إنتخبوا خوفكم!

، بقلم عـادل عطية

اخترتم خوفكم من النيل المتكبر العنيد القوي، واندفاعه، وقوة بطشه؛ فكانت لكم الأرض ربوع خير!

اخترتم خوفكم من الظلام، وسواده؛ فأطلقتم على أرضكم: "الأرض السوداء"، وتزيّت نساءكم في القرى والنجوع بالزي الشعبي الأسود الوقور!

اخترتم خوفكم على رزقكم، بالفلاحة والزراعة، مع أنه قد يفقدكم كل شيء بسبب الدودة!

اخترتم خوفكم من أسد فرعون؛ فبنيتم الأهرامات، وأقمتم المسلات، والتماثيل المبهرة!

اخترتم خوفكم من الموت؛ لتكون لكم الذكرى بزيارة القبور، واحياء موالد الموتى!

اخترتم خوفكم من قسوة المعلم في التعليم؛ لتتعلموا، وتمارسوا حياة المعرفة، ومعرفة الحياة!

اخترتم خوفكم من المستخربين الناطقين بالإنجليزية؛ لتتعلموا لغتهم، حتى كادت أن تصبح لسانكم الثاني!

اخترتم خوفكم من الآتي، بالضحك المفرط، والصلاة: "اللهم اجعله خيراً"!

اخترتم خوفكم، وعدم ثقتكم، وتشاؤمكم، وعدم اطمئنانكم على مستقبلكم، فملأتم به تراثكم الشعبي فناً جميلاً!

اخترتم خوفكم، كمن يلبس الأقنعة المخيفة، ويشاهد باستمتاع الأفلام المرعبة؛ ليصبح هو والخوف واحد!

يا شعب مصر، اذهبوا إلى مراكز اقتراعكم، وانتخبوا خوفكم!...