مشارف الضوء خليل الوافي

كأنه، لن يران بعد اليوم،
مستحيل،
أن نلتقي،
بعد هذا الغياب.
شيء قديم،
يرسم
إطار لوحتي
على جدار،
ينطق ألوان إسمي.
وهج العينين،
جمرة
تشد عن كفي،
قمرا أبله
يطل من شرفة جرحي
على شفا بوحي.
كم صرت
أخسر لغتي
في وطن الأمٌ
من أكون في وجه
مرآتي؟.
ينبغي أن أدفن،
قبل
أن يبدأ
غيري
بقتلي
عند منتصف الطريق،
كنت أمشي خلف ظلي.
ذات يوم حلمت،
أحمل جسدي،
بكف يدي.
متى
كنت
حيا
في دمي؟.
ظننتك فاقدي،
حين لاحت في الأفق،
أسراب الروح،
تغادر وكر مضجعي،
عدت
بلا
جسد
أتفقد مكان أعضائي.
 
أوشك الليل،
أن يمنح صمتي عزلته،
ناي يدغدغ رحابة البراري،
هو؛أنا في طقس ميلادي.
تنطفئ أشمعي،
مكانا ألفته،
تبعثرت أوراقي في الريح،
وهي؛
تقرأ فصل الماء في أعيني.
غدير خوفك،
يفترش غابة صمتك،
وحدك،
تدرك صيد شباكك.
كان ظلك يتبدٌى،
مثل سحائب حزينة،
تعبر ذاكرتي.
...على مرمى شفتيٌ
أكتب قصائدي،
حبرا
ينساب في زرقة بحري.
هنا،
في هذا السواد
الملفوف بغموضه،
أفك تعاسة ليل
من صبح هارب
نحو شمسه.
تهبٌ عاريا
بلا أجنحة،
تحلق بك نوارس الزرقة
في هذا البحر،
الذي لا يراني.
وحدها الريح،
تسمع صوتي
في تجلي الضوء
على شرفة نهار،
يرتجف من ندى الزهر.
يشعر أن ظله،
يخونه في النهار،
لكن ليله
يكشف إشاراته الفاضحة،
فجأة...
يختفي كل شيء،
ظلت آثار ظله في الجدار.
لم أصدق،
أنك هنا منذ ألف عام،
أعرفك في جلبلبك الصوفي،
تخفي جسدك النحيل،
لا يفارقك النعاس،
وأنت ،تسافر فوق غيمة مطر.
عبرت بحار المنافي،وحيدا،
بلا وطن،
تبللت غربتي برحيق الشجر،
تمادت عزلتي في انكسار الحجر،
قلت للريح:
هل لي من مستقر؟.
عزفت كل الأغاني،
التي أوقعت غرامي،
سقوط أندلس،
فداء جارية،
لم أعرف إسمها،
في انشغال صمتي.
صعدت جبالا
تعلوها جبالي،
أمسك السحائب من بياضها اللزج،
وأرتوي سماء،
تعجز عن إطفاء عطشي.
شلال ضوء ينهمر،
أهي؛الشمس في بذاختها،
أم،هو قنديل شاحب،
تحمله يدي،
في بهاء الليل،
ضللت طريقي.
بحيرة الجليد،
تخفي أسرار حيرتي،
تخونني الشمس،
كل صباح،
لكي أكتشف ولعي.
ما دبٌ من رمل،
طيلة رحلتي،
كنت أعد أثر خطوي،
قرب فجر تنهيدي.
ما أتعس صحرائي،
حين جفت جداولي،
نهر تسكنه أفاعي لهيبي،
تحرق الوجوه التي مرت من فلاتي.
مدن،
تختزل ضوء مصابيحها،
للريح والمطر،
نكهة إشتعالي في صفاء الروح،
من غبش القادم،الآتي.
إمرأة،
بلا سقف،
تمدح صفة العراء،
في عزاء جسد،
يكتب تاريخ الندوب.
في أقاصي الخوف،
يغمرني ليل بعمقه الجانح،
نحو أرض يكسوها الثلج.
أيٌ دمع،
يضمخ بكاء المكان،
ثمة،نواح
يسكن أدغال الصمت؟.