رواية الخطيب الجديدة عن روسيا الحديثة

انتهى الروائي برهان الخطيب من اتفاق مع مؤسسة نوافذ المصرية لنشر روايته الجديدة (غراميات بائع متجول) هذا العام، عن قصة حب شاب عربي وفتاة روسية في العاصمة موسكو، تتطور الأحداث ديناميكيا على خلفية مليئة بتفاصيل الحياة اليومية الاجتماعية والسياسية إلى خاتمة مبهرة بمفاجآت عاطفية فكرية. روايات برهان الخطيب نقرأ على الغلاف: ذات بناء متين ومضمون متنوع غني بتفاصيل وإيحاءات، أكثر من ثمانية عشرة عاما قضى الخطيب في روسيا دارسا عاملا، هو (الرجل الذي يعرف كثيرا) عن بلد الكافيار والنساء الجميلات والسياسات المعقدة، في روايتيه السابقتين (سقوط سبرطة) و (الجنائن المغلقة) يتابع الروائي الخطيب عن كثب تطور أوضاع هذا البلد الحيوي الكبير الذي يشكل نقطة توازن الشرق والغرب من خلال تطور العلاقات المتشابكة لأبطاله مع ذاتهم ومحيطهم، في (غراميات بائع متجول) يواصل سبره الفني لما هو أعمق من مستور وظاهر فتأتي الحصيلة رواية مذهلة بتشويقها وصدقها وواقعيتها عن حب يقاوم المثبطات على منعطف للعالم جد خطير.

الحب، الحرب، العنصرية، ازدواجية الشخصية، تمزق الحياة العائلية، البديل للأزمات، ذلك وغيره من مواضيع عصرنا الساخنة تجده بتضاريسه الحقيقية بين يديك في هذه الرواية الغرامية الباهرة. يُذكر أيضا أنه قد صدر في الأعوام الأخيرة للخطيب في مصر رواياته ذائعة الصيت: ليالي الأنس في شارع أبي نؤاس، على تخوم الألفين، أخبار آخر الهجرات..
الخطيب في الأصل مهندس متدرب في مصر منتصف الستينات، عمل في الصحافة طويلا، وترجم أكثر من ثلاثة عشر كتابا من الأدب الروسي إلى العربية.