الخميس ٣ نيسان (أبريل) ٢٠١٤
بقلم صونيا عامر

قراء في مجموعة «جريمة عطر»

صدر عن دار الياسمين بالقاهرة مجموعة قصصية طريفة للكاتبة الفلسطينية ريما ابراهيم فائق بعنوان «جريمة عطر»، تضمنت المجموعة العديد من المواقف النسائية والإنسانية الجميلة التي تمس كل واحدة فينا.

"مرت تلك الخادمة السمراء أمامي، فانتفضت حواسي، استفزني العطر رائعا خانقا، فاصطدتها خاطفة يدها، نفضتها بعنف لئيم". ص. 15.

في قصة "ظل جديد".واصفة هرة تزعجها" أكرهها، أمقتها حقاً، أينما ألتفت أراها تحدق بي بعينين ذهبيتين واسعتين، أشعر أنها تلازمني، تلتصق بي حتى أنني لأجفل حين أظنها تقف فوق رأسي مصرة على التحديق بي غاضبة في عتمة النوم اللذيذة". ص.35.

وفي قصة " أحمر" تقول " على حافة الربيع كنت أقف، وكانت الطفلة أنا، طفلة تبحث عن الضحكة في كل الأشياء، لدي ثلاث عرائس، شقراء وسمراء وأخرى حمراء الشعر، كنت أضعها على الرف الذي يستقر فوق سريري، وكنت أحب أن أغسل لهن شعورهن، أو أربطه جدائل معقودة بشريط أحمر". 119.

بلغ عدد قصص المجموعة ٤٤ قصة وعدد صفحاتها 138 من القطع الوسط، و مما ميز مجموعة الكاتبة ريما ابراهيم سلاسة اللغة ودقتها وما احتوته من صور أدبية جميلة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى