مرايا

، بقلم ياسر قبردي

أساوم ظلي بأن يحتوني
فكل المرايا تملُّ ارتسامي
تصور في وجنتيّ العناءْ
ومهما ضحكتُ
ومهما ابتسمتُ
يظل خيالي بهن عبوسًا
فأقذف ساحاتها بالشقاءْ
تسيئ إليّ إذا كسرتني
أبعثر بين يديها ابتسامي
فتملأ من حافتيها جراحي
ألملم نفسي بغير انحناءْ