الأحد ٢٣ شباط (فبراير) ٢٠١٤
بقلم عبد العزيز زم

مناجاة

دعيني أصلّي
ليبقى سلامي يحطّ
على راحتيكِ
كسربِ حمامْ
وأبقى أسامر هذي العيون
تفيض قصائد من بحر شوقٍ
أظلُّ أتمتم في محتواها
إلى أن أنامْ
دعيني أجمّع ما تنثرين
على قبر قلبي
ليحيا قليلاً
ويرنو إليك
فأنتِ السلامْ
دعيني أدافع عن ما تبقى
لدى كبريائي
أقول دعيني، فلا تسمعیني
وفي القلب وحدهُ
صدقُ الكلام

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى