ظلالٌ حزينةٌ لأسماءٍ متعبةٍ عبدالسلام الكبسي

الإهداء
إلى فاطمة بنت محمد رسول الله ( صلعم )

الأعمى
 
ليس
يدري أيّ الجهاتِ
سيذهبُ...
أيُّ المرافئ يرسو بقاربِ عينيهِ
أي الأماكنِ، يحملها ذكريات ٍ لعمر ٍ مُمض ّ ٍ
ولا نحو شيء ٍ محدد بالضبط ِ، يمضيْ
على شوكِ أيامه ِ،
دونَ ورد ٍ من الفرح ِ الآدمي ِّ
يسيرُ الهوينا، الهوينا..
كسائمة ٍ في قفار ِ الظنونِ
كرؤيا على فلوات ِ الجنون ِ
السؤال ُ هنا،
مَنْ يواسيه ِ وحدتَه ُ
المستمرة ِ بالليل ِ
مَنْ يترفق ُ يقظتَه ُ بالنهار ِ
و مَنْ سوف يأخذُ بعضَ يديهِ
ليقطع َ شارعَ رغبته ِ
للرصيف ِ المقابل ِ
مِنْ خطوات ِ الوجود ِ الممل ِّ،
يحدثنا :
" ليس إلا أنا، ها هنا،
أتناول ُ كالإسبرين َ حياتيْ
وفي الظلمة ِ المستديمةِ،
أرمق ُ دون عيون ٍ،
كما تعلمون َ،
بفلبي فقطْ
كي أرى من جديد ٍ
حياتي ْ
تمر ُّ بلا شكل،
لا لون غير الحداد ِ
ولا غبطة ٍ غير هذا السواد ِ
من البشر الفرحين بلا أفق ِ،
ليس هناكَ على الأفقِ غيريْ
تحديتها بالشرود ِ إلى غير ِ ذلك َ
مما ترون َ
بقلبيْ فقطْ
أيها المبصرونَ، فقلبي حديد ٌ،
وقلبي أيضاً، كل ُّ الوجودْ
 
الكئيبُ
إلى الإنسانية المعذبة بمرض القلق " depression"
 
" 1 "
 
الحزين ُ الذي كان حر الجناح ِ...
و طَلْقَ الصباح ِ
هو الآن، أعجزُ مِنْ أَنْ يخلّصَ أوقاتَهُ الحُمْرَ كالجمر ِ،
مما اعتراها من الحزنِ،
والخوفِ،
والوهنِ المستطيل ِ الذي لا يكادُ يزول ُ
و مما اعتراها من الهلع ِ المستثار ِ،
على قلق ٍ بغتة ً،
في مسار المرارة ِ نحو الجنون ِ
 
" 2 "
 
الحزين ُ بمعنى ً وآخر،
يشعر ُ بالإبتعاد ِ عن الناس ِ،
مثلَ القطار ِ السريع ِ
إلى غير ما وجهة ٍ ماعدا نقطةَ الضجر ِ المستديم ِ،
و يشعر ُ بالدوران ِ المريع ِ،
كمروحة ٍ في مهب ِ الرياح ِ،
وأيّ رياح ِ
بما يشبه السير ِ كالسيرك ِ فوق جبال الهموم ِ،
وما بين بين الظنون ِ
بما يشبه الإنحدار إلى هوة ٍ ما لها من قرار ِ،
لذلك يطلق ُ أنفاسَهُ لاهثاً، للفرار ِ
 
" 3 "
 
الحزين ُعلى قلق ٍ،
يتوقع ُ في كل آن ٍ بالخوف ِ
يا لغباء الأحاسيس ِ،
يا لدهاء الوساوس ِ،
يا لجحيم ِ المشاعر عند التناذر ِ
ماذا سيحدثُ بعد قليل ِ هنا،
ويشيرُ الكئيبُ إلى القلب ِ
ماذا يجول ُ هناك َ، كما الحربِ
مَنْ أيقظ الخوفَ في قلبهِ مثلَ وحش ٍ على غابة ٍ مستعر ْ
مَنْ دعاهُ ليسلكَ بعض سقرْ
ثم شيئاً فشيئاً،
قد يتوقفُ إحساسهُ بالمخاوفِ مثلَ المطر ْ
ليعاودهُ من جديد ٍ،
كنافورة ٍ، بالخطر ْ
إنهُ
مثلَ مَنْ هم َّ بالقفز ِ في البحر ِ
مستنقذاً نفسهُ،
بينما ماتزال السفينة ُ خالية البالِ،
تجري في اليسر ِ من عسرها، والمصير ِ
أو إنه بالأصح ِ،
كمثل ِ شراع ٍ بلا دفة ٍ،
ينتهي غالباً، أمر ُ كل شراع ٍ بلا دفة ٍ، بالصخور ِ
 
" 4 "
 
الحزين ُ هنا،
كانَ قد مر َّ،
لكننا لا نراه ُ يمرُّ هناك َ،
يعاني ْ كطفل ٍ وحيداً، دونَ حدود ٍ،
فأحواله ُ لا تسر القريبَ،
ولا يرتضيها البعيد ُ،
يعانيْ،
لكننا لا نراهُ هنا يتضورُ فوقَ السفودِ،
لا من قريب ٍ،
ولا من بعيد ٍ
لكنما الحاصل ُ الآن،
يدخلُ إن شئتَ أن تتصور َ، ضمن الجحيم ِ
فمَنْ أولاً،سوف يمنحهُ الأمن َ من خوفِ،
والإرتياح ِ من الحزن ِ
مَنْ ثانياً، سوف يمنحهُ مثلما كان يحلم بالغد ِ
معنى الرجوع ِ إلى الحلم ِ،
يمنحهُ شارة ً في الطريق الطويل ِ،
الطويل ِ
ليعرفَ أنّ التوقفَ بالوهم ِ،
مادام قيدَ الوجود ِ، عن الحلم ِ،
يعني النهاية َ،
مَنْ آخر الأمر ِ،
يمنحهُ في غصاصته ِ المستمرة ِ شيئاً،
من ثقة العابرين على الجسر ِ
نحو الحياة ْ ؟!!
 
المجنونُ
 
لا يشيب ُ
لمجنون قلبٌ،
ويضحكُ في غبطةٍ من وساوسهِ،
وقتَ يغرقُ حتى،...
على الماءِ لا ريب ِ،
حين تمر الحياةُ عليهِ،
فليس يراها،تمر ُّ
يحسّ ُ فقطْ،
ربما، بمرارتها
دون حس ٍّ
كسائمة ٍ في المتاهة،
ليستْ بحل ٍّ من أمرها،
لتحسَّ بأن الحياةَ تمر ُّ
لذلك عن جَدْ
فهو يلامسُ مغلوبَ أمر ٍ سواها،
جداراً من اللاوجود،
بلا حدّْ
 
اليتيم ُ
" 1 "
يتنهدُ في الليل ِ
كالطير ِ،
يخفتُ كالضوءِ، وجهُ اليتيم ِ الحزين ِ،...
وفي الحزن ِ يمحو حزناً بآخر َ،
قلب ُ اليتيم ُ،
على مَنْ هنا، تركوهُ وحيداً،
يواجهُ غربتهُ المستديمة َ،
حيثُ الأمانيُّ لا تتحققُ، والوعد ُ لا يتألق ُ
في واقع ٍ شائك ٍ بمريبِ الشجون ِ،
اليتيم ُ بلا وعد ُ،
يجلسُ منفرداً ها هنا، ذاهلاً،
في الشرود الحَرُوْن ِ
كمَنْ فقد السيفَ في الحرب ِ
مَنْ فَقَدَ اللطفّ أيضاً، في الحُبِّ
 
" 2 "
 
مكر ُ اللياليْ
يكر ُّ عليه ِ،
بطيئا ً، بطيئا ً بلا وَجْد ِ
ليس هناك َ سوى اليتم ِ،
بالخوف ِ يقتات ُ،
بالأَرَق ِ المدلهم ِ،
يضج ُّ كدغل ِ الظنون ِ بلا حد ِّ
ليس له ُ بطبيعةِ حالِ اليتيم ِ،
التجاوزُ نحو الأمان ِ من البحر ِ،
بحر ِ الحياة ِ، في الجزر ِ و المد ّ
 
" 3 "
 
هذا اليتيم ُ،
على عتبات ِ المنازلِ،
يغفو مفترشاً يُتْمَه ُ المستطير َ،
بأن ْ لا مكان َ، سيأويهُ حتّى ينام َ،
كأقرانه ِ في السكينة ِ،
والدفء ِ،
بالوِد ِّ،
بعد نهار ٍ شقي ٍّ،
من اللعب ِ المتواصل ِ،
في الهزْل ِ و الجد ِّ
أنْ لا مكانَ إذنْ،
سوفَ يمنحهُ الظلَ،
في كل ِّ هذا الهجير ِ اللعين ِ
من القسوة ِ الآدمية ِ،
من أجل ِ ذلك َ،عمّنْ أساءوا إليه ِ،
فلا عفو،
لا عن ضغائنَ،
فالطفل ُ لا يعرفُ الكُرْهَ،
ليس له من دفائن َ
لكنها عادة ٌ في البشر ْ
وبقدر ِ المسيء، يقالُ،
تكونُ حجار الإساءة ُ أكبرْ
 
" 4 "
 
اليتيمُ هنا،
لا يرى في المسراتِ أماً،
ولا في الملمات أبْ
حين يمرضُ لا يحزنُ الآخرون عليهِ،
ولا يفرحونَ إذا شب ّ،
عند العطاس ِ،
فليسَ
هناك الذي سيُشمّتَهُ
بالدعاءِ،لذلكَ يضطر أن يتحدثَ للنفس ِ،
عن نفسه : " ليباركك الله ُ،
يرحمكَ الله ُ "،
ثم يدور ُ كما الحلزون ِ على نفسه ِ،
يمنة ً، يسرة ً يتلفت ُ مسترسلاً في الشجون ِ
ولا مَنْ يربّتَ كتفيهِ
إن أحسنَ القولَ،عنْ قُرْبْ
 
"5 "
 
اليتيمُ هنا،
مثلُ إسوارة ٍ لا ترنُّ من العاج ِ،
مثلُ الوعاء المفرّغ ِ من كل شيء ٍ
عدا الحزنَ،
نحو الفراغ ِ يُحدقُ،
في الذكريات الأليمة ِ، يرمق ُ
يسقطُ قلب ُ اليتيم ُ
كتفاحةِ الجاذبية ِ،
ما بينَ صد ٍّ و صد ِّ
 
" 6 "
 
هذا ليتيم ُ أخيراً،
هنا،
إنما لا أحدْ
 
المتوحد بذاته
الإهداء : إلى مرضى التوحد بالذات من الأطفال ( Autism ).
 
مثلما
الحلزون ِ
يظل يدور على نفسه،
" المتوحدُ بالذاتِ "
دون حدود ٍ،
لذلك لا يفصح النهرُ عما يراودهُ
من مسرات،أو حسرات ٍ،
لا بالإشارة،
لا بالكتابة، لا بالكلام ِ،
وإن كان كالببغاء أحايينَ،
يلغو بما يشبه الكلمات ِ،
لذلك أيضاً،
لا يستجيب إلى أي شيءٍ
من حوله ِ
ماعدا الدورانَ، بلا ملل ٍ
بإتجاه ٍ معاكسَ للأرض ِ،
دارتْ عقاربُ أيامهِ الشارداتِ،بلا عد ِّ
نحو الفراغِ فقطْ بعيون الحقيقة ِ
سوف يحدقُ،حيث ُ الوجودُ لديه،
على شكل ِ تفاحة ٍمستطيرة،
لا تتوقف كالحلزون، بلا حد ِّ
من أجل ذلك َ أيضاً،
يرفع بعضَ يديهِ
كمستسلم ٍ للهزيمة،
لا، بل كصارية ٍ،
 
تستفز ُ سفائنهُ ( الخضر َ )
نحو بحار أخيرا ً، من الدهشة ِ المستمرة !،
مَنْ لأسير الشرود ِ الطويل،
ومَن للمعنّى بكل ذهول ؟!!
 
العاشقُ
 
غالباً،
حين يأتي عليهِ المساءُ،
يرى صوتَ ياقوتةٍ،
لا تفارقُ صاحبها،
مثقلاً بالمرارةِ،
يسترسلُ الآنَ،
في صقلها بالكلومِ البليغةِ
لكنه، رغم ذلكَ، مازال يقدرُ أيضاً،
على أن يواصل، مشوارهُ في الحياةِ،
فحيثُ تجدهُ
 
تجدْ رجلاً
ذا جراحٍ أشدَّ،
وآلامِ أنكد،
ويسمو على كلِّ شيءٍ، أليم ْ
 
الغريبُ
 
الغريب ُ
أتى فجأة ً،
كالشعور ِ الغريب ِ
الذي يسبق ُ الريح َ في البحر ِ
والمطر َ المتساقط َ بعد انتظار ٍ طويل ٍ، وقيظ ٍ على البر ِ
مِنْ أين يأتي الغريب ُ،
فكل ّ ُ الدروب ِ السحيقة ِ
غامضة ٌ، في البداية مثل ُ الحقيقة ِ ؟!!
عين ُ الغريب ِ سماوية ٌ،
تتجاذب ُ أحوالنا، ما نخبئه ُ دوننا،
وترى في التفاصيل ِ ما لا نراه ُ بعين ٍ الحقيقة ِ،
لكننا سنقول ُ بأن َّ الغريب َ يخبئ شيئا ً،
غير َ الحقيقة ِ،
في قلبه ِ
ولذا لا نحس ُّ تجاه َ الغريب ِ بغير ِ الظنون ِ
نخاف ُ الغريب َ،
ولا نتعاطف ُ نحو الغريب ِ،
ولا نقتني للغريب ِ الشجون َ العميقة َ أيضاً،
فقد علمونا على صغر ٍ،
أن نخافَ من الغرباء ِ،
فقد ربما، يذهبون بعيداً، بنا في معاطفهم
كالرياح ِ التي تقرع ُ الباب َ ليلاً، ثم تعود ُ
من حيث ُ جاءت أدراجها في المتاه ِ
لذا سنظل ُ نخاف ُ الغريبَ،
و نرتابُ وجه َ الغريب ِ
ونكره ُ صوت َ الغريب ِ
و إن
كان يقطر ُ بالشعر ِ،
بالحكمة المشتهاة ِ
الغريب ُ أتى،
الغريبُ مضى،
الغريب ُ هنا، الغريب ُ هناك،
الغريب ُ كما الحرب ِ
ليس مريحاً، ولا يستريح ُ الغريب ُ،
حتى يفارقنا، عندها تضع الحرب ُ أوزارها،
وتحدث ُ بالإفك ِ أخبارها..
وعلى كل ّ ِ حال ٍ،
ليس َ بوسع ِ الغريب ِ الدفاع عن النفس ِ،
فهو ضعيف ٌ كطفل ٍ،
وهش ّ ٌ كما البسكويت ِ،
وقابل ُ للإنكسار ِ
كأيقونة ٍ من زجاج ٍ، كجرة ِ فخار ِ
ليس َ بوسع الغريب ِ سوى الصمت ِ رغمئذ ٍ،
لا يقول ُ الغريب ُ لنا ما الذي يخطر ُ الآن َ، في باله ِ،
لا يجازف ُ حتى على أن يقول َ الحقيقة َ،
ما أسرع الشائعات التي تتقاذف ُ بيت َ الغريب ِ،
بأقذع ما نتخيله ُ
من كلام ٍ غريب ٍ،
و دوما ً، يقال ُ أمامَ الغريب ِ،
وخلفَ الغريب ِ :
" متى سوف َ يغرب ُ وجه ُ الغريب ؟!! ".
 
المعلم ُ
 
" 1 "
 
يمنح ُ
الآخرين َ الطريقة َ في العيش ِ،
بالقيم ِ الحق ِّ،في كل ِّ درب ٍ،
و فوق َ غصون ِ السلام ِ،
بلا حرب ِ
يكسبنا النُّبل َبالصقل ِ،
يلقي علينا الفضيلة َ
مثل ُ الرداء على البرد ِ،
يشعرنا بالتقارب ِ،
بالدفءِ أيضاً،
ينبت ُ من غير ماء ٍ فينا، المعلم ُ
ورد َ الحقيقة ِ بالودِّ
 
" 2 "
 
عندما
ليس ندري إلى أين َ نذهب ُ،
يأتي المعلم ُ
لا يتلاعب ُ بالنرد ِ
حتى نرى الكون َ يُنْظرُ في راحة ِ اليد ِ
حتى تصير ُ الحقيقة ُ أدنى إلينا من المستحيل،
بلا حد ِّ
 
" 3 "
 
إن َّ ضَفْرَ الممالك ِ
بالقوة ِ المستطيلة ِ
أسهل ُ من ضفر ِ قلب َ المريد ِ،
و إنَّ التجاوز َ في هَمْز ِ قلب ِ المريدين أيضاً،
يجعلهمْ جامحين َ
كمثل ِ القطيع ِ من البهم ِ السود ِ
في ظلمات ٍ مهيلة ِ،
من كل قلب ٍ شرود ْ
 
" 4 "
 
عندما
يخطئ الدرسَ،
قلب ُ المعلم ُ،
في لحظة ٍ لا تُقدر ُ إلا بكارثة ٍ ليس تبقي،
وليس تذر ْ
ويكونُ الضحايا على عَجَل ٍ،
ذهبوا في وساوسها،
عند ألا يعود ُ،
وما يمكن الآن َ، رؤيتهُ من نشاز ِ الصور ْ
عندها
نعلن ُ الساعة َ الآن َ إلا خطرْ
 
العبقري
 
تسقط ُ
الجاذبية ُ تفاحة ً،
في التأمل ِ،
لكنهم لن يروها،
وأنّى لهم أن يروها،
فما كل ُّ قلب ٍ بقلب ٍ،
وما هو بالشوق ِ ليس بشوق ٍ أخيراً،
لكن َّ
شخصاً وحيداً فقط،
سيراها،
سيأتي يوماً،
كيما يقول ُ : " لماذا ؟ "
ويتلو الكتابَ على غير ِ عادتِهِ،
بالهوى الفصل ِ
ثم يقطعُ بالقول ِ عرقَ الحقيقة ِ
دونَ البقية ِ،
بالكلمات ِ فقط ْ،
يمزج ُ الماءَ بالنار ِ،
يجعل ُ من كل ِّ فوضى نظاماً،
ومن كل ِّ حرب ٍ سلاماً،
بالكلمات ِ فقط ْ،
سيرى الشيءَ، ثم يسميه ُ بإسم لآخر َ،
يطلقه ُ طائرا ً من عقال ِ السنين ِ
كما الحلم ِ
يمسح ُ عنه غبار َ الظنون ِ
بالعلم ِ
يمنحه ُ بعد نأي ِّ القرون ِ،
اهتماما ً،
و يشعل ُ في الغاب ِ كل َّ الحريق ِ
إذ ليس ثمة َ إلا
آختبار َ الحياة ِ العميق ْ
 
الأرملة ُ
وحدها
هي لا شيءَ،
رغم صغار القطا
من بنيها اليتامى،
و أيامها تترحل ُ بالحزن ِ
مثل الشراع ِ الحزين ِ
كذلكَ تذهبُ أيامها كالشعاع ِ الدفين ِ،
مع الوقت ِتذوي كزهر ِ الأواني هباءً،
و شيئاً فشيئاً،
تذوب ُ كشمعة ِمنتظر الصبح ِ
في ظلمة ِ الشك ِمن كل شيء مبين ٍ،
قبل الأوان ِ
ترسو كقارب نهر ٍ بلا ريح ِ
من شاطئ ٍ لا يبوح ُبشيء ٍ سوى النوح ِ
في أنها وحدها
حيث لا شيء ثمة إلا بنيها الصغار اليتامى،
و أرملة ٌ
ليس في وسعها أي شيء ٍ
عدا الإنتظار الطويل، الطويل ْ..
 
الفقراءُ
 
"1"
يضحك ُ
الفقراءُ من القلب ِ،
رُغْم ِ المعاناة ِ،
يسترسلونَ بلاخبز،
في الإبتسامة ِ،
رغم الألم ْ
 
" 2 "
 
يحزن ُ
الفقراء ُ من الموت ِ،
وقت َ يكونونَ رهن َ الحياة ِ،
وعندما لا يحزنون َ من الموت ِ ثانية ً،
يحزنون َ
بشأن ِ الذي هم عليه ِ من الحزن ِ،
والخوف ِ،
والفاقة ِ المستمرة ِ،
لا شيء ثمة َ أصعب في العالمين،
من الفاقة ِ المستمرة ِ،
فهي قميص ٌ من النارِ،
كالقيد ِ،
أقسى من القيد ِ،
كالعنف ِ،
أسوأ من كل عنف ٍ،
ومن غربة ٍ مستعرّةِ،حتى القرار ِ
قل لي،
فمَن ْ يمنح ُ البشر َ الفقراء َ السلام ْ ؟!!
 
" 3 "
 
يتألق ُ
بالإبتسامة ِ
عند العطاء ِ،
و بالكلمات ِ من البشر ِ الرائعين َ الكريم ُ وحسب ُ
الكريم ُ الذي لا يبالي
على أي وضعية ٍ سوف يجلس ُ
أيّ الثياب ِ كما الفقراء ِ سيلبس ُ
أي الطعام ِ غداً، سوف يأكل ُ
أي المهمات ِ يحمل ُ
مادام يمنحُ مَنْ يستحق ُ السعادةَ طوعاً،
من الفقراء ِ
يفيضُ شجى ً مثلما الماءِ
وجهُ الكريم ِ السلامة ُ من كل شر ٍّ
يداه ُ الغمامة ُ و البحر ِ،
مَنْ يمنح ُ البشر الفقراء السلام.
 
" 4 "
 
ليس عيباً،
أنْ يولد ُ المرءُ في الفقر ِ،
بل أن يظل على الفقر ِ،
في الفقر ِ،دونَ محاولة ٍ للصعودِ،
من الوحل ِ،
وحل ِ المهانة ِ
وحل السؤال ِ، وحل َ العدم ْ
 
" 5 "
 
شبهَ عار ٍ،
وحاف ٍ من " المال ِ "،في النار ِ
يمشي الفقيرُ بلا قدمين ِ
الهوينا، الهوينا،
يسير ُ كما رَجُل ِ السيرك ِ،
فوق جبال ِ الهموم ِ،حبال ِ الغموم ِ،
يخشى على نفسه ِ مِنْ سقوط ِ الكرامة ِ،
دونَ احتفاء ٍ بئر الملامة ِ
في غابة ِ البشر ِ الفرحين َ الطغام ِ
بذُلِّ السؤال ِ،
فثمة َ مَن ْ بالأذية ِ،
بالمن ِّ عند النوال ِ،
من البشر ِ الفرحين اللئام ِ
مَن ْ قلبُه ُ كالحجر ْ
 
" 6 "
 
حيثُ
تشرقُ شمسُ العدالة ِ دوماً،
هنالك خبز ٌ،
وحيثُ تغيبُ هنالك قطعاً،
دموع ٌ
و خوف ٌ، وجوع ٌ أمرّ ْ
 
" 7 "
 
ليس َ ثمة َ إلا الفضيلة َ
ما يرتدي الفقراء ُ
كما ليس ثمة َإلا الفضيلة َ
ما يحسن ُ الفقراء ُ
و إلا الفضيلة َ حكمتهم ْ في الزمان ِ الأشر ْ
 
" 8 "
 
ليس ثمةَ شيء ٌ
يأتي دون عناء ٍ، و دون رجاء ٍ،
في العسر ِ و اليسر ِ،
منذ البداية ِ حتى النهاية ِ
في العالمين َسوى الفقرِ
يا معشر الفقراءُ : الذي فيه ِ أنتم
ليس قضاءً ذا سطوة ٍ و قدر ْ
فآخرجوا من منازلكم للحياة الكريمة ِ
زلزلة ً لا تقر ْ
اخرجوا أيها الفقراء ُالذين إلى الخبز ِ
لا يعرفون َ الطريق َ،الطريقُ إلى الخبز ِ
يبدأ بالثورة ِ المستطيلة ِ، فآسترسلوا غضباً،
في صُراخ ِ العُصُر
 
" 9 "
 
يحزن ُ
الفقراءُ
مِنْ الفقر ِ
كالأنبياء،
كذلك يحزن ُكالفقراء ِ
الذين يهيمون في الأرض ِ
بالحقِّ
مِنْ أجلنا،
ثم بالحكمة ِ المستطيرة ِ
يرتحلون َ على رسلهمْ حَزَنَاً،في العصور ْ
 
" 10 "
 
لا يجيدُ
الكلام َ،
ولا يحسن ُ الفقراء ُالكتابة َ في الطين ِ
لا يدخلون َ التواريخ َ منتصرين َ،
و إن فتحوا بالمعاناة ِ
ثم المعاناة ثانية ً،
كل َّ باب ٍ إلى المجدِ جداً، عظيم ْ
ولذا مَنْ سينصفهم ْغيرنا،
إن تجاهل أحلامهمْ
شاعرُ القصرِ عبر القرون ِ
بالإنصراف ِإلى غيرهمْ،
مِنْ علوج ِ النظامِ العقيمْ
 
" 11 "
 
التسامح ُ
بالعفو
أفضل ُ
عند الفقير ِ
مِن ْ الإنتقام ْ
 
الجندي
 
ليس
إلا
الجنود
على شفراتِ الحدود
يقيمون في خدمة الموتِ
كيما يعيشُ البقيةُ ممن يجهلُ بعضَ الأمورِ
أو إن ذلك ما ينبغي،
وأحايينَ،
فالجنديْ سوفَ يفضلُ
أن لا يحاربَ أياً يكونُ
 
ولكنهُ غالباً،
سوفَ يدفعُ من أجلِ شهرةِ قائدهِ ( الفذَّ )
مِنْ وَجْدِهِ ثمناً لا يهونُ،
الحياةْ
 
قصائد قصيرة
 
وردة ُ الإعتذار ِ
 
كانَ
ما قيل َ مِنْ قبل ُ :
" عين ٌ بعين ٍ
و سن ٌ بسن ٍ، و الحرمات ُ قصاص ٌ ".
ثم أتى مَن ْ يقول ُ لنا : " كيفَ
لا نمنح ُ الآخرين َ إذا أخطأوا
وردة َ الإعتذار ! "،
ليأتى مَنْ سيقول ُ أيضاً : " خذ العفو،
و أمر بالعُرف ِ، و آعرض عن الجاهلين َ "،
و أما أنا فأقول ُ لكمْ :" إنْ
رددت َ الإساءة َ بالمثل ِ
قل لي : متى ينتهي الشر ُّ في العالمين ؟ !! "
 
وجهُ الحزين ِ
عندما
تضحكُ،
آضحك، فالكون ُ،
يضحك ُ في كل وجه ٍ ضحوك ْ
عندما
تبكيْ،
فآبك ِ لوحدك َ،
وجه ُ الحزين ِ حلوك ْ
 
جبلُ المستحيل
 
نحن ُ
نسقط ُ
في كل ِّ يوم ٍ،
نحاول ُ فيهِ الصعود َ
إلى جبل ِ المستحيل ِ لكيما نقوم َ،
فنسقط ُ ثانية ً،
كي نقوم َ،
ولكن َّ بالحب ِّ،
بالصدق ِ، بالإصطبار ِ الجميل ْ
 
زمن ُ معدني
 
هل
وصلنا
إلى زمن ٍ،
أصبح َ الإحتمال ُ هو الصَّح ُ،
والجرح ُ لا الروح،
والقيدُ لا الورد،
والمطْلُ لا العدل ُ،
حتى فقدنا الأحاسيس َ
نحو الحقيقة ِ، في كل معنىً نبيل ٍ،
يا للغرابة ِ،
إنَّا فقدنا الأحاسيسَ أيضاً،
في أنْ نُعبِّرَ بالشِّعر ِ،عن كل ِّ شيء ٍ أصيل ْ
 
يا صديقي
" 1 "
ليس
تفهمُ صمتي
فكيفَ إذنْ،
يا صديقي
ستفهم
حين
فؤادي
تكلمْ
 
" 2 "
يا صديقي الذي أبداً،
لا يفارقني في الملمات ِ،
مادامَ مثلك َ
بالحرصِ يمسح ُ دمعي
و يحمل ُ هميْ معيْ
فالفضاءات ُ
مطوية ٌ بشمالي، و تلكَ المداءات ُ لي ْ
 
" 3 "
 
في الصداقةِ
ليس هناك من الكلماتِ إذنْ،
ما يشي بالفراقِ،
ولا بالرحيلِ الأجدْ
إنها الوعد
أن
تستمرَّ الحياة
كما ينبغي للأبدْ
 
المثقفُ
 
إِنْ
تخلّيت َ عن دورك َ اليوم َ،
من أجل ِ غيرك َ،
في محو ليل ِ المكارة ِ باليقظة ِ المستمرة ِ،
من شهقات ِ الحريق ِ،
في كسر ِ قيد المهانة ِ كرهاً،
باليقظة ِ المستمرة ِ أيضاً،
قل لي إذا ما تخليت َ عن دورك َ الفذ َّ:
" مَن ْ سينير ُ الطريق " ؟!!
 
علمتنا الحياة ُ
 
باكراً،
علمتنا الحياة ُ،
بأن َّ السكوت َ عن الحق ِ،
مضيعة ُ المرءِ،
إذْ ليس ثمةَ مَنْ يمنحُ المرءُ حقَّ الحياة ِ
بلا ثمن ٍ،أو مواجهة ٍ في الجليدْ
ولذا
فعلى المرءِ أنْ يُحدثَ الآنَ،
بعضَ الضجيج ِ،
حتى يتمَّ الحصولَ على ما يريدْ
 
ليس كالكلمات ِ
 
" 1"
 
ليس ثمة َ كالكلمات،
تقود ُ السفائن َ نحو شواطئها،
في سلام ٍ،
وتحيي رميم َ الجموع ِ العظيمة ِ
للبشر ِ العاشقين
الخلاصْ
 
" 2"
 
ليس
كالكلمات ِ
متى مِنْ على القلب ِ
تصعد ُ
تبني القلاع َ
و تجمع ُ عند الشتات ِ، قلوبَ الرجالِ
على كل حال ٍ،
وليس كما الكلمات ِأيضاً،
تهدم ُ مِن ْ غير رفش ٍ عروش الرجال ْ
 
" 3 "
 
كلماتٌ
كحبِّ الحقيقة ِ،
و الدِّين ِ،
والفن ِّ، و الوطنية ِ،
ليس لها مطلقاً،
مِنْ حضور ٍ كبير ٍ،
وليس لها من حضور ٍ حقير ٍ أيضاً،
لدى البشر الفقراءْ
 
" 4 "
 
بالقليل ِ
من الكلمات ِ
تكون ُ الصلاة ُ فقط ْ
ولذلك َ لا تكثروا في الصلاة ِ
من الكلمات ِ الطوال ِ
إن َّ السماء َ تُرجَّى
بفتح ِ خزائنِها
لتسابيحنا الموجزة ْ
 
الشعراء ُ
دون َ ميعاد ِ
يجتمعون َ
و دون َ وداد ٍ
يعيشون َ،
ثم يموتون َ قبل الأوان ِ
بلا ضجة ٍ،
و بدون َ حداد ٍ أيضاً،
هُم ْ الشعراء ْ
 
ما أشد الظلام !
إذا
كان َ ما في القلوب ِ
من الحب ِّ ليس سوى الكُره ِ
سوف َ نقول ُ هنا :
" ما أشد الظلام ْ !
 
لأول مرة
" 1 "
 
ليس
يدري إلى أين يذهب ُ
قلبي المعذب ُمنذ رآها
لأول ِ مَرَّةْ
 
" 2 "
ليس
يدري إلى أين أذهب ُ
إن شدني الشوقُ
نحو حبيبي،
و انزاح قلبي،
بكلِّ الحنينِ إليه ِ
حبيبي،
وسالت من العين كل الدموع،
دموعي،
مُرّة ْ
 
" 3 "
 
حِبّنيْ
دون َ شرط ٍ،
أُحبّك َ دون َ قيود ْ
و أشارككَ الرّيح َ،
و البحر َ،
والغيم َ، والسفر َ المستمر َّ،
إلى حيث ُ في الحب ّ ِ ما لا نهاية ُ،
دون َ حدود ْ
 
"4"
بمجرد
أن تظهرين َ
كشمس ِ الصباح ِ الجميل ِ
و يلمس ُ وجهها وجهي الودود َ
بحلو الحديث ِ المباح ِ،
و دفء الوصال ِ النبيل ِ مُنى ً،
يكتفي بالحصول ِ،
ولا يكتفي بالحصول ِ أخيرا ً،
قلبي على ما يريد ْ
 
يوريكا
لم يقل ْ أرخميدسُ
لمّا اعتراه ُ الذهول ُ
على الماء ِ ذات َ انخطاف ٍ فريد ٍ
من الإنعتاق ِ : " وجدتُها "،
بل قال أخرى من الكلمات ِ : " يوريكا، يوريكا "،
لذا
ضاء وجه الوجود ْ
 
لا تصعر بالغد ِ خدك
لست َ
تدري
إلى أين ترحل ُأيامكَ الغرُّ ؟
ما سوف يحدث ُ بعد قليل ٍ،
هنا، أو هناك، من الوقت ِ ؟
ماذا يدور ُ خلف الجدار ِ
الذي يقفُ الآن َ،
دونكَ و الآخرين َ ؟
وماذا تحدّثُ نفس ُ الصديق ِ الصديق َ
بشأنكَ في السِّر ِ،
كيف تؤول ُ الأمور ُ التي تتهيأ ُ تواً،
على قلق ٍ من رؤى العالمين َ ؟
لذا
لا تصعّرُ بالغد ِ خدكَ
للناس ِ مادام رهنَ الغيوب ِ،
ومادام يبقى القرارُ الأخير أخيراً،
برمّته،
للعلي القدير ْ
 
البلاد ُ
 
قلبها
في اتساع ٍ
لكل ربيع ٍ
أعد َّ
بدوني
لكل ِ القلوب ِ هوى ً،
بإعتناء ٍ كبير ْ
أيها الحب ُّ قل لي :
" أليس لديك َ الذي يجبر الآنَ،
قلبي الكسير َ،
يؤثثه ُ بالجمال ْ "
 
الحقيقة ُ
 
" 1 "
 
الحقيقة ُ
في الموتِ
غيرُ الحقيقة ِ أن لا يموت َ البشرْ
 
" 2 "
 
الحقيقة ُفي أَن ْ قلبي على ولديْ
بينما قلبُه ُ كالحجر ْ
في المقابل ِ غير الحقيقة ِ
أن لا أخاف ُ على ولدي،بينما قلبُه ُليس يدريْ،
و أنّى له، ما الخبر ْ ؟!
 
" 3 "
 
الحقيقة ُفي العنفوان ِ
حيث ُ الوقوف على حافة الموتِ
من وثبات ِ القدر ْ
غير الحقيقة ِ
أن لا يثور ُ على الضيم ِ يوما ً،بشر ْ
 
" 4 "
 
الحقيقة ُفي العفو
يا صاحب القلب ِ منا، الكبير ُ
غير الحقيقة ِ في الإنتقام ِ
بدعوى العدالة ِ حيث ُ التوحش ِ،
يبقى هو المستطير ْ
 
" 5 "
الحقيقة ُ
عند البساطة ِ
فهي الجمال ُ بلا رسم
و هي السؤال ُ بلا حسم
وهي العبور ُ الأنيق ُعلى الكلمات ِ
إلى جهة ِ القلب ِ دونَ احتمال ٍ
و غير الحقيقة ِ
أن لا تمر ُّ سحابة ُ أيامنا
بالجمال ِ، فنحن ُ جميلون َ بالفعل ِ حين َ نؤسن ُ في الآخرين َ الجمال َ،
وحين َ نوتد ُ في كل ِّ أرض ٍ جبالا
و نرسم من كل ِّ معنى مثالا
 
" 6 "
 
الحقيقة ُ
في الروح ِ
حين تكون ُ الأحاسيس ُأمضى من السيف ِ
في القلب ِ من كل ِّ هذا الوجود ِ
فسرعته، سرعة َ البرق ِ في الغيم ِ
و اللمح ِ في العين ِ
والإكتشاف ِ الفريد ِهوى ً،
بمجرد أن تتماثل َ تفاحة ٌ سقطت رغم صبوتها
جهة القلب ِ والقمر ُ المستدير ُ
على شكل قرص ٍ من الأسبرين، يدور ْ
وغير الحقيقة ِ
أن لا نرى الروح َ من حولنا كالفراشة ِ،
كالظلِ، كالغيم في الصفو
من وثبات الصور ْ
 
" 7 "
 
الحقيقة ُ
في أن تمد ّ يدا ً
للذي يغرق ُ الآن َ، بالخير ِ
رغم تثاقله ِذات َ يوم ٍ،
من أن يمدّ يدا ً للذي يستغيث ُ بدعوى و أخرى
أقبح من أختها، لحظة الإعتذار ِ
و غير الحقيقة ِ
في الشر ِ،
كاد المسيء ُ يقول ُ: " خذوني "،
على حد تعبير أحدهمْ،
يوم يكشف ُ عن ساق ِ
ما في الصدور ِ
مِنْ داخن ٍ و شرر ْ
 
" 8 "
 
الحقيقة ُ
في الحبّ ِ
غيرُ الحقيقة ِ أن نتهجد َ بالحب ِّ
دونَ ألم ْ
 
" 9 "
 
الحقيقةُ
في الكبرياءِ،
و غير الحقيقة ِ أن لا نحدق
في الشمس ِكالنسر ِ قبل َ الرحيلْ
 
الإنسان ُ
 
هوذا
حسبُ رأييْ،
أفضل ُ ما يمكن ُ الآن َ تعريفُه ُ،
للشقي ِّ السعيد ِ الذي جاء َ يوما ً،
منفردا ً و وحيداً،
عبر َ الولادة ِ،
ثم إلى الموت ِ يذهب ُ يوما ً،
منفرداً و و حيداً،
لذا يتغير ُ هذا الشقي ُّ السعيد ُ الذي كان قد جاء َ منفردا ً و وحيدا ً،
مع الوقت ِ،
فآسأل ْ عنه ُ انحسار َ السنين ْ !!
 
رغم فوت ِ الأوان ِ
 
دونَ
أن ْ يرتوي
يحتسي المرء ُحتى الثمالة َ
أيامَه ُ
دون َ أَن ْ يرتويْ
يحتسي المرءُ حتى الثمالة َ
أحلامَه ُ
ويسارع ُ في حسوهاقبل فوت ِ الأوان ِ
ويبقى مع ذلك َ، المرء ُفي عطش ٍ مستعر ٍّ
ليحسو حتى الثمالة َأوهامَه ُ،
ثم لا يرتوي ْ
رغم فوت ِ الأوان ْ
 
الرياء ُ
 
إِنْ
تصدقت َ يوماً،على أحد ٍ،
لا تقل ْ لأحد ْ
لا تصدق مَنْ يكذبونَ من الشعراء ِ اللئام ِ
الذين تهافت َ واحدهم ْ ذات َ شعر ٍ هزيلٍ جدا ً،
بمدح ِ الطغام ِ،
وقال : ألستم ْ خير البطاح ِ
وأندى بطون القبيلة ِ، راح ِ
ومد ّ يداً،
لينال المددْ
ثم ألقى إلى الريح أوراقَه ُ
في سدى ً لا يُحد ّ ْ
و مضى دونها في نكد ْ
 
الإساءة ُ
 
مثلما الجمر ِ
لا يبردُ الجرحُ،
يبقى طويلاً كما هو،
لا يمحي أبدا ً،
بمرور ِ السنين ِ،
بمعنى ً و آخر َ،
فهو
كذئب ِ الجبال ِالفطين ِ
الذي قد يشيخ ُعلى الضيم ِ،
لكنه ُ رغم ذلك َ،
لا
يفقد الذاكرة ْ
 
الصدقُ
إنما
ب" نَعَمْ "،
إِنْ كان َ " نعمْ "،
أَوْ " لا "،
إِنْ كان َ ب" لا "،
يبدأ ُ الحر ُّ فصل َ الحقيقةِ،
يتلو مسترسلاً يومًهُ
في نقاء ِ السريرة ِ،
صفو الشعور ْ
إِن َّ ذلك َ مالم ْ يقله ُ المسيح ُ تماماً،
مستبقاً قولُه ُ
الكلمات ِ عبر العصور ْ
موقف ٌ
أيها الوغد ُ
عُد ْ بي إلى السجنِ
مازال بي كبرياءٌ
كشعبي،
ومازال عندي افتخار ٌ
بعزة شعبي،
وما زال قلبي عصيٌّ
على أن أداهن َ في الحق ِّ،
أو أتوسل َ كلباً عقور ْ
 
أقوال ٌ شعرية ٌ
 
"1"
 
أحمق ٌ
مَنْ يظلُ
على رأيه ِ مستبدا ً،
و يجهل ُ
أكثر من أحمق ٍ
مَن ْ برغم َ السنين ِ، لا يتبدل ْ
 
"2 "
 
ينبغي
ملء آنية ِ الحب ِّ
بالحب ِّ
قبل َ فوات ِ الأوان ْ
 
" 3 "
 
مَنْ
تزل ُّ على الريح ِ
أقدامُه ُ
بوعور ِ الكلام ِ
يدل ُّ الكثيرين َنحو الطريق ْ
 
" 4 "
 
ربما،
إنَّ أفضلَ
ما تشتهيه على الوجدِ
دون منالٍ،من بعض يومكَ،
لم يأتِ بعدْ
 
" 5"
 
ليس
مثل الألمْ
إنْ ألَمْ
في الكثير من الناسِ
نحو التحول من حالة الصفر بالهمِّ
حتى عظيم الهممْ
 
" 6 "
 
الجميلة ُكالمنهل ِالعذب ِ
عند الزحام ْ
 
"7 "
 
ليس
ثمةَ
في الكونِ
ما هو أكثر لطفاً من الماءِ،
ما هو أكثر
في العنفوانِ،
بروح ِ الوجود ِ
كما الماءِ
قلبُ الكريمِ كذلك.
 
" 8 "
 
إنما
يسمع ُ الله ُ
ممن يحمل ُ قلباً
نقياً، كصوت الحياة ِ،
و يُجْمِلُ في القول ِورداً،
عند الصلاةْ
 
" 9 "
 
إنما
ينبح ُ الكلب ُ
في وجه ِ يقظتنا
بالحياة ِ الكريمة ِ،
أو آدمي ّ ٌ دميم ْ
 
" 10 "
 
ليس
إلا على الحُب ِّ
ما يجدر ُ الآن، بالمرءِ
أنْ يتطلع َ كالحرب ِ،
في نفسه ِ عن كثب ْ
 
" 11 "
 
البعيد ُ
كنجم ٍ
يبدو جميلا ً،
على ما أظن.
 
" 12"
 
كأن َّ
الذين نشيعهمْ كل َّ يوم ٍ،
منا، إلى الموت ِ
عما قريب ٍ إلينا،
فَهُمْ ربما، راجعون ْ
 
" 13 "
 
في
المواقف ِ،
يحسن ُ أنْ لا تزيد العبارة ُ
عن لمحة ِ العين ِ، دونَ الإشارة ِ
إنْ أمكن َ القول لي ْ،
دائماً،قدر َ ما تستطيع ْ
 
" 14 "
 
الذي
يبذر الشوك َ
عما قريب ٍ ’
يصاب ُ بخيبة ِ آمالِهِ في الحصاد ْ
 
" 15 "
 
في
البشاشةِ
ماء ُ المودة ِ، فآمنحه ُ شجناً،
عند قيظ َ الحياة ِ
الذي يستحقُ فقط ْ.
 
" 16 "
 
لا
يخافُ الشجاعُ الحقيقةَ،
حتى يراها،
فيجفلُ منها،
و لكنَّ بعد ركوبِ الخطرْ
 
" 17 "
 
سنحاول ُ،
سوف نحاول ُ،
ثم نحاول ُ
هدم َ الجدار انتصاراً،
بمعول َ ثورتنا
في سبيل الملايين،
من شعبنا الفقراء ْ
 
" 18 "
 
المسيء ُ
إلى غيره ِ
سوف َ يبتاع ُ عمّا قريب ٍ،
خبز َ الندامة ِ،
ماء َ الزلل ْ
 
" 19 "
 
يترافعُ جداً،
مَنْ يترافعُ دونَ انحيازٍ
بالحبِّ،
يشعلُ نارَ الحقيقةِ
في كلِّ قلبٍ،
مِنْ غابةِ البشرِ الواقفينَ
على حافةِ اللحظةِ الجائرةْ
 
" 20 "
 
ليس صنعاءُ
إلا خيالَ المرائين بالشعرِ،
ما مرَّ قبل قليلٍ
ليس سوى آخر السطر مِنْ قصةٍ لا تترجمُ،
مرَّ علينا، بدون دليلْ
 
" 21 "
 
مثلما
الشمس ُ
تبديْ مساوىءَ ليل ِ المرائين َ،بالنور ِ
يجلو الصدى مِنْ جبالِ الحديد ِ
الكلام ُ الجميل ْ
 
" 22 "
 
بالوصاية ِ،
بالإرتهان ِ
لدى الأجنبيِّ الهصور ِ
على حدِّ تعبير أيامنا،
سوف َ تبدو البلاد ُ
كمثل الذي يطلب ُ العون َمن أسد ٍ
ليعاقب َكلبا ً عقور ْ
 
" 23 "
 
لا أعرفُ
ماذا يحدثُ تواً،
في وطني
لكنّ الأمرَ على ما يبدو، جدّ خطيرْ
 
" 24 "
 
إنما
جعل الله وجهَ اللئيم ِ
اعتباراً،لنعرف عن كثب ٍ،
ما يعاني أهل ُ الجحيم ِ
على دركات ِ الجحيم ْ
 
" 25 "
 
إنني
لأفضل ليثاً أمامي كالريح ِ
يلقي علينا الثبور َ،
على أن يكون ورائي
كلباً عقور ْ
 
" 26 "
 
في
اتجاهٍ ملائم َ للريح ِ
ما ينبغيللمهاجر غرباً،من جهة القلب ِ
تَرْكُ قواربَهُ الخضر َ
في كل بحر ٍ ذي غبطة ٍ،وشجون ْ
 
" 27 "
 
الحقيرُ
خلوف العهود ِ
مالم يكن للحقير ِ ليرعى العهودَ
وَطَرْ
فلا تتوسل يوماً،حقيراً،
إذ لا أمان له، في البشر ْ
 
" 28 "
 
بعضنا
مثل حظ ٍ جزيلٍ
على ناب ِ ضرغام ِ،
والبعض ُ مثل الغمام ِ إذا دامَ،
والبعضُ ثالثة ً،
كجدار ٍ سينهار ُ،
يحتار ُ في الأمر ِ،حتى القرار ِ
والبعضُ مازال منتظراً حظهُ في شجون ٍ،
بين الرجاء ِ و اليأس ِ دونَ يقين ْ
 
" 29 "
 
يتفتح ُ بالعطر ِ
قلبُ الحقيقة ِ كالزهرة ِ المطمئنة ِ
حتى ولو كان قلبُ الحقيقة ِ
فوق َ صخور ِ العدم ْ
 
" 30 "
 
إنما الدين ُ في القلب ِ
يورق ُ كالورد ِ
بالحب ِّ يألق ُ كالوعد ِ
في الأفق ِ الرحب ِ
كالمورد ِ العذب ِ
ليس
على اللحية المرسلة ْ
 
" 31 "
 
ينبغي
أن تكون َ وحيدا ً،
كنسر ْ
أن تكون َ ودوداً
كجسر ْ
أن تكون َ أليفاً كسِفْر ْ
أن تكون غموضاً كسِحْر ْ
 
" 32 "
 
مَن ْ
يقاتلنا دون َ حق ٍ، لا بد ّ يُهزم ْ
مَن ْ سيبادلنا الحب بالحب،
نفديه بالروح ِ و الدم ْ
مَن ْيكرم الضيف َ يكرم ْ
مَن ْ جاد بالمال ِ في العسر ِ يسلم ْ
من يبتني السحت َ بيتاً، عما رياح ٍ سيهدم ْ
من يرهق الأخرين سيرهق بالهم ْ
من يعتلي جبل الإثم يأثم ْ
من نازع الناس حق الحياة
على قدم العدل عند المساواة، يفحم ْ
من يتوسل بالحقراء سيندم ْ
من يتوسم في الريح ِ ورداً، يحلمْ
من يخاف سماع الحقيقة ِ يوماً، سيعلم ْ
من يجهل النار لا يتقدمْ
من يطلق السهم ضد امريء عادل،
سوف بالسهم يرجمْ
 
" 33 "
 
حالات ٌ امرأة حزينة
" 1 "
 
فجأة ً،
بينما كنت ُ جالسة ً،
لأداء ِ " الصلاة ِ "،
عند َ " التشهد ِ " بالضبط،
أحسست ُ أني أريد ُ القيام َ لأصرخ َ بالكلمات ِ البذيئة ِ،
أحسست ُ بالخوف ِ،
أحسست ُ شيئا ً فشيئا ً، بما هو أقوى من الخوف ِ
أحسست ُ أني سأشنق ُ نفسي كقرصان َ،
أني سأوؤذي صغاريْ الحبيبين َ،
يا لجحيم ِ الأحاسيس ِ،
يا لغباء ِ التصور ِ،
قلت ُ لنفسيْ،
ماذا جرى ؟
ما الذي سوف َ يحصل ُ بعد قليل ٍ،
فما زلت ُ جالسة ً لأداء ِ الصلاة ِ ؟
مَن ْ أيقظ الخوف َ في داخلي فجأة ً،
مثل َ وحش ٍ على دَغْلِه ِ يستعرّْ
و دعاني لأسلك َ بعض سقر ْ
ثم داهمني بالغرابة ِ
مثل َ سيول الفكر ْ ؟
ثم شيئا ً، فشيئا ً،
توقف َ إحساسي بالخوف ِ مثل َ المطر ْ
 
" 2 "
 
فجأة ً،
و أنا في الطريق ِ إلى البيت ِ
أحسست ُ بالخوف ِ ثانية ً،
ولذلك،
مِنْ أجل ِ أن ْ يذهب َ الخوف ُ
" و لّعت ُ " سيجارتي ْ
وتعلقت ُ بالخوف ِ، أرجوهُ :
" يا خوف ُ،
دعني ْ أعيش ُ كما كنت ُ حرا ً كنسر الفلاة ِ،
وطلقا ً كشوق ِ الحياة ِ،
فراخي ْ في عشها،
تنتظرني أعود ُ ببعض ِ السكاكر ِ "،
يا خوف ُ،
هل ربما، من ضغوط الحياة ِ،
الوظيفة ِ، والدين ِ، شكوى الملايين، إدمانيْ " إمْ بي ْ سي ْ 2 "،
صراخي المرير بالموت ِ للأمريك َ،
ل" داعش "، كرهي ْ التطرفَ،
اهمالي بعض َ الفروض ِ، متابعتي " النشرات ِ"،
انتصاريْ ل" بوتن َ "،...،
هل أيها الخوف ُ من كل ذلك تأتيْ ؟
أم من جبال ٍ ثقال ٍ على النفس ِ،
كان أبي و جدود أبي قد رأوها
و ظلت تهاجر فيهم كأنهر دجلة و النيل،
حتى رأيت ُ الذي لا يرى،
و أخاف على الخوف ِ،
يا للمجازف عما قريب ٍ
بما يشعر الآنَ،
مِنْ خوفهِ المستطير ْ
 
قلبي
مثل ُ
جرة ِ ماء ٍ،
بلا ماء قلبي ْ
مثل ُ الفقاعة ِ قلبيْ شفاف ُ
قلبيْ مثل ُ الذي يترقب ُ أمرا ً،
و يلوي إلى غيره ِ،
ما يراه ُ من الأمنيات ِ التي ذبلت ْ
كزهور الأواني ْ، قبل الأوان ِ
قلبيْ هنا،
كاليتيم ِ،
كمن ْ فقد الوجدَ بالحزن ِ
قلبيْ كمَن ْ يستحيل ُ إلى حجر ٍ في البراري ْ
قلبي ْ
كأرجوحة ِ البحر ِ
ما بين مد ّ الظنون ِ و جزر ِ الحقيقة ِ
قلبي ْ كأمثولة ِ الريح ِ
لا يستريح ُ
قلبي ْ هناك َ بعيداً،
إلى الشرق ِ قلبي ْ
هناك َ هو الحب ّ ُ رغم المعاناة ِ،
والدفءِ، واللحظة ِ السرمدية ِ
في
كل ِّ ضلع ٍ حميم ْ

سيرة ذاتية :

الدكتور عبدالسلام الكبسي
( دكتوراة في اللغة العربية وآدابها، جامعة محمد الخامس بالرباط، المغرب : 23 / 4/ 2004 - مواليد صنعاء، 18 / 12 / 1967 ).

"1"

شاعر، وناقد، وباحث، ومفكر أكاديمي.
رئيس بيت الشعر اليمني ( المؤسس ).
رئيس تحرير مجلة " دمون " ( المؤسس ).
رئيس رابطة الشعر اليمني المقاوم ( المؤسس )
رئيس رابطة الشعراء اليمنيين الألفينيين ( المؤسس )
عضو اللجنة العلمية
للمؤتمر الدولي لشعر المقاومة الإسلامية في إيران.
أستاذ الأدب العربي المشارك بكلية التربية – عمران.

"2"

-  أول مثقف يمني ينادي بالثقافة المفتوحة،وبمساواة المرأة بالرجل دستورياً.
-  نادى بالإختلاف، ويعمل من أجل ذلك لتكون اليمن مركزاً ثقافياً، انطلاقاً من الثقافة الوطنية.
-  أسس على صعيد النقد العربي منهجاً نقدياً تصنيفياً جديداً، يقوم على اربعة مبادئ رئيسة في تحليل التجربة الشعرية : الاختلاف، والايقاع الشخصي، والشاعرية، والصياغة النهائية.

-  أثار عدة معارك أدبية تحت شعار " المقدس والمدنس في المشهد الشعري اليمني " فاتحاً الباب أمام الشعراء اليمنيين التسعينيين، هادماً لكل صنمية رسخها الشعراء السبعينيون باستحواذهم انفراداً على المشهد الشعري الوطني لأسباب إيديولوجية وشخصية، ومازال يواصل مشواره الشعري والنقدي تحت شعار : من أجل نص شعري مختلف. وعلى صعيد الشعر فقد قدم عدداً من التجارب الشعرية المهمة اختلافاً،على مستوى العالم العربي،عبر أكثر من عشرة دواوين شعرية مؤسساً لقصيدة المكان، ومستحدثاً رموزاً شعرية جديدة، علاوةً على سبقه نحو استحداث القصيدة ذات المضامين التأملية والموضوعات الجديدة وخصوصاً في ديوانه : " ظلال حزينة لأسماء متعبة " بملامسته جدار الإنسانية بالتعبير شعرياً عن ذوي الإحتياجات الخاصة، في إطار القصيدة القصيرة شكلاً، وبما يعنيه كمفهوم من جانب مغاير، الشعر المقاوم.
-  أيقظ بأفكاره الآلاف من القراء نحو قراءة التاريخ اليمني القديم بشكل علمي،بعيداً عن الإخباريات والأساطير والخرافات، وعانى في ذلك الكثير من ردود الأفعال السلبية، وكان شعاره : " نريد أن نفهم ما الذي حدث بالضبط وحسب ".
- أسس بطروحاته المختلفة امتيازاً، في تأويل القرآن الكريم بالقرآن الكريم نفسه، مؤسساً لرؤية صحيحة، في التأويل ، وفي النظرة الى الثقافة العربية الإسلامية ككل، مؤثراً في الآلاف من القراء في العالم، وعلى نحو غير مسبوق.
- شارك في ثورة الشعب السلمية في 11 فبراير 2013، وأسس كياناً ثورياً تحت مسمى " الجناح الثوري لدكاترة جامعتي صنعاء وعمران وطلابهم، علاوةً على أشعاره، وتوثيقه لشعراء الثورة، بمجلة دمون، وتكريمهم وغيرهم من رموزها، ومواقفه السياسية والثقافية كرئيس لمؤسسة بيت الشعر اليمني كأبرز مؤسسة ثقافية تراهن على الثورة ضد الاستبداد بالبيانات والتظاهرات الثقافية الجماهيرية المستمرة.

صدر للشاعر :

1. تنويعات صنعانية، شعر،ط1، 1997.
2. ماء المدينة، شعر،ط1، 1998.
3. مقاليد القبيلة، شعر، ط1، 1998.
4. البلاد التي كانت الشمس تفاحها، شعر، ط1، 199.
5. كتاب الحسين، شعر، ط1،2001.
6. كتاب مالك الأشتر، شعر، ط1، 2012.
7. كتاباتٌ على الجدران، شعر، ط1، 2013.
8. كتاب الحب، شعر، ط1، 2013.
9. كتاب زيد بن علي ، شعر، ط1، 2013 .
10. بقايا رماد، شعر، ط1، 1992.
11. ظلال حزينة لأسماء متعبة، شعر، ط1، 2014.
12. الأعمال الشعرية الكاملة، الجزء الأول، ط1، 2004.
13. الأعمال الشعرية الكاملة ( وردة المستحيل "، الجزء الثاني ط1، 2013.
14. تجربة القصيدة لدى عبدالعزيز المقالح، ط1، 2004، وزارة الثقافة
15. تويتر " أقوال و حكم "،( الجزء 1، ط1، 2013).
16. تويتر ، الجزء الثاني، ط1، 2014.
17. نحو تأويل مختلف للقرآن الكريم،الجزء الأول، ط1، 2013 .
18. نحو تأويل مختلف للقرآن الكريم، الجزء الثاني، ط1، 2014.
19. دراسات في الشعر اليمني المعاصر، ط1، 2013 .
20. سير شعرية،(تحت الطبع )
21. قصة نجاح بيت الشعر اليمني ( تحت الطبع )
21. الحبة السوداء " قصص قصيرة "،( تحت الطبع ).

لقاءات وحوارات :

-  أجرت معه القنوات المحلية والعربية عدداً من حوارات ثقافية شعرية نقدية إبداعية ، مثل : الفضائية اليمنية في 1999، ثم في 2008، وتلفزيون دبي برنامج نلتقي مع الدكتورة الشاعرة الإعلامية بروين حبيب. و " قريب جداً " لجوزيف عيساوي بقناة الحرة. وتلفزيون أبوظبي في 2009. وكذلك لقاء ببحور من قناة اليمن اليوم لعيسى العزب،ولقاء بقناة السعيدة برنامج "كل الآراء " للسامعي وعدد من اللقاءات بقناة المسيرة، إضافة الى عدد كبير من اللقاءات الثقافية الفكرية بإذاعة صنعاء، والرباط، وسوريا، والأردن.

مشاركات :

- شارك في مهرجانات صنعاء عاصمة للثقافة العربية 2004.
- شارك كشاعرفي الأسبوع الثقافي اليمني في المغرب ( الرباط، وأصيلة وغيرهما )، في 2003.
- شارك كمثقف في الأيام الثقافية بمعرض الكتاب بفرانك فورت – ألمانيا في 2005.
- شارك كرئيس مؤسسة بيت الشعر في الوفد الثقافي اليمني في السعودية ( الرياض، جدة، المدينة المنورة ) في 2008.
- شارك ممثلاً لليمن كشاعر في مهرجان دبي الدولي للشعر في مارس 2009.
- شارك كشاعر، وناقد، ومحاضر في عدد من الندوات الثقافية باليمن في كل من : مؤسسة العفيف، واتحاد الأدباء والكتاب اليمني بصنعاء، وذمار، وبيت الثقافة، وجامعة صنعاء ، وجامعة عمران، وجامعة ذمار، وجمعية الفلسفة اليمنية، واتحاد المبدعين العرب فرع اليمن، وجمعية المنشدين اليمنيين، والمركز الثقافي المصري، والمركز الثقافي السوري ، ومنتدى الناقد العربي،ورابطةالكتاب الأردنيين بعمان – الأردن،2013وغيره.
- شارك ضيفاً لخادم الحرمين الشريفين بالجنادرية 2010.
- شارك في مهرجان شعر المقاومة الاسلامية بكرمانشاة و طهران في 2012، 2013.
جوائز، وأوسمة :

-  حصل على عدد من الشهادات التقديرية والدروع والتكريمات من قبل جامعة صنعاء( شهادة تقدير)، 1994.و جامعة عمران – كلية التربية 2009، و محافظة عمران – جائزة رئيس الجمهورية للشعر. و مؤسسة محمد بن راشد – درع مهرجان دبي الدولي للشعر 2009. وجامعة ذمار( شهادة تقدير 2005 ). وكلية الآداب بذمار ( شهادة تقدير ) 2008 . والسفارة الفلسطينية بصنعاء ( درع القدس عاصمة للثقافة العربية2009 . ودرع وزارة الثقافةفي 2004. وجمعية المنشدين اليمنيين ( ميدالية ) في 2009، وغيرها.تذكار خادم الحرمين الشريفين – الجنادرية 2010، ودرع السفارة السعودية في 2012.

انجازات :
يعتبر الدكتور عبدالسلام الكبسي هو مؤسس ورئيس بيت الشعر اليمني، برابطتيه : " رابطة الشعر اليمني المقاوم، ورابطة الشعراء اليمنيين الألفينيين "، وبجهوده الذاتية صار ما صار لبيت الشعر من حضور يمني وعربي وعالمي. وهو مفكر ومدبر إستراتيجية البيت الثقافية بما تعنيه من برامج ورموز، وشعارات ،وصياغات، وإصدارات ( مجلة دمون، وغيرها ) ،كمشروع ثقافي إبداعي نخبوي بامتياز.