يحتفي بتقديم

ترجمة الكاتب الروسي دويستوفسكي

، بقلم عزيز العرباوي

نظم صالون مازكان للثقافة والفن بالجديدة، وبشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والمكتبة الوسائطية إدريس التاشفيني وجمعية أصدقاء المكتبة بالجديدة، لقاءً مع الكاتب والشاعر والمترجم المغربي إدريس الملياني بمناسبة صدور ترجمته لرواية الكاتب الروسي الكبير دويستوفسكي "مذكرات من البيت الميت" الصادرة عن المركز الثقافي العربي لعام 2014، وذلك بمقر المكتبة الوسائطية يوم الخميس 26 يونيو 2014 على الساعة السادسة مساء، حيث شارك فيه الكاتب الروائي والناقد نور الدين صدوق والباحث والكاتب محمد مستقيم بصفته مسيراً للقاء...

في تقديمه للكاتب الروسي دويستوفسكي، تحدث الأستاذ محمد مستقيم عن الروائي العالمي من خلال حياته التي عرفت الكثير من التقلبات والمشاكل والمعاناة، كما أتى على قراءة رسالته إلى أخيه يعلمه فيها عن الحكم بالإعدام في حقه، وتمكنه من النجاة منه في آخر لحظة حيث تحول الإعدام إلى 4 سنوات فقط مع الأعمال الشاقة، وعن المقاومة السياسية والثقافية التي وضعها على عاتقه، من خلال الكتابة والإبداع... كما يذكر في رسالته إلى أخيه عن الحكم الجائر في حقه وهو حرمانه من الكتابة لمدة ست سنوات بعد خروجه من السجن...

أما الكاتب والناقد الأستاذ نور الدين صدوق فقد كان جد محدَّدٍ في مداخلته، حيث تحدث عن صديقه الشاعر والمترجم المحتفى به الأستاذ إدريس الملياني مقدماً له بطريقته الخاصة، مع ذكر بعض الكتب التي قام بترجمتها عن حب وعن عشق، إضافة إلى ترجمة مجموعة من الأشعار الصادرة عن بيت الشعر بالمغرب، وترجمة تراجيديات صغيرة لبوشكين وغيرها من الترجمات المهمة للأدب الروسي... كما تحدث الأستاذ صدوق عن مسألة في غاية الأهمية وهي قضية إعادة الترجمة لنصوص تمت ترجمتها من قبل، باعتبار إعادة الترجمة هي عملية ليست سلبية بقدر ما هي إيجابية، لأنها قد تكون أجود وأحسن من الترحمات التي سبقتها لنفس النص... إضافة إلى حديثه المسهب حول الحديث عن روائي معين كدويستوفسكي الذي لا يمكن الحديث عنه ومقاربة تجربته الروائية من خلال رواية واحدة له، بل ينبغي العمل على قراءة كل أعماله الروائية حتى يكون القارئ والناقد رؤية أكثر جدية للكاتب، مع استثناء واحد وهو إذا كان الروائي لا يحتكم في عمله الروائي إلا على رواية واحدة فقط، فذلك ممكن...

وقد استهل الأستاذ الشاعر والمترجم إدريس الملياني مداخلته بعبارة لدويستوفسكي يقول فيها "الجمال وحده هو الذي ينقذ العالم"، بحيث انطلق من هذه المقولة ليؤكد أهمية الجمال الإبداعي والفكري... في كل المجتمعات. وقد أكد على أن الاحتفالات والاحتفاءات بالترجمة في المغرب هي قليلة، وأن هذه المبادرة من صالون مازكان هي مبادرة تدخل في إطار الاهتمام بالترجمة والفكر الترجمي، وأن هذا اللقاء هو أول لقاء يقام له في المغرب أو خارجه بمناسبة عمله الترجمي الذي بدأه منذ عقود... ومن بين الأفكار التي طرحها الأستاذ الملياني نذكر بعضها على شكل نقاط:

- الترجمة ليست أصعب من الإبداع، لأن هذا الأخير هو ترجمة للأحاسيس والمشاعر والرؤى والصور...

- الترجمة هي عملية معقدة، ومحفوفة بالمخاطر والمعاناة... لكنها في نفس الوقت هي محفوفة بالمسرات على حد تعبير الشاعر محمد الصالحي...

- يبدو أن العرب لم يترجموا بعد ما يجعلهم يفتخرون بالترجمة، ويجعلونها من أولوياتهم الثقافية، وذلك تبعاً للإحصائيات الموجودة في هذا المجال...

- ما ترجم من آثار وآداب العرب إلى الروسية أكثر بكثير مما ترجمه العرب من اللغات العالمية وآدابها منذ قرون...

- إن دولة روسيا (بما فيها دول الاتحاد السوفياتي سابقاً) يحتكم على خزانة عظيمة فقط من الترجمات التي اهتمت بالآداب العربية ويصعب بل يستحيل إحصاؤها...

- الترجمة خيانة: مقولة إيطالية غير صحيحة، لأن الترجمة أمانة في حد ذاتها خلافاً لترجمة الشعر الذي قد تصدق عليه هذه القولة في بعض الأحيان...

- الإخلاص في الترجمة يكون للغة العربية وليس للغة الأصلية للنص المترجم...

- هناك ترجمات عربية فيها عيوب ومساوئ تؤثر سلباً على اللغة العربية...

- الاستئناس بأصل النص المترجم، على الأقل مراجعة النص بلغته الأصلية...

- الشرق العربي أسبق علينا في المغرب على جميع مستويات المعرفة والأدب والفكر... أما مؤخراً لا يمكن نكران الزخم النقدي والفكري الذي أصبح يعرفه الأدب المغربي والنقد بكل مجالاته...

- الترجمة الفرنسية للآداب الروسية أمينة ومحققة، لكنها متمركزة على عرقها الثقافي بمعنى أن الفرنسيين يفرنسون الآداب الروسية.

- الاستفادة من الترجمات السابقة للنص المراد ترجمته واجبة، بل ضرورية سواء قبل مباشرة عملية الترجمة أم بعدها...
وقبل أن ينهيَ الأستاذ الملياني مداخلته، أصر الحضور والجمهور النوعي إلا أن يستمع إلى إدريس الملياني الشاعر، حيث قرأ بعض نصوصه الشعرية، افتتحها بقراءته لنص مترجم عن الروسية، ونصوص أخرى من إبداعه سبق نشرها ببعض الصحف... تركت عند الجمهور أثراً جميلاً وهو يستمع إلى الشاعر المميز من خلال قراءته الجميلة لشعره...


عزيز العرباوي

كاتب مغربي

من نفس المؤلف