إلى الأستاذ القدير والشاعر الكبير محمد البياسي

كلمة حق يجب أن تقال

، بقلم ليندة كامل

هذا الرجل احترمه

اقدره لصدقه مع نفسه ومع غيره

وإن التقيته يوما سأنحني أمامه

لأنه ببساطة ينظر إلى أولئك الشعراء المنسين

من دور الثقافة ،ومن وزارات الثقافة، من كل الساحات الثقافية العربية والمحلية هذا الرجل من نظر إليهم نظرة حق، التفت إليهم إلى همومهم إلى النسيان الذي جفا قريحتهم الشعرية فجمعهم في كتاب بعنوان قصائد الثلاثين لمسابقة رابطة الشعراء العرب.

بعد أن قام بتأسيس" رابطة للشعراء العرب" ثم أدرج مسابقات لأحسن القصائد وقد توج الفائز منها بطبعها في كتاب ليدخلهم التاريخ الأدب العربي من واسع الأبواب فما أجملك من رجل عربي أصيل لقد كسرت خرافة أن "الرجل العربي يصرف أمواله في ملذاته "وها أنت تصرف أموالك لزرع الفرحة في قلوب هؤلاء وما أكثر الشعراء وما أفقرهم
لو كان لي مال لفعلت مثلك ولو التقيتك ذات يوم سأقبل يدك تلك اليد التي تغرس البسمة في جوهم وما زال يبحث عن الشعراء المنسين في زوايا من زوايا الوطن العربي لإخراجه إلى النور يمنح بطاقات عضوية ستفعل على أرض الواقع
قام بتأسيس مجلة الرابطة التي ستصدر شهريا تضم أجمل القصائد والأعمال الأدبية ويقوم بتعليم اللغة العربية من خلال برنامجه "فائدة وشاهد "التي يدرجها على صفحته على الفيس بوك في مبادرة منه لإحياء علم اللغة الذي هو علم شاسع جميل وبديع كما أدرج مسابقة في الشعر لسنة ألفين وأربعة عشر بجوائز مغرية على حسب نفقته الشخصية
شكرا لك سيدي

شكرا لأمثالك الذين هم قليلون في وطننا باسمي وباسم كل الشعراء الذين احتضنت أحلامهم