تاريخ بداية المسرح الإغريقي

، بقلم محمد زكريا توفيق

بداية المسرح الإغريقي يمكن أن نجدها في أثينا، عندما كانت تتلى الترانيم في المعابد تكريما للإله ديونيسوس (باخوس إله الخمر والابتهاج عند الإغريق). لكن، هل الإغريق حقا هم أول من عرف الفن المسرحي، أم هو فن مقتبس من المصريين مثل أشياء كثيرة أخرى؟

بطليموس الثالث، الحسن، (246-222ق م)، هو ابن بطليموس الثاني ابن بطليموس الأول. بلغت مصر في عهده، أوجها الحضاري. قام ببناء معبد حورس بمدينة إدفو. أحسن ما حُفظ من المعابد المصرية القديمة.

كُتبت على جدران المعبد، أقدم مسرحية وعمل درامي في العالم. تصور صرعا استمر 80 سنة. وفقا للأسطورة المصرية القديمة، هي عمر الصراع بين إله الخير حورس، وإله الشر ست. إلى أن ينتصر حورس في النهاية، ويؤول إليه حكم مصر.

كل عام، يحرص الفرعون على أن تعرض المسرحية على مسرح المعبد، حتى يؤكد نصر قوى الخير على قوى الشر. فهل هذا دليل على أن المصريين أيضا كانوا يعرفون الفن المسرحي والتراجيديا؟

الترانيم الإغريقية، كان يتلوها الكورس الذي يلبس أفراده ملابس خاصة وأقنعة تغطي الوجه. بعد ذلك، كان بعض أفراد الكورس يقومون بأداء مختلف عن الباقي، لكنهم لم يكونوا ممثلين، كما نعرفهم اليوم.

دور الممثلين جاء في القرن السادس قبل الميلاد، عندما قرر بيسيستراتوس حاكم مدينة أثينا، تكوين سلسلة من المهرجانات العامة. أحد هذه المهرجانات أقيم في مدينة ديونيسيا، تكريما للإله ديونيسوس. شمل مسابقات في الموسيقى والغناء والرقص والشعر. الغريب أن الفائزين في تلك المباريات، كانوا شعراء جوالة يسمون تسبيس.

كان التسبيس، في عامي 534 و 535 ق م، يركبون على عربة كارو يجرها الخيل، ويقومون بإلقاء الأشعار من الذاكرة، كأنهم ممثلين على المسرح. بذلك، يصبحون أول ممثلين عرفهم العالم. من هنا جاءت كلمة تسبيان(Thespian)، وتعني مسرحي.

أول مسرحية كانت بممثل واحد يسمى الراوي أو بطل الرواية، بروتاجونيست (Protagonist)، وكورس مساعد. لكن في القرن الخامس قبل الميلاد، استمر تطور المسرحية عن طريق عدة مؤلفين.

المؤلف المسرحي أسخيلوس، أضاف ممثلا آخر لبطل الرواية، هو خصم البطل، أنتاجونيست (Antagonist)، وأنقص عدد الكورس من 50 إلى 12 فقط. مسرحيته بعنوان "الفرس"، التي مثلت عام 472 ق م، هي أقدم مسرحية إغريقية وصلتنا من كنوز الإغريق، التي فقد معظمها في حريق مكتبة الإسكندرية.

تلميذه، سوفوكليس، قام بإضافة ممثل ثالث. بينما يوريبيدس، أضاف إلى ذلك مقدمة (Prologue)، وأضاف أيضا خاتمة في صورة شخصية إلهية تقوم بلم الموضوع، كما نقول بالبلدي.

أثرياء المدينة كانوا يدفعون ضرائب خاصة تطوعا لتشجيع الأعمال المسرحية. على أمل أن هذا يجعلهم مشهورين، لزوم النجاح في الانتخابات المقبلة.

أول مسرحية عرضت على مسرح ديونيسوس، المبني بجوار الأكروبوليس في أثينا، في القرن الخامس قبل الميلاد. منذ ذلك الحين، أصبح المسرح مشهورا، وانتشر في كل المدن اليونانية.

الدراما المسرحية تنقسم إلى ثلاثة أنواع:
كوميدي أو الملهاة (تمثل بالقناع الأبيض أو ألوان فاتحة)
تراجيدي أو المأساة (تمثل بالقناع الأسود أو ألوان داكنة)
تراجيكوميدي شئ بين هذا وذاك

الإغريق القدماء كانوا يأخذون هذه المسائل الترفيهية بكل جد. يستخدمون الدراما كوسيلة لمعرفة هذا العالم الذي نعيش فيه، وكأسلوب لفهم معنى أن نكون بني آدمين. أهم أنواع الدراما الثلاث هي التراجيديا.

الكوميديا:
المسرحيات الكوميدية الأولى، كانت عبارة عن سخرية وتريقة على رجال السلطة، وإظهار غبائهم وغرورهم. أحداثها غالبا تمثل الوقت الحاضر. أول مؤلفي الكوميديا المشهورين، هو أريستوفان. بعد ذلك، ألف ميناندر كوميديات عن الناس العاديين، وكانت أعماله أشبه بكوميديا المواقف.

التراجيديا:
تعالج موضوعات كبيرة مثل الحب، الفشل، الكبرياء، سوء استخدام السلطة، العلاقة المعقدة بين الإنسان والآلهة. معظم أحداثها تكون في الماضي. بطل التراجيديا، بروتاجونيست، عادة ما يقترف جريمة رهيبة دون أن يدري، ودون أن يعلم كم هو أحمق مستهتر مغرور.

بعد ذلك، عندما يتحقق البطل من خطئه ببطء، يجد كل شئ يتحطم حوله. أهم كتاب التراجيديا الإغريق، هم: أسخيليوس، سوفوكليس، و يوريبيدس.

يقول أرسطو إن التراجيديا تطهر القلوب، عن طريق الإحساس بالشفقة والرعب. تجعلنا نتقبل آلامنا ومخاوفنا، عندما نرى أمام أعيننا البطل وهو يتحمل آلامه بكل نبل وشجاعة. كما نقول بالبلدي: "اللي يشوف مصيبة غيره، تهون عليه مصيبته". يعتبر أرسطو أن التراجيدا مكان مناسب للتنفيث عن مخاوفنا وانفعالاتنا ومشاكلنا النفسية. يعني علاج نفساني علن طريق المشاهدة.

يعترف أرسطو بأن العواطف قد تكون عنيفة شاطحة خطرة، ليس من السهل التحكم فيها. إلا أن الدراما تفجر هذه العواطف المكبوته، وتجعلها تخرج في صورة إنفعالات، بكاء أو ضحك أو حزن وسرور.

عندما كان الأثينيون يذهبون للمسرح لمشاهدة الأعمال الدرامية، كانوا يضحكون ويبكون ويرتجفون من الخوف ويضربون صدورهم ويشدون شعورهم. يحدث ذلك، بينما يتوالى عرض المسرحية الدرامية.

التراجيكوميدي:
هي مسرحيات قصيرة تعرض بين فصول الدراما الأصلية. تسخر من محنة أبطال التراجيديا. قليل منها هو الذي نجى من الضياع أو الحرق.

أسخيليوس، هو أبو التراجيديا الإغريقية. توفى عام 456 ق م، في بداية حكم بيركليس لأثينا، الذي استمر فترة طويلة نسبيا. ألف أسخيليوس 80 مسرحية تراجيديا، لم يتبق منها سوى سبعة، الفرس، أوريستيا، بروميثيوس مغلولا، وغيرها.

اشترك أسخيليوس في الحرب ضد الفرس في موقعة الماراثون عام 490 ق م، وموقعة سلاميس عام 480 ق م. يقال أنه مات بسبب سقوط سلحفاء فوق رأسه، كان يحملها نسر. على قبره، كتبت جملة واحدة: "لقد اشتركت في الماراثون".

بعد موته، كنوع من التبجيل، سمحت أثينا لأعماله أن تعرض في المهرجان السنوي الذي يتنافس فيه مؤلفو المسرحيات للفوز بالجائزة الكبرى.

خليفته على عرش التراجيديا، هو تلميذه سوفوكليس. عاش ما يقرب من 100 سنة. توفي قبل نهاية الحرب البيلوبونيسية بين أثينا واسبرطة. كتب 123 مسرحية، لم ينجو منها سوى سبعة. منها أنتيجوني، أوديب في كولونس، وأوديب ريكس.

من عائلة غنية كانت تعيش في كولونس بالقرب من أثينا. أرسله والده إلى مدرسة أثينا، حصل منها على تعليم جيد. عندما كان عمره 6 سنوات، هَزم الأثينيون الفرس في موقعة الماراثون.

عندما كان عمره 16 سنة، هَزم الأثينيون الفرس في موقعة سلاميس. لم يشترك سوفوكليس في الحرب مثل أسخيليوس. لكنه شاهد منزله ومنازل الأثينيين ومبنى البارثينون، تحفة الإغريق في الفن، شاهدها كلها تدمر وتحترق بالفرس قبل هزيمتهم.

عمل سوفوكليس في شبابه بالسياسة، إلى جوار بيركليس حاكم أثينا. كان يعرف هيرودوت و"ثوسديدس" وكتاب المسرح، مثل أستاذه أسخيليوس ويريبيدس. سقراط كان أصغر منه قليلا في السن.

تمتاز مسرحياته بالتفاؤل، تعكس روح أثينا. كان يرى الإنسان قويا عقلانيا خلاقا، سيد العالم حوله، وخير من خلقته الآلهة. كان أيضا يتذكر الرعب الذي سببته الحرب. كان يرجو ويلح في مسرحياته بتحكيم العقل، ووضعه في مرتبة أعلى، فوق العواطف والغضب.

ثالث الثلاثة وأصغرهم سنا هو يوريبيدس. عاش في نهاية القرن الرابع قبل الميلاد، أثناء الحرب البيلوبونيسية. كان ينافس سوفوكليس في مسابقات الدراما ويكسبه في بعض الأحيان. كتب 92 مسرحية، لم يبق منها سوى 20.

كتب ثلاثية طروادة التي لم يبق منها سوى نساء طروادة، بالإضافة إلى مسرحيتين هامتين عن دور المرأة في زمن الإغريق، هما "نساء فينيقيا" و"باتشا". كتب أيضا ميديا وفيدرا وهما شخصيتان نسائيتان هامتان.

قد يبدو أنه متعاطف مع النساء في أعماله، يطالب بحسن معاملتهن. لكنه في بعض الأحيان، يظهرهن كشخصيات غير عقلانية، أو مجنونة، تتبع الغريزة لا العقل. مسرحياته تبين الصراع بين الأنثى التي تحكمها العاطفة، والرجل العقلاني.

لكن في مسرحياته، الغلبة لا تكون للرجل العقلاني طول الوقت. يصر يوريبيدس على أننا يجب أن نقر ونعترف، بوجود جانبين في نفس الإنسان. جانب حيواني غريزي، وجانب عقلاني إلهي. عقولنا لا تستطيع دائما التحكم في أجسادنا. هذا قبل سيجماند فرويد بأكثر من ألف سنة.

أما إمام المسرحية الكوميدية، فهو أريستوفان (450-388 ق م). عاش في أثينا وعاصر يوريبيدس. لكن أريستوفان كان يكتب المسرحيات الكوميدية. ألف 30 مسرحية، لم يبق منها سوى 11.

أول مسرحية ألفها كانت عام 427 ق م، سنتان بعد وفاة بيركليس حاكم أثينا. كان متخصصا فيما نسميه اليوم، النقد السياسي. من مسرحياته: ليسيستراتا، الضفادع، السحب وهي أشهرهم.

في مسرحية ليسيسترا، يسخر من الجنرالات الذين لا يستطيعون إنهاء الحرب البيلوبونيسية، ويقول بأن المرأة تستطيع أن تفعل أحسن من الرجل، بأن تصنع السلام مع الأعداء.

مسرحية الضفادع، عبارة عن تأبين لسوفوكليس ويوروبيدس بعد موتهما، وإظهار أن الفن وحده غير قادر على صناعة السلام بين الأعداء.

كل مدينة إغريقية، كان بها مسرح. لأن المسرح، كان جزءا من الاحتفالات الدينية في البداية. الإغريق كانوا مغرمين بالغناء والرقص. المسارح كانت تبنى في الهواء الطلق، مثل السينمات الصيفي في بلادنا.

كانت تبني المسارح في سفوح الجبال على شكل نصف دائرة، يتسع كل منها في الغالب ل 18 ألف مشاهد. المقاعد من الحجر في شكل صفوف، كل صف منها أعلى من الذي أمامه. حتى يرى المشاهد ويسمع أحداث المسرحية دون مضايقة من الجالس أمامه.

في المركز، دائرة للرقص ومكان للأوركسترا، ومذبح تقدم عليه القرابين للإله ديونيسوس. المكان المرتفع داخل الدائرة، هو المسرح الذي يقام عليه العرض.

كل الممثلين، كانوا من الرجال. يلبسون أقنعة كبيرة تبالغ في تعبيرات الوجه والأحاسيس. فتحة الفم كبيرة تقوم بتضخيم الصوت. التمثيل يكون بالكلمات أو بالشعر.

يقول نيتشة، أنه بفضل الموسيقى والأسطورة، تتخلص التراجيديا من آلام الواقع والعالم الخارجي. بالموسيقى يتحرر الجسد، وبالأسطورة نعانق الزمن الأول بما فيه من آلهة وكائنات.

الشخصيات الأسطورية ليست أناسا عاديين، بل آلهة وأبطالا متحضرين. الأسطورة إذن، هي قصة ما فعله الآلهة والكائنات الإلهية في بداية الزمن. الأسطورة بمثابة حفر في تاريخ الإنسان وعقله الباطن، وعمق ماضيه السحيق. عبر الأسطورة نعانق هذا التاريخ الأصلي، ونحتضن الزمن الأول، الزمن المقدس الأبدي.

باستعادتنا لهذا الزمن، ننسى كل شيء. ننسى الألم وننسى الموت. التراجيديا في عمقها وجوهرها مقاومة للموت نفسه، والحلول في الزمن الأبدي. إذا كان لابد من الموت، فعلى الأقل لنختر كيف نموت… نموت أبطالا بكرامة وشرف، أي نموت منتصرين. وإذا لم يكن من الموت بد ... فمن العجز أن تموت جبانا.

الأبطال التراجيديون يختارون موتهم ويذهبون إليه ببطولة وشجاعة وإقدام. هذا بروميثيوس، عند أسخيليوس، يختار موته ويتوجه إليه. وذلك أوديب، عند سوفوكليس، يختار مواجهة موته ببطولة وإقدام.

هم يعلمون أنهم لا قبل لهم في مواجهة الآلهة، إلا أنهم مصرون على التحدي والمواجهة والثورة. بهذا إذن تتجسد الأسطورة "في البطل التراجيدي.

لقد كان الإنسان اليوناني يحس بالضجر والرعب، وبالخوف في هذا الوجود، إلا أنه كان يرفض أن يتعامل معه كخطيئة أو كذنب لا يغتفر، كما هو الحال بالنسبة للأديان السماوية الثلاث، التي تركز على الشعور بالذنب لعصيان آدم لربه، مما تسبب في طرده من الجنة.

لذلك كانت الأديان السماوية في نظر نيتشة، وموقفها من الوجود والحياة، هي السبب في موت التراجيديا، وموت البطولة والحضارة الإغريقية. بعث التراجيديا والحضارة الإغريقية من جديد، هو بعث للإنسان المتفوق الشجاع البطل. بعث للإنسان السوبرمان.