الحب في زمن العولمة

الحب الحداثي الجديد

، بقلم توفيق الشيخ حسين

العولمة صناعة الغرب.. صناعة أمريكية غزا بها العالم، بقيمه ، واقتصاده، ومصالحه، وثقافته، ومطامعه، ومطامحه..
أصبحت العولمة هذا " القدر " جزءا ً من معيشتنا وتفكيرنا وتفاصيلنا ومأكلنا ومشربنا وملبسنا وأدوات رفاهيتنا وترفيهنا وجزءا ً من " ثقافتنا " اليومية وغير اليومية سواء وعينا ذلك أم بقى في غياهب اللاوعي..

تكشف رواية " الحب في زمن العولمة " عن اتجاه الروائي صبحي فحماوي نحو عقلنة التجربة الشخصية والاستفادة منها لغرض تطوير السرد القصصي والروائي من خلال التجريب وأعتبره عنصرا ً جوهريا ً في تعددية المشهد الروائي..

يقول الناقد " إبراهيم فتحي ":

" يجعل التجريب الرواية أكثر مرونة وحرية وقدرة على التطور وعلى نقد نفسها، كما يجدد لغتها ويدخل عليها تعدد الأصوات والانفتاح الدلالي والاحتكاك الحي بواقع متغير وبحاضر مفتوح النهاية "..

نلاحظ الروائي صبحي فحماوي يتعامل مع العولمة من باب العالمية، أي أن يعود إلى المناخات التي أرستها النهضة والتنوير في أوربا وكان لها الأثر الكبير وكما يقول " بول شاؤول ":
" كان لها الأثر الكبير في صوغ الحداثة الشعرية والمسرحية والروائية والفكرية والأيديولوجية "..
فالنهضة هي التي ضخت القيم الفكرية، فالحضارة التي تسود عالمنا اليوم هي " الحضارة الغربية " وهي حضارة لها مزاياها التي لا تنكر.. واستطاع الفرد العادي أن يعيش في مستوى من الرفاهية ولكنها لم تهيئ لأهلها السعادة المنشودة أو السكينة المرجوة، أي إنها كما يقال "جسم فيل لها روح فأر "..

لماذا أختار الروائي صبحي فحماوي هذا العنوان " الحب في زمن العولمة " فالعنوان له أهمية قي فك مغالق النص ومسالكه، فالعنوان ليس عملا ً اعتباطيا ً بقدر ما هو تجسيد لقصدية الروائي، وقد يكون الأسم يحوي دلالة أو رمزا ً كما يؤكد الدكتور " فاروق مواسي ":
" أنه يقدم إشعاعا ً أوليا ً للتأمل يفتح أفاقا ً للحوار ولا ندري كم يصبح القول - يقرأ الكتاب من عنوانه -"..

السارد في هذه الرواية هو أحد أولاد سعد الدين الذي يركب رأس الكاتب صبحي فحماوي وينسّـل إلى داخل مخيلته التي لا يعرف إذا كانت في تلافيف المخيخ الأيسر! أم في ثنايا المخيخ الأيمن! ويستحكم هناك، ويبدأ بسرد من فمه حكايات ويختلق شخصيات كثيرة لرواية لا يفهم عنها شيئا ً: قال له اكتب أسمها " الحب في زمن العولمة "..

عمل الروائي صبحي فحماوي على تكييف الأحداث وتوزيعها في ثنايا النص الروائي والتعبير عن الرؤى والمواقف الرمزية وصياغة رؤيته لعالمه وتأريخه ورغباته صوغا ً رمزيا ً بواسطة السرد وكما يقول " ادوارد سعيد ":
" الأمم ذاتها تتشكل من سرديات ومرويات "..

لقد عبـّرالروائي صبحي فحماوي في روايته عن أحداث وشخصيات وخلفيات مكانية وزمانية بأسلوب الرواية الحديثة والتي تدرس الحالة النفسية للشخصيات قضية
" الأنا والآخر " والتي ظلت تؤرق الإنسان في محاولة للتعرف على الذات...

الشخصية الرئيسية في الرواية هي شخصية " سائد الشواوي " التي تدور حوله الرواية وتحركت في الزمان والمكان.. يصبح مليارديرا ً بهدف الكسب السريع ولكنه في النهاية يخسر نفسه.. هو ليس مريض بالايدز فقط بل هو مريض بأفكاره التسلطية السادية تجاه بني البشر..

شخصية متسلطة قمعية تنتج من التناقض في طرائق التفكير والعمل والسلوك والمرتبطة بالحرية والاستغلالية الفردية والاعتراف بالآخر كند ٍ ليحصل على القوة التي يفتقدها أو بشعر انه لا يمتلكها..

قاموس اللغة كله لا يتسع لما نراه من انتهاكات لحقوق الإنسان.. رسالة التحضر تحرق القرى وتهدم المدن.. بالتحضر تحاول طمس المعالم والمكان.. هذا عصرنا الحديث ناطق ٌ وشاهد ٌ على أمم تلبس لبوس الكبر!! وتتحدث بلغة الاستعلاء!! وتتشدق بنبرات الكبرياء!!..

يقول مهران:

" إنهم مفتونون بالعرب والمسلمين! ويغارون منـّا، ويعملون على تحطيمنا وتفتيتنا، ليُشعروا أنفسهم والآخرين من حولهم أنهم عظماء، لأنهم كسروا العظماء! لقد كسروا خلايا النحل في بلادنا، وشربوا نفطنا، وفرضوا التعهير السياحي على بلداننا، ولكننا نحن العرب مُخَدرّون! لا أفهم لماذا؟ "..

لقد أخذوا فنوننا وعلوم حدائقنا وحضارة عمارتنا الأندلسية ثم قتلوا الأندلس، فالحضارة العربية في الأندلس كانت منارة للحضارة الأوربية..

يقول الروائي صبحي فحماوي:

" إنني أضيئ بالفانوس الزوايا المعتمة لقضايا لا يدركها الناس العاديون وأظهرها للقارئ كما هي لعله يدرك ما يدور حوله "..

قالت الحّاجة صفية " أم سائد ":

" ليتك يا ولدي لم تترك المدرسة، ولم تشتغل في البلدية! "..
كان سائد يعمل مسـّاح أراضي في بلدية البطين ويتدخل في أعقد مشاكل الأراضي بين الشركاء والأقارب والورثة..
سائد الشواوي بنى قصره على الرابية الغربية من مدينة العولمة ليكون بعيدا ً عن العمران المكتظ بعد أن أقنعته زوجته أسمهان بأن البعُـد عن الناس هدوء وراحة الأعصاب المنهكة التي هدّها الزمن وثقلت عليه هموم الحياة.. فقد ترسخ الخوف في قلبه ويحاول أن يطرد الشرور والأحاسيس السوداوية التي تعصف بكيانه من جراء التقرير الذي قدّمه الدكتور الألماني " فريد ريش " عن حالته الصحية، نقص المناعة " الايدز "..

هل نجح العلم في تطوير الحياة.. فتغلبت عليه أمراض العصر بتحقيق الموت؟ هل حققت الحياة للعالم كل هذه الصناعات والتجارة والطب والهندسة والعلوم والفنون فأتت الآخرة لهم بتلوث البيئة وثقب الأزون لتدمر الأرض وما عليها؟..

يقول الروائي صبحي فحماوي في إحدى حواراته:
" الحب في زمن العولمة رواية مؤثرة لكونها ترصد الصراع الرهيب الذي يكتنف توحـّش رأس المال العولمي والذي لا وطن له فتعاني منه الأوطان التي تناضل للأحتفاظ ببكارتها الوطنية مثل الوطن العربي..

كثيرة هي الشخصيات في رواية " الحب في زمن العولمة " والتي تحمل رموزا ً وتمثل شرائح متنوعة تقوم على المنفعة وصداقة من أجل المصلحة وتسهيل الأعمال وحب المال..
"سائد الشواوي " الأب " / الحّاجة صفية " الأم " / أسمهان " الزوجة " / سفيان " الابن " / ثريا " الابنة " / بركات الأسمر " السائق " / محمود التكفاوي " رئيس البلدية " / أبو خلدون " مقاول البناء " / جمال الزوان " المهندس المدني" /
سرحان " زبال المدينة " / الطفل عبدالسميع سرحان / لوليتا " مذيعة شبكة العولمة العروبية " / مهران / سميرة / لؤي / مها / غادة / سلوى / ريتا / شيرين / ريهام / حمدالله الكفري / بنك التجارة العولمي / مؤسسة رعاية أحوال الأيتام / ريتشارد نيكلسون / فريدمان / سندجار الفلبيني / المركز العولمي للهجرة وتشغيل الشباب الحر / سامارو / محمد منارات الماليزي / حامد الزهوان / حسان جعفر / مصطفى شومر / أبو أحسان / أبو سعفان / منذر شلبح / جواد المهندس / وزاهد المحامي /".

برسم لنا الروائي صبحي فحماوي في روايته عن الحب الجديد الذي لا مكان فيه للعواطف السامية والنبيلة وأصبحت الأخلاق الحديثة تستمد من القيم المادية النفعية والأنانية وتحـّول الناس إلى ذئاب بشرية..

تقول الدكتورة "عالية صالح " في نقدها للرواية:

" يمكن إخضاع شخوص الرواية لعدة تصنيفات.. فيها شخوص عولمية وشخوص غير عولمية أي مناهضة للعولمة، شخوص عربية محلية وشخوص عالمية عابرة للقارات، شخوص بسيطة وشخوص معقدة، شخوص ملتزمة وشخوص أسقطت عن نفسها كافة المتواضعات الأحتماعية، شخوص ثابتة وشخوص متأرجحة، شخوص ذات وشخوص صفات، فردية وجماعية "..

من الشخصيات المتأرجحة والباحثة عن الفردية والانتهازية، مها عرّابة نساء

الهوى، كان سائد الشواوي يطلب منها أن ترسل الجميلات،" غادة، سلوى، حوراء، ريتا، شيرين " إلى رفاقه من المسؤولين.. والشيء الوحيد الذي يدير عنق الشواوي هو حبه للدولار، فكلما زادت نقوده زاد جشعه وزاد فسقه..

ومن الشخصيات النظيفة في الرواية، مهران إنسان واقعي والذي يمثل الإنسانية والصدق والإخلاص، مدرّس ثريا أبنة سائد الشواوي.. نظرت إليه نظرة عشق لأفكاره، ولشخصيته الجادة والتي لم تتعرف على مثيلة لها بين الشباب الجامعي، خاصة أولاد الأغنياء من طبقتها فكلهم يفكرون بالأغاني والأفلام الخليعة ومواصفات آخر هاتف نقـّال نزل إلى السوق، والعلاقات الغرامية التي لا تحسب للحياء حسابا ً..
كانت تريد رجلا ً يحترم عقلها أولا ً ثم جسدها ثانيا ً، كانت ترفض هذا ( الحب في زمن العولمة )، مهران يفكر بعقله لمصلحة الوطن وهو لا يملك أكثر من مصروف جيبه.. ومن الشخصيات النظيفة أيضا منذر شلبح حارس احد مستودعات الشواوي، وجواد مهندس إحدى مزارع الدواجن الذي يرفض غش لحومها المباعة إلى السوق، والمحامي زاهد أرملة..

لشدّة البطالة في مدينة العولمة، صار الناس يشتغلون بالتهريب، إما قاتل أو مقتول!
صار التهريب تجارة رابحة.. تهريب السجائر والأجهزة الكهربائية والالكترونية وهواتف النقـّال، وهذه البيئة الجديدة، دفعت لازدياد تداول المخدّرات..

كون سائد الشواوي عضوا ً إداريا ً في البنك المركزي، وهذه العضويّة جعلت منه شخصا ً مؤثـرا ً في السياسة النقدية للولاية.. كانت له بصمات في تحرير البنوك من عقد التحويلات للخارج، فصار يستخدم كل علاقاته وذكائه لتشريع حرية تحويلات العملات المحلية والأجنبية من والى الولاية دون قيود، وهذه ضرورة من ضرورات خروج رؤوس الأموال، هربا ً من الضرائب العالية، وقدوم رؤوس الأموال غير القانونية والتي تحتاج لعملية غسيل الأموال في مشاريع استثمارية محلية سواء ربحت أم خسرت..

يختتم الروائي صبحي فحماوي روايته بالتحدث عن مدينته بأنها مدينة عربية تقليدية، ينابيعها نقية، وثمارها وأشجارها شهية، ونساؤها بريئة ساذجة وجميلة، ورجالها بسطاء، وفجأة داهمتها أعاصير العولمة، فسماها التجار والمرتزقة والعابرون وأبناء السبيل والقراصنة وعصابات المافيا والفقراء المعدمون مدينة العولمة..
ومدينة العولمة العربية هذه ليست في مصر أو سوريا أو الأردن أو فلسطين أو العراق أو المغرب العربي أو بلاد الجزيرة العربية بل هي واقعة داخل الحدود المشتركة لهذه الدول في مساحة نسي الأخوان " سايكس وبيكو " تسجيلها في دفاترهم ومخططاتهم فصارت مستباحة، وتم ّ الاختلاف عليها بين العُربان،الأعراب العاربة، والأعراب المستعربة..

• رواية" الحب في زمن العولمة " للروائي صبحي فحماوي – روايات الهلال – القاهرة طبعة أولى 2006
• الطبعة الثانية صدرت عن دار الفارابي – بيروت 2008.