غزة مهداة إلي أهل غزة المغلوبين على أمرهم الصابرين على بلائهم:

، بقلم محمد أحمد أمان

الــمجــد لا الــمــوت كان الــنــور لـلــوطــنِ
وأنــت يــا غـــــــزةُ الــمنــــارُ لــلـــــــزمـــــــنِ
يــا غــــــزّةَ الــمجــدِ ثـــوبـُــك الــجميــلُ غــــدا
بــلــون عــزّ الــدّمـــاء أجــمـــلَ الــحســـــــنِ
فـفيـــك يـــا غــــــزّةُ الإيــمــــــــانُ مــنتصــــــرٌ
مــادام يــسقــــى مــنَ الــقــــرآن والــسّنـــــنِ
وفــيــك شــعــبٌ عــظيــمٌ حــامـــــلٌ أمـــــــلاً
يــمـــــــدُّ أمّــتنــــــــا بــأعــظــــــم الــمنــــــــنِ
وأمّــهــــــاتٌ عــظيمــــــــاتٌ عــلــــى شــغـــــفٍ
ودّعــنَ أكبــادهــنّ أصــــــدق الــهتـــــــنِ
وفي جــهــــاد الــــرّجـــــال عـــــــزّ أمّــتنــــــــا
يــقـــابــلــــون هــجــوم الــمــوت بــالـكفــنِ
الــمـــــوت عــــــذبٌ لأنّ الــمــــــوت أمــنيــــــــةٌ
والــمــــوت أسـمــى مـــنَ الإذلال والــفتــــنِ
الــمـــوت يــشفــي صــدورهم عــلــى أمــــلٍ
حـور الـجنـان لهم في أطيب الـسّكنِ
وفي صــمـــود الــشّبـــــاب ذخــــر قـــوّتنــــــــا
عــدوّنــــا نـــالــــــهُ غــيــظٌ عــلـــى وهـــــــــنِ
شبـــــابنــا هم وقـــــــود الــحرب شعلتهـــــــا
وفي سبيــــل الــجهــــاد خــيــر مــؤتــمــــــنِ
وفي دعـــــاء الــشّيــــــوخ ســــرّ طــــاقــتنـــــا
دعــاؤهم صــاعــدٌ وغـيــرُ مــرتــهــــــــنِ
شيـــوخنـــا عــلّمـــونـــا الــصّبــــر مــعجـــــــزةً
تـأتـي بـنصرٍ عـلـى كيـد الــعـدا الـدّخــنِ
وصــبــر أطــفـــالــنـــا نــــــــــورٌ لــــــــــهُ أمــــــلٌ
في أعـيـنِ الــدّهــر قــادمٌ عـلــى الــحـــزنِ
دمــــاءُ أطــفـــالــنــــا جــمــــرٌ لـــــــهُ غــضــبٌ
سـيحــرق الـــذّلّ، قــــادرٌ عـلــى الــجُـبُــنِ
أبـنـــــاء غــــــزّة لـم يـُــقهــــر صــغيـــــرهُمُ
الــحـــرُّ لــيــس لــمـلــعــــــونٍ بــمـحتـضـــــــنِ
شيطــان صــهيــــون أمـــريــكـا ومــنبعــــــهُ
كلاهـمــا سـاقـطُ الأخـلاق في الــغبــنِ
صــهيــونُ كلــبٌ خبيـثٌ ســـافـــلٌ نــجــسٌ
تــهـــبُّ مـــــن غـــدرهِ عـــواصــف الــنتــــنِ
الــغـــدر فــيــهِ وفي مــن كـان يــزرعــــهُ
وســمّـــــهُ مــفســــدٌ لــلــــروح والــبــــــــــدنِ
قــامـــــوا بــــزرع كيـــانٍ مـــا لــــــهُ نــســبٌ
شــراذمٌ مــن شتــــات الأرض والــــدّرنِ
صــهيـــونُ مــهـــلاً فـلــن تــبقـــــى إلــــى أبـــــــــدٍ
غــدًا ستـــدفـــــع ذلاً غـــالــــــيَ الــثمـــــــنِ
لــن تــسقطــوا الــشّمس إنّ الــشمس عـالــيــــةٌ
وغــــزّةُ الــشّمسُ لــلأبــطـــــال في وطــــــنِ
وغــزّةُ الــشمــسُ والأوثـــــــانُ جـمعكمُ
لا تــستـوي الــشمـس في الــعليــاء بـالـوثــنِ
لــن تــحجبـــوا الــفجـر إنّ الــفجــر مـقتحـم
وغــزّةُ الــفجــرُ لا يــبقــي عــلــى الــوســـنِ
الـحرق والـقتـل والإرهاب شرعـتكم
وأصلكم نــابـــــعٌ مـــن زمـــرة الــعفـــنِ
لــن تــحرقــوا الأرض إنّ الأرض صــامــدةٌ
وغــزةُ الأرضُ لا تــخشــى مــنَ الــمحــنِ
اللـــــهُ نــــاصــــرهـــــــا ومــــــنْ يـــــؤيّـــــدهــــــا
مــنْ سـانــد الــحــقّ في ســرٍّ وفي عــلــــنِ
يــا غــزّةُ الــصّــدرُ فــاضـتْ بــي مشــاعـــرهُ
يــا درّةٌ في جــبيــنِ الــدّهــــرِ والــمــــــــدنِم