أنسي الحاج... لا يموت

، بقلم مادونا عسكر

الشّاعر لا يموت بل يعود ويرتفع إلى وطن الوحي من حيث فاض علينا. إنّه الطّائر المحلّق في فضاءات أرواحنا يوقظ فيها سنابل الحبّ تتمايل مع نفحات عطوره الشّجيّة. فكيف لأنسي الحاج أن يموت وهو نبض الحبّ وشعاع الشّعر في سماء لبنان ورقصات الدّموع على وريقات الورود لحظة انبلاج النّور.
ما الموت أمام عظمة الحبّ، وما أثره في حبّة حنطة تدفن في التّراب غير أنّها ستزهر مئات الحبّات. إنّ أنسي الحاج، نبض حبّ يجوز أعتاب السّماء حتّى يدخل الحياة وينثر علينا آلاف البراعم من الحبّ لتزهر في قلوبنا قصائد مقدّسة تحيي أرواحنا. هو نبض لبنان الحبّ والجمال المنبعث من قلب الله، والمسترسل على أكمّات خضراء تنضح بهاء وجلالاً. وهل للبنان أن يموت؟
قاس هو الموت بسلطته وحقيقته، ومؤلم عندما يرخي ستاره على الأجساد، لكنّه لا يقوى على فيضان الحبّ
وسلطته. وهل قوي على أنفاس جبران ونعيمة والرّيحاني...؟ وهل قدر أن يمحو ملامح ناديا تويني وميّ زيادة...؟ إنّهم لبنان، إنّهم الوطن الّذي لا يموت، الوطن الّذي ننتمي إليه، إنّهم الرّبيع المتفتّح أبداً، والمشرق، متحدّياً همجيّة الخوف والظّلمة.
أنسي الحاج لم يمت، إنّه هناك في ملامح امرأة صاعدة، وروح شاعر " اعتاد الحياة وسوف يعتاد الموت ولم ينجح في اعتياد الحبّ". غاب خلف الشّفق الأرجوانيّ ليشرق في عالم الحبّ المطلق، أسدل أهدابه مع احتجاب الشّمس حتّى تزهر بكائره في موطن الجمال والشّعراء. أُعتق من هذا المنفى ليولد في المجد.

إليك أنسي الحاج، امتدّت يد الحبّ، تهلّل: هلمّ وادخل فرح سيّدك الأبديّ لأنّك لمّا امتلكت وهج الحبّ أنرت به النفوس. إليك، باقات ياسمين أبيض، تُنثر أمامك وأنت تسير نحو النّور الأزلي، ونسيمات صلاة ترنّم ولادتك في حضن الحبّ المطلق، وبشائر فرح وسرور لروحك العذبة، لأنّك الشّاعر.
إليك عبرات حزن ستشتاق وتفتقد لقلم أغرق لبنان والشّرق بروحانية العشق والهيام، وبسمات تتألّم في قلب يعتصر وهو يسمعك تردّد:

" لن أكون بينكم

لأن ريشةً من عصفور في اللّطيف الرّبيع

ستكلّل رأسي

وشجر البرد سيكويني

وامرأة باقية بعيداً ستبكيني

وبكاؤها كحياتي جميل."

أنسي الحاج... ليكن ذكرك مؤبّداً.