ضد التيار

، بقلم عيسى حديبي

أجاري أمواجَ قلبي
فأمتطي جواد الدهشة
وأمضي حالما كطفل
يغرز أظافره
في كبد الأمومة
ثم يبكي
يطلب المزيد
يا حلمي المسكين
لماذا تعاكس الريح
وأنت الطائر دوما
في رئة الفضاء
لماذا لا تروضك الأقفاص
يا أيها السابح دهرا
في أيقونة الذاكرة
لماذا لا تجاري السراب
وتصنع فلكا في الرمال
ثم تقول
ما أوسعك يا بحر