حبيبتي

، بقلم رينا ميني

بدا حسن محيّا الصبية التي

أنبتت بذور الحبّ في القلب العليل

وصار القلب ينتشي مرنّماً

على وقع خطاها بطربٍ عجيب

فاشتعلت النار في الروح الخلا

بعد أن أماتها اليأس السقيم

لو سقتني مرّاً لشربته نهماً

فالمرّ بعد لمس يديها يطيب

ويحلو الموت إن حلّ آخر العمر

لو تغدق على ثغري قبلة الوداع

هي التي اكتملت بها نفسي وحياتي

علمتني الرجولة من فيض التأنيث