أسندي خيبتي يا هزيمة

، بقلم موسى حوامده

كل هزيمة فيها منتصر ومهزوم
إلا هزيمتي فليس فيها سواي.
أجمل الهزائم تأتيك ممن تحب.
في الحب تخسر القصيدة نصف تمردها.
أنا شريك الانبياء في الخسارة
وضحيتهم بين الأتباع.
حين يتوقف الشعر عن التمرد
تموت القصيدة قبل أن تولد.
 
ليست لدي الشجاعة
لأطعن النقاء في جبينه
وأمنح العجرفة بيرق الوضوح.
 
في الهزيمة
تتفتح زهرة الإنسانية
في النصر تتراجع السماء عن زرقتها.
حصاني تعثر
هزمه التردد
رمحي تكسر
على درع الهواجس
بلادي شربت نخب الخيانة
هناك تحت ظلال الحقيقة.
أقر للهزيمة
أمنياتها جديرة بالعسل
وطعمها عصي على النسيان.
من يخسر وطناً
يسهل عليه كل خسران
باطلٌٌ كلامي إن تألمت.
سيرق قلب الحجر
لو ذاق نبيذ خسارتي.
أتجرع هزيمتي
وحدي
بلا أشجار
الغابة خرجت للصيد.
يوماً ما سيمر شاعرٌ ضال
قرب بساتيني هناك
يعرف كرمتي
ويذوق عنب هزيمتي.
كل هزيمة لا تعبر الجسر
ستنام كل ليلة في صدري
تطالب بحقها في الحلم
وأصالتها في الوفاء.
هزيمة قبل الولادة
وثانية قبيل الفجر
وثالثة في الصف الأول
رابعة بعد العصر
خامسة في رمضان
وسادسة في أيلول
سابعة في تشرين
وثامنة في الصباح
كل هزيمة مناخ
كل هزيمة نرجس أحمر.
أنا مهزوم
منذ معركة بدر
وفي معركة أحد
في مقتل عثمان
وفي مقتل علي
كل كرنفالاتي هزيمة
وانتصاري الوحيد
في ترويج الأباطيل.
أهرب من هزيمتي
إلى خسارتي
ومن وطن مسروق
إلى أمة منتصرة في الوشايات.
لا تجادلني في شيء
كل الضلالات طعام هزيمتي.
كل أمة لديها جراح
إلا أمتي
تتناسى الهزيمة
وتهرب للسماء.
لا أُفرح العدو بهزيمتي
ولا أفرح الصديق
بيت أحلامي
من حجارة السقوط.
كل هزيمة تدعو للثأر
إلا هزيمتي
تأبى العداوات
وتكره الأحقاد.
 
أسندي خيبتي
يا هزيمة
لدي الكثير من الأكاذيب.
ليس جديداً أن أهزم
ليس عاراً أن أعترف
المهارة ألا
أخفي ضحكتي.
 
تباركت الخسارات
بدأها المسيح
وتوجَّها علي
وأفقدتها المعنى.
كل غيمة ولها طريق
كل جرح وله دواء
كل هزيمة
تفرحني
تراقص شياطيني
ترجعني للصبا
تدلق أيامي في كأس الخلود.
 
غرابي يطير
باركه نوح
فعاد بلا هزيمة.
لست حكيما
ولا مسروراً ببياض الخسة
مفطوم الهزيمة أنا
وتاج الخسارات.
كل هزيمة ولها سبب
إلا عروبتي.
سأكتب للنمل
طريق الهزيمة مأمونة العواقب
طريق النصر
ليست لي.
 
لو مت في هزيمة
لقيل شهيد
بقيت حياً
لأحسد الشهداء.
 
بلاد الهزائم
تعصر الخمر في جرار الشتيمة
أمة الضلال
تنام على خيباتها
وتحلم بالأندلس.
كم مرة هُزمت
كم مرة خسرت
كم مرة
 
أُجدُّ
 
أُجدُّ لأجد أعذاري إلى الله
فيبارك عدوي.
 
يا ألله
لا تقتلع عيني
من نعمة الهزيمة
سأفر إلى السفينة
أحرس اللصوص
واجعل أيامي بساطاً للخيانة.
ختاماً
سيدرك الرحيق
أنه يتيم في بلاد الهزيمة.