الاثنين ٥ أيار (مايو) ٢٠١٤
بقلم حسن العاصي

زهر محلّى

امرأة التقيتها صدفة
تخرج من حقول الشهد
فاتنة تتنهّد
فأشعلت ناراً في الجنبات


كانت كما أهوى
شهية كطعم المطر
لذيذة كصباح مشمس
ربيعي النسمات


عيناها سوسنتان أشرقتا
في غفلة من الحكل
كأنهما مركبان ملكيان
والرمش أول الآهات


الشفاه خوابي كرز ريفي
والرضاب عصير ساحلي
إن تذوّقته لاترتوي
كشراب أساطير الحكايات


القدّ عود ريحان مبتل بالورد
العنق وشاح من النعناع البريّ
النهدين تفاحتين من فضّة
والبسمة كثوب الحوريات


أقبلت غضّة ناعمة
بأقراط من زنبق
تتمايل يا ويلي
فوهن عزمي وتاهت الكلمات


قد شفّ منها الهوى قلبي
وتلظّت لغة الغرام
فمسّ حسنها نشوتي
دلع وغنج وارتعاشات


تتناسل زهر محلّى
وتنتفض كدالية في أول مطر
ترقد في هدأة الحمّى
تعانقني قبلات فقبلات


تمور بنا خمرة الوصال
وسلاف العشق لهيبه
فأوقدت كأسي وقالت
بشرع الحب تسقط المحظورات

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى