ملخص «الصيانة الانتاجية الشاملة»

، بقلم مهند النابلسي

الطريق السريع للتصنيع الرشيق واسس التركيز على الجودة والصيانة والسلامة والادارة بالتدريب والتحسين!
تزودنا المصانع ب60% من طاقتها التشغيلية لأنها تكرس 20% من وقت عملها على الاستراحات والغداء والصيانة المبرمجة، وحيث يكرس باقي الوقت ال20% المتبقي لكل من التوقفات والتعطل الناتج عن نقص قطع الغيار والأعطال غير المبرمجة والغياب...الخ وهنا تلعب مبادرات الادارة دورا هاما لمعالجة هذه التوقفات الغير مبرمجة.
*يؤدي تأخر وصول قطع الغيار لرفع اوقات الانتظار لعشرة أضعاف تقريبا!

*بزيادة وقت الجاهزية لمحطات التشغيل والمكائن بنسبة 20% نرفع كفاءة هذه المحطات والمكائن ونختصر أوقات الانتظار والهدر.

*ان تقليل اوقات توقف المكائن من 20 الى 2% يخفض بالتالي اوقات تاخير الانتاج من 70 الى 29 ساعة.
*ان الماكينة التي تعمل بكفاءة 65% تعمل بكامل كفاءتها لأن ال35% المتبقية هي محصلة مجموع اوقات التعطل.
بعض أدوات تطبيق االصيانة الانتاجية الشاملة هي : تقارير الانتاج اليومية –لوحة البيانات الخاصة بفعاليات الصيانة الانتاجية—مخططات باريتو وعظم السمكة—الخمسة لماذا –مخططات التكرار –قياسات التأكد –اللوحة الذكية—المراجعة والتعيير...الخ.

*تحدث التوقفات بصورتين :

- تلك الأطول من خمس دقائق.

— تلك الأقل من خمس دقائق.

*آخر مكونات الصيانة الانتاجية الشاملة هي الصيانة الوقائية التي تمنع حدوث التوقفات اساسا، وتشمل تقنيات خطوات التحسين الخمس وهي : افرز-فعل وأعطي الأولوية –نظف وعقم ورتب—عير ثم حافظ على الديمومة ودرب.


مهند النابلسي

عضو رابطة الكتاب الأردنيين- عضو اتحاد الكتاب العرب

من نفس المؤلف