للشاعرة آمال عوّاد رضوان

رسالةٌ إلى قصيدة (أمنياتٌ عائماتٌ) فاطمة يوسف ذياب

مِن عُنقِ الكوْنِ.. تطايَرَ
ثمِلًا.. عامَ
مُطارَدًا.. دونَ نورِهِ
فاضَ عن يُتمِهِ.. وجعًا
كأنّما.. أطفأتْهُ مَجرّاتُ الهزائمِ!؟
عامٌ..
تمطّى مُراوِغًا.. في فوهّةِ الإنسانيّةِ
مُثقلًا.. بحقائبِ العتمةِ
دونَ شفاعةٍ.. تبدّدَ في تَرنُّحِهِ
تمدّدَ عاريًا مِن قداستِهِ..
 
ومَضى.. غامضَ الملامحِ
شاهقًا.. في خطاياه!
عامٌ..
لملمَ ضوءَهُ الخارجَ عن صِدقِهِ
موغِلًا.. في حِصارِه
كَمِ استرسَلَ بُهتانًا.. يُجرجرُ دماءَه
عامٌ..
 
ولّى باهتًا..
غائمًا.. بالمَعاصي
عائمًا.. في صوامعِ وقتٍ مُترَعةٍ بالرّجاء!
عامٌ..
تأبّطَ أحزانَهُ.. ومضى إلى مقبرةٍ
ليست تتّسعُ..
لأمنياتِ طفولةٍ مشلولةٍ
لأيادي أمومةٍ مبتورةٍ..
لنفوسٍ مَرهونةٍ.. بأهدابِ موتٍ شوكيّة
والقلوبُ..
ما انفكّتْ تتنسّكُ مُتبتّلةً..
في هياكلِ التوبة
تحلمُ..
بوقتٍ منبوذٍ.. يتأهّبُ للصّلاةِ
بحياةٍ حليمةٍ.. تُلوّنُها المُعجزات!

هذه القصيدةُ شاركتْ بها الشاعرة آمال عوّاد رضوان، بطلبٍ من الصحفيّ أوس داود يعقوب- الذي أعدَّ تقريرًا حولَ وداع عام 2013 واستقبال عام 2014، شاركَ بهِ كلٌّ من الروائية السورية الشابة ديمة، والشاعرة اللبنانية إيلدا مزرعاني، والشاعرة آمال عوّاد رضوان.

(أمنيات عائمات) نلتقيها، ونحن نعومُ عوْمَها.. نحاولُ أن نتعربش أذيالَ ثوبها، تمامًا كما نتعربش أذيالَ سقْطَتِها.. في وطنٍ مُسَربَلٍ بالدمع والحزن. هكذا تمرُّ بنا الأعوامُ.. تتزحلقُ مِن نوافذِنا.. مِن بين ثقوب عُريِنا.. مُطارَدةً مِن غيرِ أنوارِها (مُطارَدًا.. دونَ نورِهِ).

هل كان العامُ الذي فاضَ بحزنهِ ودمعِهِ.. بجرائمِهِ وقتلاهُ .. لا يُشابهُ ما سبقَهُ مِن أعوام؟

(ومَن شابهَ أخاهُ ما ظلَمَ)، فما جاءَ بجديدٍ.. حينَ جاءَ يستلمُ الحقائبَ ليَمضي، كيفَ جاء، ونحنُ نستميتُ بالبحثِ عن لحظةٍ إنسانيّةٍ تُغربلُنا مِن كلِّ ما فينا.. مِن كلِّ ما حولَنا، لحظةَ نسمو بها، كي نحصلَ على رُتبةِ إنسانٍ، وما وَجدْنا إلّا ظِلَّ أمانينا، وظِلَّ لحظاتٍ تُدغدغُنا، وتُماحكُنا بالتزلُّج على عتباتِ أحلامِنا..

عبثًا حاولنا أنْ نتلفّعَ بلحظاتٍ تُجيرُنا مِن حقائبِ عتمتِنا، (مُثقلًا.. بحقائبِ العتمةِ)، وما استطعْنا، فالجُرحُ غائرٌ حتّى آخر حدٍّ مِن نصْلِ سكّينٍ، يَقطعُ حبالَ الأماني والرّجاء، كما يَقطعُ أشلاءَ الطفولةِ ويُبعثرُها.. لتُدفنَ تحتَ نزفِ تربةٍ اغتالوا مَلائكيّتَها.. تزفُّها الحمائمُ البيضاءُ التي ما عادتِ الأرضُ أرضَها، وما عادت أشجارُها تتّسعُ لأحلامِها.. بعُشٍّ آمِنٍ.. وأيادٍ تَبذُرُ لها القمحَ كي تُغذّي زغاليلَها.. ولا عادَ لديها الوقتُ للمُناغاة.. والذكوريّةُ الذبيحة ما عادتْ هي الأخرى بقادرةٍ عى استبقاءِ ذيْلِ حُلمٍ.. فكلّما راوَدَنا الحُلمُ عن نفسِهِ (أطفأتْهُ مَجرّاتُ الهزائمِ).. إذن؛ كعادتِهِ يَتمطّى الحزنُ مُراوغًا إنسانيّتَنا، (تمدّدَ عاريًا مِن قداستِهِ..)، وشهقة خطاياهُ تُعربدُ وتَضجُّ في ملكوتِ السماوات..

نراهُ عامَنا يُلملمُ أشياءَهُ ويُودِعُها حقائبَهُ.. كما جاءَ يُغادرُ ونحن كما كنّا.. يومَ استقبلناهُ، حلُمْنا بكلّ ما فينا مِن رَجاء، وأوْدَعناهُ كما الأطفالُ حبالَ الأماني، وما كُنّا نعلمُ أنّها ستكونُ حبالَ مشانق.. تتدلّى منها جُثثُ أمانينا، وعلى امتدادِ البصرِ جُثثٌ أخرى مَبتورةُ السّيقان.. مُقطّعةُ الأوصال.. غيرُ قادرةٍ على تأبُّطِ أو تَعرْبُشِ مُجرّد لحظةٍ أو ومضةٍ مِن نور.. تُضيءُ أفلاكَ غربتِها وعُريِها.. وتتمرّغُ بانتباذِها في كينونةِ الضميرِ (شاهقًا.. في خطاياه!)..

هكذا مَضى عامُنا.. يُجرجرُ أذيالَ خيبتِهِ وخيبتِنا.. تتلبّسُهُ مَعاصينا الباحثةُ عن ظِلِّ صومعةٍ مُترعةٍ بالرجاء، (غائمًا.. بالمَعاصي/ عائمًا.. في صوامعِ وقتٍ مُترَعةٍ بالرّجاء!) عامٌ.. ما كانتْ أيّامُهُ ولا لياليهِ تتّسعُ لأماني الطفولة التي شُلّتْ في أرحامِ الأمّهاتِ ..

عام..؟ كُنّا بمجموعِنا.. بعُدّتِنا.. بعِدادِنا.. بعِتادِنا.. بكلِّ ما فينا، رهائنَ بأهدابِ موتٍ شوْكيّةٍ.. (تأبّطَ أحزانَهُ.. ومضى إلى مقبرةٍ/ ليست تتّسعُ../ لأمنياتِ طفولةٍ مشلولةٍ/ لأيادي أمومةٍ مبتورةٍ../ لنفوسٍ مَرهونةٍ.. بأهدابِ موتٍ شوكيّة)

مضى عامُنا المهزومُ فينا.. ولمّا نزَلْ في هياكِلِ توْبتِنا، نحلُمُ بوقتٍ منبوذٍ يَمنحُنا فرصةَ الصّلاةِ بوقتِها.. دونَ أن يُقلّمَنا بمِقصِّ خيْبتِهِ.. ونظلُّ نسحبُ الأماني مِن حقائبِ الأزمانِ، نودِعُها للقادمِ.. للحظةٍ تُبشّرُ بعودةِ المُعجزاتِ.. لتنزلَ علينا مائدةٌ مِن السماء.. تكونُ لنا عيدًا.. لا يُشابهُ الأعيادَ.. مائدةٌ تَلُمُّ تُبعثُرَنا.. وتَسحَقُ خِزْيَنا.. وتُطلِقُ في فضاءِ جُنونِنا أصواتَ المآذنِ.. وأجراسَ الكنائسِ.. مُبشّرةً بميلادِ عامٍ جديدٍ يُعانِقُنا، ويقولُ: أنا عامُكُمُ الّذي تنتظرونَ!

وحتّى يَتحقّقَ الحُلمُ، تَظلُّ (أمنيات عائمات) في فضاءِ سقطَتِنا الكُبرى.. وهزيمَتُنا تُمرّغُ أنوفَنا بدَنَسِ رذيلتِها. (رسالةٌ إلى قصيدة (أمنياتٌ عائماتٌ) للشاعرة آمال عوّاد رضوان!