الخميس ١٢ حزيران (يونيو) ٢٠١٤
بقلم صونيا عامر

أميرتي

حين قلت بأني الأميرة
قلت في ذاتي، ماذا يقول!
نظرت من حولي لتقطف وردة،
تلفت باحثة عن حسناء الوجه.
كنا وحيدين في التل الأخضر
وكان الكلام لي، معقول!
أضفت بتواضع ملحوظ، أميرتي
فانتفضت لتأكيد الأمر من قبلك.
لم يفتك كذلك ذهولي الملحوظ،
ولتهدئ من روعي، أكدت، أجل أنت.
تلفت حينها أنا من حولي،
علني أوفق بحرف فالت مني
فالكلمة مطمع يفوق طموحاتي.
لأقدم كل فروض الشكر،
فلتدق الطبول، تمدحني؟
لبرهة دامت سعادتي الغامرة،
قبل أن يرف طيف التساؤلات،
لماذا؟ ماذا هناك؟ ومتى؟
غدا عصفورتي، لتجيب دون أن أسألك،
سأعود ربما أو لا أعود،
وأنت دوما ستظلين أميرتي.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى