رحيل الإعلامية سهير الأتربي

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

في الساعات الأولى ليوم الجمعة 7 فبراير 2014 فاضت روح الإعلامية القديرة سهير الأتربي إلى بارئها عن عمر يناهز 74 عاما بعد إصابتها بجلطة نقلت على إثرها إلى المستشفى.

تعد الإعلامية سهير الأتربي من رائدات الإعلام المصري حيث بدأت مشوارها الإعلامي مع بداية التليفزيون المصري وهى تنتمي إلى عائلة إعلامية فشقيقتها الإعلامية سامية الأتربي وشقيقتها الصغرى الإعلامية عزة الأتربي .
خلال حياتها العملية تولت الإعلامية سهير الأتربي إدارة الشباب ثم خدمة المجتمع ثم رئاسة القناة الثانية ثم رئاسة الفضائية المصرية التي أسستها ثم تولت رئاسة التليفزيون المصر وخرجت إلى المعاش وهى نائب لرئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون.
الإعلامية القديرة سهير الأتربي كانت تعقد اجتماعا أسبوعيا للجنة التراث بداخل ماسبيرو حتى الأيام الأخيرة من حياتها وكانت تهدف من الاجتماعات إلى الانتهاء من مشروع تحديث وتطوير مكتبة التراث التليفزيوني التي تضم نوادر التليفزيون منذ نشأته وكانت تحلم بافتتاحها بعد الانتهاء من المشروع الذي قاربت على إنهائه بتكليف من الدكتورة درية شرف الدين وزيرة الإعلام وذلك للاستعانة بخبرات الإعلامية سهير الأتربي وقد ضمت اللجنة كلا من رئيس قطاع الأمن ورئيس الإدارة المركزية للمكتبات والإعلاميين فهمي عمر ووجدي الحكيم وعزة الأتربي ومني عبد الوهاب وفاطمة الكسباني وفاطمة فؤاد ومهندسين من قطاع الهندسة الإذاعية وهدفت اللجنة نقل المكتبة التي تم تصنيعها علي أحدث طراز لحماية كنوز ماسبيرو وتكلفت المكتبة الجديدة مليونا و80 ألف جنيه ويعد هذا المشروع من أهم المشروعات لإحياء تراث التليفزيون المصري والاستفادة منه وقد بذل فريق العمل الجهود المخلصة لتجميع الشرائط ومشاهدتها ونقلها للنظم الحديثة وكتابة التقارير عما يمكن إصلاحه من الشرائط لأن الاستفادة من هذه المكتبة ستكون كبيرة وفي صالح التليفزيون وتتضمن120 قسما يتم فيها تجميع الشرائط علي أحدث النظم وتؤدي لتحول تكنولوجي كبير في حماية تراث المكتبة .
يذكر أن الإعلامية القديرة سهير الأتربي زوجة البطل حسن أبو سعده أحد أبطال معارك ونصر أكتوبر ففى الثامن من شهر أكتوبر عام 1973م قام البطل العميد حسن أبو سعده قائد الفرقة الثانية مشاة بالجيش الثاني بصد الهجوم المضاد الذي قام به اللواء 190 مدرع الإسرائيلي الذي يضم أكثر من 80 دبابة بقيادة عساف ياجورى وتمكن أبطال مصر من تدمير كافة دباباته وأسر عساف ياجورى .

عن هذه البطولة قال الرئيس محمد أنور السادات صاحب قرار العبور فى كتابه البحث عن الذات : ( إن الذي قام بهذا العمل قائد من البراعم الجديدة أسمه حسن أبو سعده ) وخلال خدمة البطل العميد حسن أبو سعده حصل على 24 وساماً ونوطاً عسكرياً وبعد انتهاء معارك أكتوبر 1973م تم تكريمه حيث منحه الرئيس محمد أنور السادات وسام نجمة الشرف العسكرية وفى عام 1974م منحته المملكة العربية السعودية وسام الملك عبد العزيز آل سعود من الطبقة الأولى كما حصل أيضاً على وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى وفى عام 1976م حصل البطل العميد حسن أبو سعده على درجة الإستراتيجية من أكاديمية ناصر العسكرية وواصل الترقية حتى وصل إلى رتبة الفريق وعين سفيراً لجمهورية مصر العربية فى المملكة المتحدة خلال الفترة من عام 1982م وحتى 1984م .

وقصة زواج البطل حسن أبو سعده من الإعلامية القديرة سهير الأتربي ترجع إلى زميلها الإعلامي القدير عبد الرحمن على ( رحمه الله ) حيث كان يذهب للتسجيل مع الأبطال وفي يوم من الأيام قال لزميلته الإعلامية القدير سهير الأتربي : أنا كنت جالس مع ضابط ممتاز وكان يشاهد التليفزيون وأنا معه وعندما شاهدك على الشاشة قال : من هذه ؟ فأخبرته أنك زميلتي .. فهل ممكن يحضر لمقابلتك ؟ فقالت : أهلا وسهلا .. وتم الزواج وبعد فترة قصيرة من الزواج ذهب البطل حسن أبو سعده إلى جبهة القتال وكانت معارك أكتوبر 1973م وعندما علمت بعبور الجيش المصري قناة السويس كانت الفرحة الغامرة والدعوات لمصر وللأبطال بالنصر .

رحمة الله على روح الإعلامية القديرة سهير الأتربي.