الثقافة وعبادة العجول

، بقلم جميل السلحوت

في ثقافتنا الشعبية أمثال وحكايات أفرزتها الطبقات المستبّدة التي خرّبت البلاد وأهلكت العباد، ومع أن الطبقات المستبدّة والنفعية قد انسلخت عن تراث شعوبها، إلا أنّها رسّخت ثقافة الخنوع لعامّة الناس، ومن هنا فان كثيرين يردّدونها حتى أصبحت سلوكا ومنها: " اللي يتجوز أمّي هو عمّي" و"اليد اللي لا تقدر تقطعها بوسها وادع عليها بالقطع" و"إذا لقيت ناس يعبدوا عجل حشّ واطعمه" و"اخدمني وانا سيدك"وغيرها كثير. وبما أن شعوبنا بمسلميها ومسيحييها في غالبيتها متدينة، فانها لم تأخذ بدينها لمحاربة الفساد، فثقافتنا الدينية تقول:" من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فان لم يستطع فبلسانه، فان لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الايمان" وبما أن ثقافة التغيير باليد أصبحت في خبر كان عند حكومات العربان وعند شعوبهم، فان ثقافة التغيير باللسان يعتبرها البعض تشهيرا غير لائق، أمّا ثقافة التغيير بالقلب فتلك أمور فيها "خيانة للضمير"!، وبالتالي فاننا استسغنا "عبادة العجول" مع ما تحمله من شرك وكفر، ومع أن المطلوب أن لا "نحشّ للعجل المعبود ولا نطعمه" بل نهدي عبدته ونذبح العجل ونأكله وإيّاهم. وهذا ما لا يحصل عندنا.

وقد يغضب البعض من هذا الكلام، ولا يحب سماعه انطلاقا من ثقافة الخنوع المستأصلة...لذا فان الفساد يستشري في الكثير من مؤسساتنا الثقافية وغير الثقافية، وهو واضح للعيان...لكنّ المفسدين يواصلون ممارسة الفساد والتخريب، والأنكى من هذا كله أن بعضهم على قناعة تامة بأنّه على حق، وأن ابتعاده عن المؤسسة قد يكون سببا في اغلاقها وانهائها...وبالتالي فانه يخرق دستور ولوائح مؤسسته، ولا يؤمن بالانتخابات إلا لمرّة واحدة وهي التي أوصلته الى دفّة الادارة. خصوصا وأنه لا يجد من يحاسبه، أو يوقفه عند حدوده...أي أنه " يتفرعن لعدم وجود من يردعه عن فرعنته" وامعانا منه في "الفرعنة" والاستمرارية فانه يحصر عضوية الهيئة العامة في المؤسسة بأفراد من شاكلته "يحشّون لعجله ويطعمونه" واذا ما غيّبه الموت فان البدائل له من هذه الشاكلة جاهزة، ولنبقى ندور في حلقة مفرغة، وكأن المؤسسات العامة ملكية خاصة لبعض العائلات المتنفذة، مع أن بعضها له تاريخ أسود.

وعندما تقع مؤسسات "عبدة العجول في مآزق مالية، فان البحث يجري حول كيفية حل هذه المشاكل دون البحث عن أسبابها، لنعود مرّة أخرى لتسمين"عجولنا".

26-4-2014