بيان من الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب محمد سلماوي

بشأن الغارات الصهيونية على غزة

مرة أخرى يتابع العالم كله- صامتًا- الغارات الجوية المكثفة، التي يشنها العدو الصهيوني بلا هوادة ولا رحمة، على الشعب العربي الفلسطيني في قطاع غزة، مخلفًا الشهداء والجرجى والدمار في كل مكان، غير عابئ بالأصوات القليلة الخافتة التي تستنكر أفعاله الشنعاء، ومستغلاً الحالة العربية المتخاذلة، والاقتتال العربي العربي في أكثر من مكان بوطننا، ومخالفًا كل المعاهدات والمواثيق والأعراف الدولية، التي تضع حماية الشعوب تحت الاحتلال على عاتق قوى الاحتلال، ومتجاوزا عن أبسط قواعد الإنسانية.

إن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وهو يتابع عن كثب فصول مجزرة جديدة ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني، لينبه العالم أجمع إلى أن إطلاق يد القوات الصهيونية إلى هذا الحد، دون لوم ولا تدخل لإحقاق الحق، ليهدد مصداقية الدول الحرة في هذا العالم، تلك التي لا تتوانى عن إصدار البيانات والتعليقات لإدانة أعمال المقاومة، التي تبيحها كل الشرائع والمواثيق الدولية، في حين تغض بصرها وتتعامى عن المجازر التي ترتكب في حق المدنيين العزل، الذين لا يحملون السلاح ولا يملكون وسائل الدفاع عن أنفسهم.

لقد كنا ومازلنا وسنظل مع حق الشعب العربي الفلسطيني في أرضه ووطنه وتاريخه ومقدساته، وضد كل اشكال القهر والاغتصاب والعدوان الذي يمثله العدو الصهيوني الذي يغتصب الأرض ومن وما عليها، وسنظل نعمل وندعو الآخرين للعمل حتى تتحرر كامل الأرض العربية من دنس الاحتلال الكريه.

لقد نبهنا كثيرًا- نحن الأدباء والكتاب والمثقفين العرب- إلى أن حل قضية فلسطين يبدأ من ضرورة التوافق العربي، وتجاوز الخلافات الضيقة التي تعصف بأمتنا، والتكتل وراء الهدف الأسمى والأعلى، ألا وهو إقامة دولة عربية متقدمة ديمقراطية، تحفظ للإنسان العربي حريته وكرامته وكيانه، وتصون خصوصياته، وتدفعه نحو التحديث والبحث العلمي والابتكار والعمل والتصنيع في كل المجالات، حتى لا نستمر عالة على العالم كما نحن الآن، ولنتمكن من المشاركة الفعالة في صنع حاضر ومستقبل الحضارة الإنسانية، ولا يتجرأ على إهانتنا أحد.
عاشت فلسطين حرة مستقلة..

والمجد لوطننا العربي الكبير.
محمد سلماوي
الأمين العام
للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب
صدر في القاهرة: 8/ 7/ 2014.