«رونق المغرب» يبحث عن

الأقلام الناشئة بالمؤسسات التعليمية فاطمة الزهراء المرابط

بأنفاس متجددة وخطوات هادئة، يواصل "رونق المغرب" تنظيم "الورشات القصصية" بالثانويات التأهيلية، متحديا مختلف العراقيل التي تواجه مسيرته الثقافية التي يهدف من خلالها البحث على الأقلام الناشئة والتحسيس بأهمية القراءة بالمؤسسات التعليمية. وقد حل مساء يوم الاثنين 10 فبراير 2014 ضيفا على ثانوية الفقيه داوود التأهيلية (المضيق)، بحيث أشرف القاص حسن اليملاحي على تأطير ورشة قصصية، شارك فيها ثلة من التلاميذ المهتمين بالكتابة، وأفرزت الورشة عدة نصوص قصصية جديرة بالقراءة والمتابعة. وفي اليوم الموالي حل "رونق المغرب" ضيفا على ثانوية وادي الذهب التأهيلية (أصيلة)، وقد سهرت القاصة فاطمة الزهراء المرابط على تأطير الورشة القصصية بحضور الكاتب المسرحي مصطفى البعليش، وتخلل الورشة حوارا مميزا بين التلاميذ والمؤطرة حول وضعية المشهد الثقافي وآفاق الإبداع بالمغرب، والعراقيل التي تواجه المبدعة المغربية، مما عبر عن وعي التلاميذ المشاركين في الورشة.

ومن أجل الهدف نفسه، حل "رونق المغرب" ضيفا على الثانوية التأهيلية التقنية (العرائش)، مساء يوم الخميس 13 فبراير 2014، بحيث استقبلت إدارة المؤسسة وجمعية الآباء وتلاميذ المؤسسة القاصة فاطمة الزهراء المرابط بحفاوة كبيرة، وقد عبرت كلمة الأستاذ العمراني السليت (مدير المؤسسة) عن مدى اهتمامه بهذه الورشة القصصية، منوها بالمبادرة التي يقوم بها "الراصد الوطني للنشر والقراءة" لطرق أبواب المؤسسات التعليمية، وفي السياق نفسه نوه الأستاذ مصطفى الرواص (رئيس جمعية الآباء) بهذه الورشة القصصية التي تشجع التلاميذ على الكتابة، وعبر عن استعداد الجمعية لدعم مبادرات مماثلة. وفي كلمة باسم "الراصد الوطني للنشر والقراءة" شكرت القاصة فاطمة الزهراء المرابط، بدورها أطر المؤسسة على حفاوة الاستقبال والاهتمام بمثل هذه المبادرات التي تهدف إلى تشجيع التلميذ على الإبداع والقراءة، واحتضان الطاقات الإبداعية، ثم فتحت حوارا مع التلاميذ حول القراءة وأهميتها في حياة التلميذ الاجتماعية والدراسية، كما تطرقت إلى الحديث عن تقنيات الكتابة القصصية وخصائصها، مستعينة بمقطع حكائي من "ألف ليلة وليلة".

وقد تميزت النصوص الناتجة عن الورشة القصصية بالحس الإبداعي والتنوع الحكائي والجرأة في تناول المواضيع المختلفة، بحيث تناوب التلاميذ على قراءة القصص الناتجة عن الورشة، بحضور مدير المؤسسة والأساتذة أعضاء جمعية الآباء التي أشرفت على إنجاح فعاليات هذه الورشة: مصطفى الرواص، أسماء الكنوني، فوزية القاريعي، زهير حجبي، محمد ابختي شاشي، وبحضور الأستاذة سمية هروسي (المقتصدة) والأستاذة نوال بلعايدي وكذا القاص مصطفى سكم (الحارس العام وعضو رونق المغرب)، واختتمت الورشة بحفل شاي احتفاء بالأقلام الواعدة التي تزخر بها الثانوية التأهيلية التقنية.