القطار – رجاء – خبث

، بقلم سعيد مقدم

1 القطار

رتبت حجابها أمام المرآة،
خبأت شعراتها البيض،
ثم خاطبت صورتها:
صحيح أن أولاد أترابك تزوجوا وأنجبوا، لكنك مازلت شابة ... وعذراء.

2 رجاء

أولئك أهل القصر ...
كل فقراء الحي يدعون ليلًا ونهارًا أن ينجح ابنهم الثاني،
في العام الماضي، عندما نجح ابنهم الأول... ذبحوا خروفًا ووزعوه عليهم.

3 خبث

توفي زوجها، وترك لها ثلاثة أطفال قصر؛
ولكي تعيد الاستقرار إلى بيتها، تزوجت.
اليوم ذهب طفلها الأكبر فرحًا ليشتري حلوى؛
سأله صاحب الدكان:
- من أعطاك الفلوس؟!
- أبي.
- من أين جاء هذا الأب؟! ألم يمت أبوك منذ ستة أشهر؟!
ركض الطفل نحو بيتهم؛ حاملًا في ذهنه أسئلة كثيرة.