لماذا ضحكتُ الليلة للشاعر الإنجليزي جون كيتس

، بقلم نوزاد جعدان جعدان

للشاعر الإنجليزي جون كيتس
لماذا ضحكتُ هذه الليلة؟!
ما منْ أحدٍ بمخبرِ!
لا اللهُ تعالى !
ولا الشيطانُ الرجيمُ أجاباني !
ما من متنازلٍ من الجنةِ أو الجحيم بمجاوب !
التفتُ إلى قلبي الآدمي
يا قلبُ!
أنا وأنتَ هنا وحيدين وحزينين
قل لي : لمَ ضحكتُ!
يا ألمي الهالك!
آهٍ يا عتمة!
يا عتمة!
يا كلَّ أنيني السرمدي !
استجوبتُ الجنةِ والجحيمِ والفؤادِ دون جدوى !
لماذا ضحكتُ ؟!
وأعرف أننا لهذا الوجود بمستأجرين!
وصوري إليها بركاتٌ تتوزع !
رموز و ورايات سعادة العالمِ تتراءى ممزقة
لو لمْ أتوقف في منتصفِ هذه الليلة !
القصيدةُ والجمالُ و الشهرةُ مؤثرةٌ حقاً !
ولكنَّ تأثير الموتِ أقوى
الموتُ مكافأةُ الحياةِ الكبرى !

 [1]

حواشي

[1جون كيتس : زعيم الرومانتيكية الإنجليزية، شاعر إنجليزي ولد عام1795 ، وتوفي في ريعان شبابه عام 1821 ، قوبلت أعماله خلال حياته بالنقد اللاذع، لكن بعد وفاته تأثر به شعراء عدة وتناول شعره ثلة النقاد، ولا تزال قصائده تدرس في معظم الجامعات في كافة أنحاء المعمورة