رائحة الصلاة

، بقلم حسن العاصي

تكتب الريح بالطّين
أسماء القرابين
تنحني شلّالات النار
وتمضغ الرمال بطنها جوعاً
أين الفرسان؟
من رأى رقصة الغجرية
الرقصة الأخيرة
فوق الصدى الخافت
بلا صياح
كأنّني وأنا ألوي عنق الصحراء
أنام في هدوء البقايا المنكسرة
يغسل فضائي نهر النجوم
كأنّ لا مساء
بعيداً عن هذا التّيه
أفتح الفجر
فأين من وعد الغيوم
تذوي العتمة
إن شاقه الصباح
عانقت موج النخيل
كي لا يجف الرمل
لكنّ البحار اشتعلت
وارتدّ وجه المدينة
وبكت كالعجوز الصحراء
امتدت أطراف الخطايا
سفر ورؤيا
صوب الصراخ المتصاعد
من تلك الأرواح
صحراء تنجب صحراء
أُرقدْ هنا
هذا حزنك المؤقت
انطفأت الأمنيات
والستار أُسدل
قبل الدمعة الأولى
تكتظ الملامح
في المرايا المنكسرة
وتتدفق الجراح
كنت أبحث عنك
خلف الصمت المتعب
في انكسار الظلال
تلفظ اللغة أنفاسها
فوق سطر يحترق
من يدمن طقوس الموت ؟
إنّي أراك
حزن أزرق كطحالب المدينة
وجناحك نواح
يستمطر وجع الطريق نافذة
فمن ينادي الأمنيات
إذ استيقظ الجرح
ولم أبذر بعد
في رحم الأفق الضرير
جنون الرياح
أشتعل فوق خطوط الملح
مثل الصنوبر الحزين
قالت أمي
خاصرة واحدة بسبع شوكات
كان ولدي
وقالت بنات العم
كان يعرف كل مطر وكل جسد
في غابة الموتى
فرحل ذات مساء وحيداً
وأقسمن وهنّ يبكيّن
أن رائحة صلاته الأخيرة
تورق على نوافذهنّ
كل مساء
ضوء له مذاق التفّاح