الأحد ٢٧ نيسان (أبريل) ٢٠١٤

على ظهري نحثت اللقالق ما شاءت

على ظهري نحثت اللقالق ما شاءت

قبل أن تنفذ كلمات

الارض

ويسترخي رغيف الحقول

فوق كمائن

اللقالق المحنكة ،

سأبتسم جيدا

وأخبئ ما تفتق من زنابق غريبة

تحت ‘‘شجرة الباوباب‘‘

قليل من مفاتن العزلة

لا يملأ بطن عصافيري ،

صباحا

وقبل أن تستفيق الأرصفة

عبأت شواطئا كثيرة

كي تستقبل العائدين من رحم الخيبات ...

فاطمة الزهراء الشامي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى