غارق في رمال الذكريات ونيس المنتصر

الارض خضراء
والنّزهة كئيبة
الابواب التي تستقبلُ الزائرين
ملونةٌ
والحدائق حزينةٌ
وانا غريباً بين ورود جوريةٌ
الاغاني الشعبية
تذكرني بأيام التشرد
في الازقة الضيقة
حيث تتدفقُ الخفافيش
تحت ظل القمر
والشوارع مظلمة
فكلما لامست قدمي البابَ
شعرت بالوحدة
وعدت خائفا
الى حارتي القديمة
التي عودتني على الضوضاء
أفتقد أزهار البنفسج
واشتهي رائحتها
كلما ضاقَتْ المنافذ
وصاحَتْ المياه
ذكرْتُ ظهري
الذي يتوجعُ من الجدران
التي يتكئ عليها
القوارب
التي طالما انتظرناها طويلاً
وصلَتْ الى حولنا
وغرقَتْ
المياه وحدها
من تدفعنا الى السباحة
وليس النهر
لهذا كل الغاَرقون ضحايا