السبت ١٠ أيار (مايو) ٢٠١٤
بقلم سعيد مقدم أبو شروق

أب وقصتان قصيرتان جدًا

أب

خاطبت أمها وهي تضم دميتها المتهالكة إلى صدرها بقوة:

لقد تم العزاء، وقلتِها بلسانك أن أبي لن يعود ثانية؛

فمن يشتري لي الدمية التي وعدني بها؟!

اليوم عاد أخوها ذو السبعة أعوام متأخرًا من المدرسة ... يحمل حقيبته وعلبة.

2

أشجعهم

كان الرئيس مترددًا، خائفاً من غضبهم، هل يشنقه أمامهم أم لا؟

ثم قرر ..فقاده الجنود نحو المشنقة .. بملامح منبسطة رفعته الرافعة!

ارتعشت أيديهم .. رجفت قوائمهم!

أشجعهم ...كان الوحيد الذي تهدج بقراءة الفاتحة!

3

الدعاء

اليوم وجدت السوق أغلى من أمس، والامتعاض سائد على الوجوه؛

والجميع يدعون بصوت جهوري أن يطول الله بعمر السلطان.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى