رواية عمار علي حسن «السلفي»....

نفدت الطبعة الأولى من رواية عمار علي حسن الأخيرة "السلفي" بعد صدورها بخمسة أيام وتستعد "مكتبة الدار العربية للكتاب" لإصدار طبعة ثانية في غضون ايام.

وتقع الرواية في نحو ثلاثمائة صفحة من القطع المتوسط، وبتجديد في الشكل، حيث تتلاحق أحداث الرواية عبر إحدى وعشرين عتبة، وتنتهي بمفارقة قد لا تخطر على ذهن القارئ وهو يلهث عبر سطورها ليجمع في رأسه أطراف حكاية تراوح بين الواقع والخيال.

تمزج الرواية بين "صورة سحرية" تجسدها نبوءة شيخة صوفية تعيش في القرية وبين واقع مقبض فرض نفسه على الحياة الاجتماعية في مصر خلال العقود الأخيرة نظرا لتصاعد نفوذ تيار ديني تقليدي بصوراته وقيمه، ليسرد معاناة أب يعمل محاميا ويؤمن بأفكار عصرية مع ابنه الجامعي الذي تسلل السلفيون الجهاديون إلى عقله وجندوه ليأخذوه معهم في الحرب التي خاضوها ضد الروس في أفغانستان، وبعدها ينضم إلى فصيل من تنظيم القاعدة.

وبعد أن أعيت الحيل الأب في استعادة ابنه عبر كل الطرق المعروفة، مما أدى إلى إصابته بالفصام، يتذكر نبوءة قديمة لعبدة صالحة كان الكل في قريته يعتقد في كراماتها ذكرت له فيها إنه لن يستعيد الغائب، روحا أو جسدا، إلا إذا مر بكل عتبات بيوت القرية ليشرح له منابع التدين المعتدل الذي تعلمه الأب في الصغر، والذي لا يزال يؤمن به.

وفي طوافه عبر البيوت يستعيد الأب كل مسرات أصحابها وأوجاعهم، سواء من بقي منهم على قيد الحياة أو من رحل تاركا وراءه حكايات صغيرة تتناسل بلا هوادة عبر نص شاعري، ينتقل بنا من القرية إلى المدينة ذهابا وإيابا.
ويتخيل الأب أن ابنه يصاحبه في طوافه هذا فيدخل معه في حوار عميق حول الفرق بين التصورات الدينية المعتدلة لأصحاب كل هذه العتبات، والتي ذابت في حياتهم البسيطة من دون تكلف ولا ادعاء، وبين التشدد الذي يعشش في رأس الابن، وجعله يتحول إلى قاتل محترف وهو يظن أنه يجاهد في سبيل الله.

ويصف الناشر الرواية بأنها "غير تقليدية" ويقول:"بطلها غائب حاضر، وراويها حاضر غائب، نسير فيها من عتبة إلى أخرى عبر أزمنة لا تكتسب أهميتها من ذاتها إنما من الأماكن التي يطوف بها الراوي، حاملا على كتفيه، نبوءة قديمة، ومتحدثا إلى ابنه السلفي، الذي اختطف روحه الجهاديون، ليحارب معهم في بلاد غريبة، ويحاول الأب المكلوم استعادته من صحاري الدم والهلاك"

وقال نقاد إن الرواية اختارت بناء خاصا وجديدا في شكلها فيما انطوى مضمونها على معاني عميقة في المضاهاة بين الاعتدال والتطرف، صيغت بلغة شاعرية وعبر شحنات عاطفية متدفقة وحوار ثري وحكاية جذابة تطير فوق جناحين أحدهما عليه الكره والتزمت والجهل والآخر عليه الحب والتصوف والمعرفة.

وفي دراسة بعنوان "تسعة ملامح في رواية السلفي" يرى د. كريم عهدي، وهو كاتب وناقد مصري، أن الرواية تمضي عبر إحدى وعشرين عتبة، تشمل إحدى وعشرين شخصية تتنفس في فضاء الذاكرة والذكرى، تولد وتنمو وتحب وتكره وتتسامى وتتهاوى وتضل وترشد وتسلك طرقاً شتى وتلاقي موتها في أركان المعمورة.. لتكتمل الحكاية، ولتكتمل اللعبة.. لعبة بدأها الراوي نفسه حين تلقى نبوءة مبكرة حول عتبات غامضة.. فصنع جدوله الأبدي من خانتين فقط.. عتبة مغلفة بالرموز والأسرار.. وقبالتها اسم لإنسان وسيرة تضيء جزءاً من عتمة المشهد".

ومضى كريم "إحدى وعشرون عتبة، يمكن لنا أن نراها عبر العمل الروائي عتبات أفقية تلتف حول ذاتها، لتعود من حيث بدأت، متوسلة بغواية الدائرة، ففي المكان الذي تبدأ منه الحكاية إبحارها ترسو، ربما لتُبحر من جديد، في تواصل لا نهائي، وهي في حقيقتها كل متحد، يسعى بعضها إلى بعض في وجد، إلى أن تلتئم أوصالها، في لحظة للتجلي والاكتمال".

من جانبه قال د. عايدي على جمعة الأستاذ المساعد للأدب العربي في دراسة بعنوان "النص والسياق الاجتماعي في رواية السلفي" إن الرواية تنطوي على منازلة بين التنوير والظلام، وبين الكلام الذي يعبر عن فعل إيجابي والصمت الذي يبين العجز وقلة الحيلة، وهذا يتم وسط حكاية أثيرة وبلغة رائقة عذبة، محملة بثمار ناضجة".

ويمضي "لا يخفى ما تستدعيه كلمة العتبة من قداسة، حيث تستدعى هذه الكلمة عتبات البيت والمقام ، مما يلمح بطرف خفى إلى قداسة الإنسان ، وأنه لايستحق أبدا القتل من أخيه الإنسان بسبب اختلاف وجهات النظر، وهذه النقطة بالذات هى الجوهر الصلب فى هذه الرواية ، والحجة الدامغة لأفكار المتشددين الذين يمارسون القتل بلارحمة".

يشار إلى أن "السلفي" هى الرواية السادسة لعمار على حسن بعد "شجرة العابد" و"سقوط الصمت" و"حكاية شمردل" و"جدران المدى" و"زهر الخريف"، علاوة على ثلاث مجموعات قصصية هي "عرب العطيات" و"التي هي أحزن" و"أحلام منسية".