الحق قديم

، بقلم محمد محمد علي جنيدي

هل أنت مؤمن!، .. ستجاوبني لا شك بالإيجاب، إذن أنت من الذين أمنوا.

فإن سألتك.. من تجده دائما أشد الناس كرها لك وأكثرهم عداوة لدينك ولإيمانك سوف تقول على الفور.. إن الله تعالى قد أخبرنا في القرآن عن ذلك بقوله: لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود ... ( المائدة آيه 82 )

إذن لا يحق لمؤمن أن يصدق إعلاما يسوّق له مبررات العدوان الصهيوني على غزة لتؤدي في النهاية لنتائج تتنافى مع ما أخبرنا الله به!!، ألست معي في ذلك؟.

فإذا ما كانت الضفة الغربية وقطاع غزة وهضبة الجولان جميعهم ما يزالون قيد الاحتلال منذ عام 67 كنتيجة للهجوم البربري الصهيوني عليهم بقوة السلاح، فكيف لعاقل أن يجرم حق هؤلاء جميعا في ردء وصد ومقاومة المحتل مهما توالت العقود على احتلاله.

أو لم تعد سيناء لمصر بانتصار حربي أعقبه مبادرات السلام الشهيرة

لماذا إذن يصدّر الإعلام فكرة تجريم مقاومة الفلسطينيين للإسرائيلي المحتل ولصالح من يفعلون ذلك!.

مهما يمضى الوقت سوف يبقى الحق حقا يجب الدفاع عنه والوقوف بجانبه من كل ذي بصيرة ومروءة.. لأنه كما قيل فإن الحق قديم والحق لا يبطله شيء.