حبيبتي الفيسبوكية

جلست في شرفة البيت أشرب قهوتي الصباحية المحلاة بالهيل، أتصفح الفيسبوك... وقلبي ما زال يبحث عنها. يداهمني حبها ككل يوم وكل لحظة ويراودني الشوق إليها. جلستُ وفي داخلي أتوق الى ذلك الدفق الهائل من المشاعر الذي يجتاحني كلما ظهرت لي صورتها.

منذ أن رأيتها في ذلك العالم الكبير الذي يسمى فيسبوك تعلق قلبي بها. لا أدري ما السر الذي جذبني إليها الى هذا الحد. أهو جمالها؟؟ ربما. أهي رقتها المحببة على القلب؟؟ ربما. ولكن، كان هناك شيء ما أكثر من ذلك. فقد كانت تكتب على صفحتها كلمات عن الحب والحياة بحساسية عالية، وصدق كبير. كلماتها عذبة تتغلغل في الأعماق، وفي ملامحها شيء ما لا أدري كنهه كان يشدني إليها. أهو ذلك الغموض الذي في عينيها وكأنها تقول: أعرفك من زمان؟!

ترى، أين هي الآن؟؟

اسمها سوسن، وذلك الاسم يليق بها الى حد بعيد. فهي كالسوسنة البيضاء، هادئة الملامح، باذخة الجمال. منذ مدة وأنا أزور صفحتها كل يوم بشغف واشتياق، أتابع منشوراتها وصورها، وأرى فيها رمزا للرقة والأنوثة ونموذجا لامرأة أحلامي بثقافتها وحساسيتها وجمالها. ولها معجبون كثُر حقا. وكنت أتوق للتواصل معها منذ أول يوم رأيتها، ولكنني ترددت كثيرا. فكيف ستنتبه إليّ من بين كل أصدقائها ومعجبيها؟! وإن وضعت لها (لايكا) كيف لها أن تنتبه إليه من بين مئات اللايكات المتزاحمة والتعليقات المتلاحقة على منشوراتها؟؟ لا شك أنه سيضيع بينها ولن تنتبه. فكرت طويلا في طريقة للفت انتباهها. ومرّ شهر كامل وأنا أتلصص عليها في صفحتها دون أن أتواصل معها على الإطلاق.

وذات ليلة، في ساعة متأخرة قليلا، وجدتها تنشر على صفحتها:

أليس الحب أنانية تسكننا؟

فلماذا نحب إذن؟

سؤال طالما حيّرني

قررت أن أكتب لها تعليقا: "إذا كان الحب أنانية، يا سيدتي، فهي أنانية مشروعة."

وجدتها معجبة بتعليقي، ففرح قلبي ورقص في داخل صدري، وتشجعت لأكتب لها رسالة خاصة أعبر فيها عن إعجابي بها ومتابعتي لمنشوراتها منذ مدة، فردت عليّ بكلمات الشكر.

ثم استجمعت كل جرأتي لأسألتها: "ما بك اليوم؟ كأنك متضايقة؟"

فردت: "أحاسيس متناقضة تعتريني. حزينة قليلا، ولكنني سعيدة بسؤالك."

"لا أحب أن تحزن سوسن."

"أحيانا أحس أن الحب أنانية. فهل نحن نحب شخصا لأجله أم لأجل أنفسنا؟"

"لأجل أنفسنا طبعا، بهدف الاستمتاع بذلك الشعور الجميل الذي يسمى الحب."

"الحب يمنحنا فرحا جميلا. أليست هذه أنانية؟ أم أنها أنانية مشروعة؟"

"مشروعة طبعا، ومن حقنا أن نستمتع بمن نحب".

"أرجو أن تكون على حق. الآن أستطيع أن أنام وبالي مرتاح."

"جميل، واحلمي أحلاما ممتعة".

نمت في تلك الليلة بهدوء وسعادة وهناء حتى الصباح، وأفكاري تحلق بي الى البعيد... تأخذني إلى سوسن، الى وجهها الفاتن، الزاخر بالرقة، والى كلماتها العذبة الرائعة الجمال.

ثم بدأت أسجل لايكات على منشوراتها وأكتب لها التعليقات. وهي ترد عليها بالأجمل والأحلى، وانتبهت أنها بدأت تزور صفحتي وتضع لي لايكات. ففرحت جدا.

ثم جاء عيد الحب. فبعثتُ لها برسالة خاصة باقة من الورود وكتبت:

"لك وردة جورية عنابية مني

كل عام وأنت أحلى"

فردّت على ذلك بكلمات شكر رقيقة، وتبادلنا حديثا مطولا، عرفت من خلاله أنها صحفية تعمل في إحدى الصحف المحلية، وشعرت من خلال كلماتها بمدى صدقها ورقتها وأدبها وجمالها الروحي الى جانب جمالها الخارجي فتضاعف إعجابي بها.
ثم غابت عن الفيسبوك أسبوعا كاملا دون سابق إنذار، فلم أجد لها أي منشور كتبته أو صورة أنزلتها، وقلبي يخفق ويتساءل: ماذا حدث لها؟ ويشتاق لرؤيتها والتحدث إليها.

وفي صباح يوم الأحد، عادت كلماتها، فعادت تضخ دبيب النبض في عروقي، ورقص قلبي رقصة جنونية، حتى خلت أنه سيمزّق صدري وينطلق إليها. فكتبتُ لها برسالة خاصة أسألها عن سبب غيابها، فأخبرتني أنها كانت في سياحة خارج البلاد. ولم تدخل أكثر في التفاصيل، وأنا ترددت أن أسألها شيئا مخافة أن أسبب لها الإزعاج أو الإحراج، ولكنها شكرتني على اهتمامي بها وسؤالي عنها وقالت إن لديها عملا كثيرا يجب أن تنجزه وأعطتني موعدا في الليل.

جلستُ أنتظرتها طويلا في الليل، انتظارا مريرا، أتجول في الفيسبوك، أبحث عنها في كل زاوية من ذلك العالم الكبير. وأخيرا، أتت سريعا لتقول: "غدا" وعلقتني ولهانا في عالم الشوق.

تعلق قلبي بها أكثر، وشرعت أفتتح نهاري كل يوم بإرسال تحية الصباح لها برسالة خاصة، وكانت دائما ترد على تحيتي بأحسن منها وأنا أصبحت متلهفا للحديث معها كل يوم، أعيش معها لحظات صغيرة تبعث في نفسي سعادة كبيرة لا تتسع لها الدنيا، وأيقنت أنني أحبها! فإن غابت عني يوما أحسست بوحشة قاتلة. وإن غابت عني ليلا يعزّ علي النوم فلا يعانق جفنيّ، وإن نمت أخيرا... أحلم بها. حبها فتح أمامي عالما فسيحا من السعادة واللهفة، كتفتح الورود لندى الصباح، وبات طيفها يلازمني في غفوتي ويقظتي، في غدوي ورواحي، وصورتها أجدها في كل كتاب أفتحه، مسيطرة على وجداني.
ثم صارحتها بحبي لها. فكتبَت لي: "تحبني هكذا من بعيد دون أن تعرفني عن حق."

كتبت لها: "دعينا نلتقي فأراك عن قريب وأكتشف أنك أجمل وأفضل مما تصورت."

"أنا لا أريدك أن تحبني إلا على الفيسبوك، حبيبة افتراضية، نفرح معا للحظات."

"يسعدني أن أحبك في الفيسبوك وفي الحياة، واقعا وافتراضا."

لم ترد بشيء.

ومرّت أيام... وهي لا ترد. تتجاهلني... تهملني... وتتهرب مني. أحسست بفراغ كبير وثقب هائل في صدري.
ماذا حدث لها؟ ألم تعد تفكر بي؟ أتألم كثيرا في غيابها. أعرف أنها ربما ليست من حقي، ولكنني أحبها وأشتاقها طوال الوقت.

هبّ على وجهي نسيم بارد ارتجف له قلبي. ارتشفت من قهوتي مترددا كثيرا قبل أن أزورها من جديد.
وفجأة... وجدت باب صفحتها مغلقا أمام عينيّ.

حذفتني من قائمة... أصدقائها.