أبو لهب ...

، بقلم ياسر الششتاوي

يا أمة العربْ
لتطردوا من بينكم
أبا لهبْ
هذا كلامه
خريفٌ
وافر السغبْ
لسانه
كأنه ليلٌ
علينا
يسدل العطبْ
لا يفهم الصمت
ولا نحصد
من أفكاره
غيثًا
ولا رائحة الذهبْ
يدفعنا للكفر
بالفكر
وأن نلقي رؤوسنا
إلى حمالة الحطبْ
كيف يعيش بيننا
ولا نثور ؟!
أو نحرر الغضبْ ؟!
نتركه
يأخذنا لموتنا
على أيادي الجدب
ثم يدعي
بأنه يفعل
ما يجبْ
والمدهش الذابح
أن البعض
كم يعشقه
آمن أن بينه
وبين ربنا نسبْ !!
يعرفكم
من صمتكم
في وجهه
وسبكم له
أمام سائر الريبْ
يعرفكم
من نظرةٍ
مأمونة الحجبْ
يعرفكم
وتجهلونه
فمن يأتي بعينين لكم
ليستا من الخشبْ ؟!!
من زمن ٍ
يدعو
لزرع فرقةٍ
ويشتم الفجر بفعله
ولا ينام
عن صداقة الكذبْ
أسوأ ما يكون
أن يبايع الإنسان
ذو العينين أصنامًا
أو لعبْ
إن تتركوه بينكم
يجامل الضلال
دونما حساب ٍ
لن تنالوا أبدًا
بوصلة الحقبْ
إن تتركوه بينكم
لن تأمنوا
على نسائكم
ولا أولادكم
فكلكم له غنيمة ٌ
مهما أطلتم بعدها
نسج الشجبْ
يا أمتي
نحتاج أن نكون
في كياننا
والكفر بالموعود
لا تؤسسي له مكانًا
أو خياشيم خطبْ
هل آن أن تري
ملامح الحقيقة التي
يحبها
وجه السحبْ ؟؟
هذا أبو لهبْ/poesie>