ناديا صالح تُكوّر الهلالَ بدرا

، بقلم آمال عواد رضوان

أقام منتدى الحوار الثقافي أمسية أدبيّة، تتناولُ كاتبة قصص الأطفال ناديا صالح، وكتابها «هلالي والعيد»، وذلك بتاريخ 6-2-2014 في جاليري البادية الكرمل، وسط عدد كبير من أدباء وشعراء وأقرباء ومهتمّين، وقد تولى عرافة اللقاء رشدي الماضي، فافتتح اللقاء بكلمة ترحيبيّة، تلتها كلمة د. فهد أبوخضرة حول أدب الأطفال ومقوّماته، ثم كلمة د. محمد خليل حول كتاب القصة، ثمّ كان فاصلًا لقراءات شعريّة إبداعيّة، بين الطفلة عكا بحر والجميلة غفران نظير شمالي، ثم مداخلات الزملاء والزميلات، لتُنهي اللقاء المُحتفى بها ناديا صالح بكلمة للمُتحدّثين وللحضور، ومن ثمّ تمّ التقاط الصور التذكاريّة.

جاء في كلمة رشدي الماضي: ناديا صالح قلمٌ يرسمُ هلالًا ينداحُ بدرًا، وتغزلُ دفترَ الطفل دمى وريشًا، كي يطيرَ ويُحلقَ بثلاثين جناحًا، وهناك فوق سطح غيمة تبتكرُ نايًا وأغنية راعشة، تُغدقُ الصحوَ على نعاس القمر، لينهضَ ويَعلو شراعًا يأتي مِن زرقةٍ مُشتهاة، زرقة غادرت المحوَ غيابًا، لتعودَ وتقرأ النوارسَ عيونًا تهفو وتبحثُ عن اللؤلؤ المكنون، ولو في جُزر سيدة الكلمات النائيات. هي تعرفُ أنّ بحرَ المداد يضيقُ في حلكةِ ليل السفر، فنادت مطرَ الإبداع، وقد علّمته زرعَ الحروفِ والألوان موجًا على موج، يَسبقُ صارياتِ النوْء، ويبني الكلمة كوّةً مُشرّعةً على دار الطفولة شارعًا، رقمًا، عنوانًا.
ناديتي.. أراكِ من وراء شرفات المعاني موهبة مُبدعة، دقتْ مساميرَ قوارب الصغار المَنسيّة في الأعماق، وانتظرت الخشب العائدَ من أزرق، كان يَحرسُ الأحلامَ رؤيا أتت هدهدةً تحملُ براءة الطفولة المسروقة، وقفت على الرمال البليلة، بنيتِ بيتًا ورسمتِ الخطوط والأشكال قصصًا جذلى، تنادي أطفالًا للمسافات والحدود البعيدة. ها هم يا مُبدعتي، يَصلونَ باقاتٍ من الأغاني التي علقوها على أوتار قيثار الصباح، وَصلوا يرتدون الجديد الجديد، ويَرتجلون ثلاثين طقسًا وطقسًا وقصة، تُعيدُ إلى العيد الهلالَ هلالًا، عيدُه فرحٌ وأطفال.

وجاء في كلمة د. فهد أبو خضرة: عادةً، الدارسون عندنا لا يتحدّثون حديثا صريحًا، وإنما هم يحاولون تكريم المحتفى به، وأنا لست ضدّ التكريم، ولكن التقييم أوّلًا، والتكريم ثانيًا لمَن يستحقه فقط، والتقييم حين يُقال بحق، يُساعد بوصول القصص بشكل جيد إلى أبنائنا، والتكريم عندما يُقال خطأً، أيضًا يساعد بوصول القصص بشكل غير جيد ألى ابنائنا، والقصص غير الجيدة ضارة جدّا من نواحٍ مختلفة، وعلينا واجبٌ كبير أن نمنع هذه القصص من أن تصل، أو على الأقل لا نساعد بنشرها ووصولها إلى هؤلاء الأبناء، فالمدارس مليئة بمثل هذه القصص الرديئة، بينما هناك قصص جيدة يبدو أنها لم تُسوّق جيدًا ولم تصل إلى الأبناء. الوضع مقلوب والقضية تجارية! حاولت استعراض كُتاب قصص الأطفال، ويمكن تقسيمهم لأربعة أقسام:

القسم الأول: يملكون الموهبة والدراسة، وهؤلاء هم الممتازون.

القسم الثاني: يملكون الموهبة ولا يملكون الدراسة، والقسم الثالث: يملكون الدراسة ولا يملكون الموهبة.

والقسم الرابع: لا يملكون لا موهبة ولا دراسة، وهم مُسوّقون بشكل جيد، ويسيئون إلى الفنّ القصصيّ وإلى أدب الأطفال وإلى أبنائنا، والآباء الذين يشترون هذه القصص لأبنائهم لا يقرؤون هذه القصص، وهذه مشكلة كبيرة، فمن واجب الآباء والأمهات أن يقرؤوها، وبالتالي هم لا يعرفون كم تسيء أو تفيد، ويجب أن نُحذر المسؤولين من الاهتمام بهذه القضية، وكذلك المبادرون بتكريم الشخص الكاتب على اعتبار أنّ عمله جيد، هم يسيئون إلى الأدب وإلى الشخص، لأن نفس الشخص الذي يُمدح وهو لا يستحق المديح، يظن أنه يُحسن الكتابة بأعلى الدرجات، فيستمر في الكتابة بغزارة، والأمثلة عديدة لإنتاج رديء جدًّا ومُسوَّق جدا. أمّا الذين يملكون الموهبة والدراسة فيستحقون أن يُكتب عنهم وتُسوَّق كتاباتهم وتصل إلى أبنائنا، وهي ذات فوائد كبيرة يمكن تقييمها بحسب معايير أساسية مُعِينة للنقاد والأدباء والمعلمين، يجب أن نسير بحسبها:
العنصر الأوّل: عنصر التشويق، فيجب أن تكون القصة مُشوّقة، يأخذها القارئ ويبدأ بالقراءة ويستمر، لأن الأدب في كل العالم يقوم على المتعة وثم الفائدة، وإن كان الأمر مُفيدًا وغير مُشوّق، فهو أدب مُملّ وغير جيد، ويمكن أن يخرج من نطاق الأدب، والقصص التي تحاول أن تعلم معلومات ليست قصصًا، ويقرؤها الطالب كواجب مفروض عليه، وهذا الأمر يُنفر الطفل من القراءة، ونحن والحمدلله عندنا نفور كاف من الكتب، فالتشويق عامل أساسيّ في جلب الأبناء للقراءة، ليس فقط في قصص الأطفال، إنما في كل أنواع القصص والروايات. العنصر الثاني: يقوم على تنمية فكر أبنائنا وخيال القارئ، وهو أمرٌ مُهمّ جدًّا برأيي على الأقل، ليس فقط في القصص وإنما أيضًا في تعليم اللغة العربية، فالمعلومات موجودة في جيب كل طفل من أبنائنا، من خلال الحوسبة والتكنولوجيا الحديثة ولا يحتاج إليها، إنما يحتاج إلى تنمية التفكير، ليستطيع أن يستوعب ويستعمل هذه المعلومات استعمالًا صحيحًا، وكي نساهم في تطوير عملية التعليم.

النقطة الثالثة: هي التوجيه السلوكي، فيجب أن تمثل هذه القصة توجيهًا سلوكيًّا مُناسبًا، بحسب المقاييس الأخلاقية والقيم المتعارف عليها، وليس بشكل مباشر افعل ولا تفعل، إنما من خلال نماذج مقبولة لكيفية التصرف، ندرس فيه الأخلاق السامية والنبيلة التي أصبحت اليوم عملة صعبة، وهذا واجب أساسي مُلقى على كُتاب قصص الأطفال.
النقطة الرابعة: هي قضية اللغة والتعبير بلغة سليمة خالية من الأخطاء على الأقل، باستعمال المفردات والتراكيب المناسبة، لان هذه الاخطاء تنغرس في عقول طلابنا، ولا يستطيعون نسيانها فيما بعد.

النقطة الأخيرة: مراعاة أصول القصة، فكثير من القصص الموجودة عندنا وفي الأسواق لا تراعي أصول القصة بشكل عام، وأصول كتابة قصة الأطفال، فالقصة ليست تقريرية، وإنما فيها بناء جديد للواقع من خلال الخيال، والرسومات الجيدة هي جزء من عناصر التشويق، والقصة تبحث عن الجمالية وليس عن الحقيقة.

مداخلة د. محمد خليل: بداية، في هذه الأمسية الثقافية الاجتماعية، المفعمةِ بالدفء والمودة، أهنئ الزميلة ناديا لمناسبة إصدارِها الجديد "هلالي والعيد". كذلك، هي مناسبةٌ للاحتفاء بسائرِ إصداراتها السابقة، متمنيًا لها المزيدَ من العطاءِ والتألق في سماء أدبنا المحلي، على طريق الآلام، طريق الإبداع!

الكتابة، بمنظور ما، هي الكاتب نفسُه، وقد لا نبالغ إذا قلنا: إن الكتابة قد تأتي في الأغلب الأعم، مرآةً حقيقيةً تعكس الكاتب أو الكاتبة، أو بعضَ جوانبِهما الشخصيةِ في أقلِّ تقدير، طبعًا ضمنَ البيئة الخاصة التي أنتجت تلك الكتابة. وهو ما نلمسُهُ حقيقةً لدى ناديا، من خلال ما أجاد به وأفاد يراعُها، ذلك اليُنبوعُ المتجدد. الذي يعكس المعانيَ السامية والقيمَ النبيلة التي تسكن بداخلها كإنسانة ومربيةٍ وأمٍ في الوقت نفسه. فالحب الذي تُكِنُهُ وتنشرُه على الجميع، يسكنها مثلما تسكنه هي في آن.
من ذلك المنطلق نرى أن جميعَ كتبِها، التي أصدرتها إلى الآن، تفيض محبةً للناس وللأطفال تحديدًا. فالحب بارز للعيان، واضحُ المعالم والمعاني في كل ثنايا كتبها، إنها تحمل رسالةَ حبٍ مُثلى، وكأني بلسان حالها يقول: ألا كلُّ شيء في هذه الحياة ما خلا الحبُّ باطلٌ! وهو أمرٌ، تستحقُ عليه الثناءَ والإشادةَ والتقدير. من جهة أخرى، فإن ما أبدعته الكاتبة ناديا من قصص للأطفال يشي بأننا في حضرة مربية فاضلة تحب الخير للجميع، تتحدث إلينا أو تخاطبنا بلسان الطفل الذي بداخلها، وربما الذي بداخلِ كلِّ واحدٍ بيننا، بلغة ملؤها الحبُّ والرِّقةُ والحنان، بلغة سلسة قريبةٍ إلى القلب واللب معًا.
يقول أحدهم: "لا يجبُ أن نثقَ في إنسان لم نر في عينيه طفولة"!

يلحظ المتابع لكتابة ناديا في مجال أدب الأطفال، بأنها قد حققت من خلال "هلالي والعيد"، و"الأرنب الطائر" قفزة نوعية جديدة ومتقدمة. فلو تابعنا مسيرتها الكتابية لوجدنا أن هاتين القصتين مختلفتين عن القصص الأخرى، من حيث الشكل والمضمون على حد سواء. هنالك تطور ملحوظ وتقدم ملموس في الإصدارين المذكورين. في حين جاءت كتابتُها الأولى بسيطة بمعناها ومبناها، ولغة فيها سهلةٌ وكذلك الفكرة. يقول جان بياجيه: "إن الهدف الأساسي من التربية هو خلقُ رجالٍ قادرين على صنع أشياءَ جديدةٍ، ولا يقومون فقط بتكرار ما صنعته الأجيال السابقة، رجالٍ مبدعين، مبتكرين ومكتشفين"! لأن أطفالَ اليوم هم رجالُ الغدِ، مما دفع الدولَ المتحضرة إلى الاهتمام المتزايد والاستثمار بالطفل، الثروةِ الحقيقة في المجتمع.

سئل المأمون ما ألذُّ الأشياءِ إليك؟ فقال: التنزه في عقول الناس! يعني قراءةَ الكتبِ. في العجالةِ الآتية، سوف أتوقف عند آخر إصدار للزميلة ناديا وهو "هلالي والعيد"!

يحتوي الكتاب بين طياته على قصة هادفةٍ، وجميلةٍ مبنىً ومعنى. فرسوماتهُا جاءت معبِّرةً واضحةً وكذا ألفاظها، مع ما فيها من دلالات وإشارات، ألوانُها جاذبةٌ ولافتة، وقد ظهرت متناغمةً في وحدة متكاملة مع المضمون إلى حد كبير، من هنا كان اهتمامُها بضرورة ملاءَمة الصورِ والرسومات والألوان لميول الأطفال ورغباتهم، في مرحلة عمرية محددة.

تعرض القصة لموضوع "الخيال العلمي" مستفيدةً من ظاهرة الطيران في الفضاء، ومشفوعةً بلوحاتٍ فنيةٍ جميلةٍ، متناسقةٍ وصفًا ولونًا ودلالةً. يمكنُ أن تنقلَ، تلك اللوحاتُ، طفلَنا من عالم الواقع المألوف إلى عالم متخيَّلٍ أجملَ، عالمٍ يغمرُه الفرح والمرح والسعادة، جنبًا إلى جنب الحث على التفكير والإبداع. هي لوحاتٌ خيالية تتجاوز الواقع إلى ما هو أبعدُ وأعمقُ، لكنها تحمل في أعطافها حمولاتٍ ودلالاتٍ متعددةً، تقف في مركزها طفلةٌ ذكيةٌ، تفكر، وتقرر أن تغيِّرَ، في مغامرة تهدف في المحصلة النهائية إلى تثقيف خيال الطفل وقلبه، وشحذ عقله معًا، كما تستجيب لميولِه وطموحاته وأحلامه. تبدأ القصة بتلك الطفلة/الراويةِ نفسِها، وهي الشخصيةُ المحورية في تلك المغامرة بعد أن راودتها فكرةٌ جميلة، نسجت خيوطَها في يقظة أحلامها أو خيالها بأن يكون عيدُ الأضحى، هذه المرةَ، مختلفًا! ومعروف أن الفكرة أساسُ كلِّ عمل. يبدو أن طفلتنا وربما أطفالنا جميعًا قد سئموا وملوا الروتين والوعظَ والتلقين! أما الكاتبة فقد نجحت في جعلنا نتابع طفلةً ذكية بطلةَ القصة، وهي تعمل على تحقيق فكرتها، بشغف واهتمام، منذ البداية إلى النهاية. في رحلتها الممتعة أو مغامرتها المثيرة تلك، الحافلةِ بالمفاجآت، تُرى الطفلةُ التي تتسم بالمخاطرة والشجاعة وهي تمتطي صهوةَ الهلالِ، محلقةً في الفضاء بسعادة لا توصف، وقد بدأت تتجول من محطة إلى أخرى، بين بعض القرى وفوقَ البحرِ وأماكنَ أخرى. وفكرةُ الهلال الطائرِ التي توظفها الكاتبة متأثرةٌ ببساط الريح الذي تستحضره الكاتبة من التراث العربي القديم، حيث ورد ذكره في كتاب "ألف ليلة وليلة"! وهو عبارة عن بساط مسحور يصبح وسيلةَ نقلٍ جويٍ للأفراد، لقدرته على الطيران. وقد ظهر ذلك البساط في حكايات علاء الدين عندما كان يتنقل عليه بين المدن!

خلالَ تلكَ الرحلةِ يتصادف للطفلة أن ترى الدُلفينَ في عُرضِ البحرِ خائفًا مذعورًا بعد أن تاه عن المجموعة، ومن فورها، ومن دون أيِّ ترددٍ تساعدُه على العودة إلى أصحابه أي إلى مجموعته، وتُدخل الفرحة والطمأنينة إلى قلبه، ما يعني أنها ترفق بالحيوان وتساعده وتعطف عليه، تمامًا مثلما تساعد الإنسان وتعطفُ عليه. هكذا نراها أيضًا تفعل مع الأطفال الفقراء في يوم عيد الأضحى، ومع مجموعة الأصدقاء إذ قدمت لهم ما يحتاجونه من مساعدة وأدخلت الفرحة إلى قلوبهم جميعًا. ومع تطوِّرِ أحداث القصة واقترابِها من النهاية، نرى طفلتنا تعود إلى حياتها الواقعية ونسمعُها تناجي نفسَها قائلة: أرجو أن لا أكونَ قد أضعتُ العيد على نفسي؟ وتكتمل فرحتُها وفرحتُنا مع عودتها سالمةً إلى الأهل والأقارب والأصدقاء! وهكذا تتحقق فعلاً لا قولاً فحسب، رسالةُ القصة التربوية، أو الفكرة الرئيسية التي أبدعتها الكاتبة ألا وهي:
أولاً: جلبُ المُتعةِ والفرحِ والسعادة إلى نفس الطفل، وصقلُ سلوكهِ، وذلك بإكسابه قيمًا سامية ونبيلة، نحن بحاجة إليها. فالقصة أفضل مصدر لغرس الفضيلة في نفس الطفل.

ثانيًا: تنميةُ الثروةِ الُّلغويةِ لدى الطفل، وكذلك القدرةُ والتركيزُ على مشاهدة الرسومات المساعدة. وقد ورد أن الكتابَ الجيد معلمٌ جيد!

ثالثًا: التغييرُ ضرورةٌ من ضرورات الحياة، وأما الفن فهو الوسيلة، لأنه قادر على التغيير تغييرِ حياة الأطفال، وحياةِ البشر كلِّ البشر!

رابعًا: أن نُفكرَ بالآخرِ، لا بأنفسنا فقط، أو كما يقول محمود درويش "فكِّر بغيرك" وأن أجملَ سعادةٍ هي جلبُ السعادةِ لكل من يفتقدُها، ما اسطعنا إلى ذلك سبيلا!

خامسًا: تحقيقُ ما يُرضي احتياجاتِ الطفل النفسيةَ والذهنيةَ والخياليةَ، وتوسيعُ أفقِ معرفةِ الطفل، وتطويرُ الخيال العلمي لديه، وذلك من خلال تربيته على الإبداع، وإثارة الخيال وإيقاظه لديه، حتى لو كانت القصةُ خياليةً غيرَ ممكنةِ الوقوع أو ممكنةَ الوقوع. وهو ما نلمسُهُ من تطور نوعي لدى الكاتبة.

الأسلوب: الراوية أو الساردة هنا هي الكاتبة نفسُها، هي إحدى شخصيات القصة، بل هي الشخصيةُ المحورية فيها. حيث تتقمص الكاتبة شخصيةَ الطفلة، وتسرُدُ القصةَ بضمير المتكلم. وقد آثرت الكاتبةُ، كما يبدو، أن تتماهى مع الطفلة لدرجةٍ تبلغ حدَّ الإتحاد، لذا نراها لا تعرِّفُنا على هُويةِ تلك الطفلة، ولا تذكر لنا اسمها، إنما تحتفظ بها لنفسها، لأنها هي ذاتُها. فالكاتبة كما يبدو، هي الطفلة والطفلة هي الكاتبة!

أسلوب القصة بسيط لكنه رشيق، خالٍ من التكلف، يتسم بالتلقائية أي العفْوِية. أما اللغةُ فيها، فهي سهلةٌ ومفهومة تتلاءم مع المرحلة العمرية المقصودة لاسيما عباراتُ الاستهلالِ التي تتوخّى شدَّ انتباه المتلقي وتشويقه. كذلك، نستطيع القول: إن المعانيَ كما وردت، جاءت في لبوس من الألفاظ المتناسقة، بعيدًا عن الأسلوب الحكائي التقليدي الذي لا يثير أيَّ خيال ولا يشحذ أيَّ ذهن لدى الطفل.

وقد اشتملت القصة من بين ما اشتملت عليه، على أحداث عدة في حركية سريعة وشائقة يجمعها خيط مشترك واحد هو: نهاياتُها السعيدة، والأمور بخواتيمها كما يُقال! لكن الذي استوقفني بالقصةِ ذلك الانعطافُ السريعُ والتحول المفاجئ في قولها "ورسمتُ هلالاً أصبح بفعل السحر هلالاً طائرًا"! فلو بحثت الكاتبة وتأنّت لوجدت صيغةً أخرى موفقةً أكثر! مثالُ ذلك لو كتبت: الهلالُ السحري! ربما كان أفضل! كذلك، قد يكونُ من الأنجح لو نسجت الطفلةُ قصتها من خيوط أحلامها في منامها، ليفهمَ المتلقي، تلميحًا لا تصريحًا، إمكانيةَ أن يصبحَ الحلمُ حقيقةً واقعة! أي أن نجعل أطفالنا يحلمون.

أخيرًا نتمنى للأخت ناديا النجاحَ الباهر والمستقبل الزاهر، وأن تواصلَ مسيرتها الإبداعية، مسيرةَ العطاء في مجال أدب الأطفال، بخطوات ثابتة وراسخة، لاسيما بعد أن شقت طريقها بنفسها في هذه المغامرة الممتعة، لأنها كاتبةٌ عصامية، وإنها لقادرةٌ على فعل ذلك. مع ضرورة الاستمرار بالإكثار من القراءة، وفي الوقت نفسه، ضرورةُ الإطلاع إلى أدب الأطفال الأجنبي المترجم من لغات أخرى، بغيةَ صقلِ تجربَتِها وخبرَتِها أكثرَ فأكثر، لأنَّ من لا يقرأ لن يكتب جيدًا.


آمال عواد رضوان

شاعرة فلسطينية

من نفس المؤلف