الأسرى الإداريون يواصلون إضرابهم

، بقلم زينب خليل عودة

أكد مركز الأسرى للدراسات أن الأسرى الإداريينون الاحتلال مستمرون في إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الخامس على التوالي، في حين يستمر الأسير أيمن اطبيش في إضرابه لليوم الستين على التوالي، والأسير عادل شنايطة لليوم الخامس والعشرين رفضًا للحكم الإداري.

وقال الأسرى الإداريون في السجون لمركز الأسرى على عزمهم بالتواصل في الإضراب المفتوح عن الطعام حتى استرداد حريتهم وتحقيق أهدافهم بأمعائهم الخاوية، كما وناشدوا الشعب الفلسطيني بكافّة أطيافه لدعمهم ومؤازرتهم في معركتهم ضد الاعتقال الإداري.

من ناحيته ذكر الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات أن الحكم الإداري هو اعتقالٌ بدون تهمة أو محاكمة و يعتمد على ملفٍ سري، و لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليه، ويمكن حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية تجديد أمر الاعتقال الإداري مرات غير محدودة حيث يتم استصدار أمر إداري لفترة أقصاها ستة شهور في كل أمر اعتقال قابلة للتجديد بالاستئناف.

وأكد حمدونة بأن الاعتقال الإداري انتهاكٌ صارخٌ لحقوق الإنسان والمواثيق ولمبادئ الديموقراطية التي تتغنى بها إسرائيل، وطالب الكل الفلسطيني والعربي والدولي بدعم نضالات الأسرى لإنقاذ حياتهم قبل فوات الأوان.


زينب خليل عودة

كاتبة فلسطينية، مراسلة الديوان في قطاع غزة

من نفس المؤلف