المكسيكية

لعنة البندقية وتفاهة النجومية!

، بقلم مهند النابلسي

يتسبب جيري (براد بيت) بارسال زميله المخضرم مارغوليس (جين هاكمان) للسجن مما يغضب زعيم العصابة نايمان(بوب بالابان)، وتصحيحا لخطئه (وتكفيرا عن ذنبه) يوافق جيري للسفر الى المكسيك لجلب بندقية ملعونة تسمى"المكسيكية" وتسليمها لنايمان، فيما تحاول عشيقة جيري سامانثا(جوليا روبرتس) اقناعه بالسفر معها الى لاس فيغاس للعيش باستقرار وآمان بعيدا عن عيون العصابة، بالرغم من معرفتها بأن العصابة ستقتله اذا لم يلتزم بوعده، فتقرر حينئذ وقد فقدت الأمل السفر لوحدها والتخلي عنه...لكن رجال العصابة يختطفونها قبيل وصولها لمدينة القمار الصاخبة، ويحتفظون بها كرهينة لابتزاز جيري وحثه لتنفيذ وعده. أنجز المخرج غور فيربنسكي فيلما تافها (ولكنه مسليا) يحوي بعض التشويق والكوميديا، ونجح بتحويل ممثلين مخضرمين أمثال "جين هاكمان وبوب بالابان والراحل جيمس جندلفيني" لكومبارس، وتجاهل عددا كبيرا من الممثلين الجيدين "الداعمين"فسلط الأضواء بمبالغة سمجة على البطلين الرئيسيين "براد بيت وجوليا روبرتس" استغلالا لنجوميتهما، ولكنهما خذلاه تماما لفشلهما باقناعنا بأنهما عاشقين، بل واختفت الكيمياء بينهما تماما...هكذا خرجنا بفيلم باهت لا نكهة له ولا محور سردي، وكان بامكانه ان يقدم لنا فيلم عصابات طريف لافت حافل بالأكشن والمطاردات ولكنه فشل تماما بمسعاه، بالرغم من انه اتحفنا بلقطات ومشاهد لمغامرته الشاقة في المكسيك وعبر الحدود!