حنيــــــــن صباح الحكيم

يا طلعة الفجر المُعتق في الشـذا
يا وردة الصُبح المخضب بالندى
 
عطرت أوتاري الحزينة فانبرت
لهفا وشوقا رغم لاءات المــدى
 
فجوانحي بيداء يشعلها اللظــى
تشقى وهذا الليل حزنا عربــدا
 
قد ذاب قلبي في تسابيح الهـوى
بين الجوانح قصر حب شيــدا
 
أنا من نخيل الرافدين تغــرَّبتْ
كن كالفرات العذب وامدد لي يدا
 
أوما ترى الطلع النضيد على فَمي
يَشدو حنين الحب فِيه سَرمـَـدا
 
أوما ترى زهو النخيل وَقامَتـي
مَدت ظلالاً رغم طعنات الـردى
 
فَلك القوافي دَمعها و حَنينهـــا
تَشدو وقلب الحب من بعدي شدا