دور المرأة في «سرايا عابدين»

، بقلم مريم علي جبة

سلبي بحت !!!!

لا ندري إلى أي حد هي الحقائق التي طرحها مسلسل سرايا عابدين .. لكن ما يثير الانتباه هؤلاء النساء "جميعهن" اللواتي ظهرن سواء أميرات أو خادمات أو جاريات فكلهن كان لهن دور سلبي في الحياة..والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل كانت المرأة المصرية أو المرأة بالعموم في تلك المرحلة، هل كانت سلبية إلى هذا الحد...هل كانت المرأة تعيش فقط لحياكة المؤامرات وإثارة الفتنة والقتل دون رادع ضمير أو أخلاق ؟؟

سؤال كان لا بد من طرحه في ظل ما يصوره العمل الدرامي الأكثر مشاهدة في شهر رمضان المبارك..ولا ندري إذا كانت كاتبة العمل"هبة مشاري حمادة" قصدت شيئاً من ذلك على الرغم من أنها "امرأة" كتبت العمل بإتقان المحترف، فهل قصدت احتراف إظهار دور المرأة السلبي في عهد الخديوي اسماعيل ؟؟

وإذا أردنا أن نستعرض هذا الدور السلبي للمرأة في "سرايا عابدين" نجد عدد كبير من أميرات السرايا ارتكبن فعل القتل: فهاهي الاميرة فريال تخطط لقتل الامير توفيق ابن ضرتها وخطتها هذه شاركتها بها وصيفتها وهي امرأة..لكن القدر الذي أرادته كاتبة العمل حال دون قتل الامير توفيق فمات ابن الاميرة فريال بالسم الذي وضعته تلك الاميرة في طعام توفيق...
أما الدور السلبي الثاني للمرأة فيتمثل في قصة الأميرة صافيناز التي خططت لتأخذ ابن أختها"بالزنى" ليكون أميراً..لكن القدر شاء بأن ينقلب السحر على الساحر فتنقلب "جلنار" أخت الاميرة صافيناز عليها وتأخذ مكانها وقصص كثيرة تحدث في هذا المكان حيث تُحاك لـ "جلنار" خطة لتجهض ابنها عن طريق الأميرات الأخريات والوصيفات فضلاً عن تخطيط جلنار لقتل أختها الأميرة "صافيناز" وهكذا..

أما "شمس" الجارية التي أظهرتها كاتبة العمل على أنها الوحيدة التي وصلت إلى قلب الخديوي اسماعيل فهي أيضاً كان لها الدور السلبي وكانت سبباً في قطع عنق حبيبها ...

إنها مكائد النساء وحياكة لمؤامراتهن في "سرايا عابدين"

ولُنعيد طرح السؤال الأبرز: هل كانت المرأة المصرية بهذ الشكل فقط؟ متآمرة على نفسها وعلى من هن من نفس فصيلتها؟؟ألم تكن المرأة في عهد الخديوي اسماعيل أكثر إيجابية من تلك السلبية التي أظهرها مسلسل "سرايا عابدين؟
في النهاية لا بد من أن نشيد بالعمل كعمل درامي شيّق ومثير للدهشة والاهتمام..فضلاً عن أداء متميز للكثير من الممثلين البارزين الذي ظهروا فيه وخاصة الفنانة الكبيرة "يسرا" والفنان السوري الرائع "قصي خولي" الذي جعل المشاهد يعشق شخصاً اسمه "الخدوي اسماعيل" ....