ذكريات لا تذبل .. ولا تموت عبد الله الحميدي

قبل مدة، تعرفت من خلال مجموعة شعرية فى الفيسبوك على أزكار جم (ِAzkar Gem) أعجبتني ملاحظاته ومشاركاته عن حب الله، وجمال الطبيعة، ومعاناة الناس فى العالم، وأمانيه أن تعيش البشرية كأسرة كبيرة واحدة فطلبت صداقته. أحمد أنصاري رجل أعمال فى العقد الخامس من العمر. عمله فى تجارة الأحجار الكريمة وقطاع السياحة فى بلده سيرلانكا حيث يعيش مع عائلته وأطفاله. شاعر غير مكثر له 25 قصيدة باللغة الإنجليزية. نالت إستحسان القراء. خلال هذه المدة دارت بينه وبيني وبعض الأصدقاء محاورات شيقة، منها حديثه وصوره عن الياقوت والأحجار الكريمة والطبيعة الخلابة فى بلده. مرة سألته عن الفرق بين الزمرد والزبرجد لأني كنت أظنهما شيئا واحدا! فأخبرني أنهما من ناحية الثقل والوزن متقاربين والتفرقة بينهما بسيطة الزمرد لونه أخضر أما الزبرجد فهو أزرق فاتح شفاف. مرة أخرى قلت له أنني كتبت مقالة عن آدم وحواء وأين عاشا. فطلبها مني فأخبرته أنها باللغة العربية فطلبها ثانية رغم معرفته البسيطة فى اللغة العربية. أعطيته عنوان موقع هذه المقالة المنشورة هنا فى ديوان العرب. بعد هذه المقدمة المختصرة للتعريف به، لندخل فى الموضوع.

قبل عدة أيام نشر السيد أحمد أنصاري قصيدة. أعجبتني كثيرا. فطلبت منه الإذن لترجمتها ونشرها باللغة العربية. وافق مشكورا وطلب نسخة من الترجمة وعنوان الموقع الذى ستنشر فيه.

ذكريات لا تذبل .. ولا تموت

بعض الذكريات لا تذبل
معك حتى تموت،
لا تدعك وتترك وتخمل
مهما حاولت وحاولت
موج حبك الأول
يرفرف كما هى ودعت،
وفرحة الأم بصوت وليدها الأول
أول بكاء وأول صوت.
ورشفة عصفور لنقطة ماء منحدرة
من على ورقة من شجرة
ليطفئ شوقه وظمأه،
وعويل الأطفال فى كرب وألم
وهٌم شديد وغٌم
لسماعهم دويَّ صوت السلاح.
والصرخات والضحكات البهيجة
لعودة إجتماع العائلة،
ورحيل عزيز محبوب مُجَلّ
من الدنيا الى عالم الآخرة
بعض الذكريات لا تذبل
معك حتى تموت،
لا تدعك وتترك وتخمل
مهما حاولت وحاولت.