نعيم عليان يقرأ ما تنقشه الريح

، بقلم جميل السلحوت

في باكورة نتاجه الأدبي «نقش الريح» الصادرة قبل أيام في القدس - بدون دار نشر- ويزين غلافها الأول لوحة للفنان العالمي فان كوخ، يقدم لنا نعيم عليان ابن قرية بيت صفافا المقدسية مجموعة نصوص أدبية لافتة، وعنوان المجموعة لافت، فماذا تنقش الريح؟ أو هل للريح نقش؟ صحيح أن الريح العاتية تدمر وتقتل، وتترك آثارا، لكنها لا تترك نقوشا، وهنا يضعنا الكاتب في متاهة التفكير بهذا العنوان، واذا ما عدنا الى النص الذي يحمل نفس العنوان، فاننا ندخل في متاهة أكبر،"
"أقرأ فاتحة الكتاب

ودعاء السفر المنقوش
بقلم الريح في الغيمة المصلوبة
على ردهة الليل
وسنابل القمح المنثورة
في بيدر كنعان"ص10.

ففاتحة الكتاب هي فاتحة القرآن الكريم، ودعاء السفر دعاء معروف عند المسلمين يقرأونه عندما يسافرون، فكيف تنقشهما الريح في غيمة؟ وهما مثبتتان في الكتب؟ وماذا يريد الكاتب هنا؟ ولنتابع مع الكاتب:

"إذ يقف التاريخ ليستريح قليلا
ليغتسل من الخطيئة المكرّرة
بعد أن يرى وجهه القبيح كلّ مرّة
في مرآة الزمان
عجوزا مترهل القسمات
يجدّ السّير محدودبا في دروب الظلمات"ص11.

فهل الكاتب هنا يبدي استنكاره لما يجري في وطنه من سرقة للتاريخ وللثقافة بعد سرقة الجغرافيا؟ فهذه البلاد كانت عربية اسلامية، وفي غفلة من التاريخ، أو في طفرة تاريخية تغيرت الثقافة وتغيّر التاريخ، وأصبح كأنه نقوش على الغيوم تذروها الرياح! وهل عملية تهجير الشعب الفلسطيني من أرضه خطيئة ثانية تشبه الخطيئة التي أخرجت أبانا آدم أمّنا حواء من الجنة؟ أم أن التاريخ شاخ وتنكر لبداياته؟ وكل ذلك جائز ومحتمل.

وعودة مرّة أخرى الى النصوص، حيث يبدو كاتبنا فيها أنّه يمتلك لغة جمالية، إلا أنّه لم يصنف ما كتبه تحت صنف أدبي معروف، وترك نصوصه للقارئ كي يصنفها، وقد أحسن صنعا في ذلك، مع أن بعض نصوصه تقترب من قصيدة النثر أحيانا، وتبتعد عنها أحيانا أخرى، لتشكل مجموعة خواطر، طرق فيها أكثر من موضوع، فتارة تكلم عن التاريخ ، وعن المكان، وتارة رثى الشهداء، وتارة أخرى تعاطف مع ما جرى من نكبات في مخيم اليرموك قرب دمشق للاجئين الفلسطينيين، وأبدى حزنه على تدمير سوريا وعاصمتها دمشق، وتارة يتغزل ويصف.

ولغة الكاتب فيها مفردات وصور ذات جماليات عالية. ولو أنّه تريّث قليلا وراجع ما كتب، لقدّم قصائد نثرية جميلة، أو أقاصيص مكتملة فنيّا، لكن خياره كان أن يقدمها بشكلها الحالي دون تصنيف وهذا حقه،
ويسجل في هذه النصوص سلامة اللغة وهذا لصالح الكاتب طبعا.