومن خلالها نفهم تمثل الوطن عند الشعب والنخبة المثقفة والنخبة الفاسدة، وهي الطبقات التي تنتج تصورا خاصا للوطن، يتراوح بين الحب والانتهازية والاستغلال. وغيثة تمثل صوت الوطن المندحر إنها تميل إلى صنف البطل الإشكالي الذي لا ينهزم، ويتحدى الإعاقات، بينما عمر يمثل صورة المجتمع الانهزامي الذي يبحث عن الحل الأسهل، أما السيد سيدا فهو يمثل الطبقة الفاسدة التي تستغل ثروات البلاد والعباد وكي تحافظ على مكتسباتها تقمع كل صوت قد يفضح رائحتها.. إنه كل حدث أو شخصية ينبني على دلالة إيحائية احتمالية مفتوحة، لن تتحقق إلا إذا قمنا بإعادة إنتاج المحكي السردي وفهمه في تعالقه السردي، كما لجأت زهور كرام إلى إيقاع سردي سريع، بهدف مواكبة التحولات السريعة التي يعيشها المجتمع بطبقاته، بواسطة لغة توزعت بين المخيال الواقعي المباشر والشاعرية الإيحائية مع التنويع في ضمائر السرد، وتداخل الأزمنة.. هي رواية ممتعة لاشك أنها ستخلق الكثير من الأسئلة في وطن الحكاية، أقصد وطننا..أن الزوج الذيال