عكس الود

، بقلم ليندة كامل

يفتش في شتاءات الفتور عن
حضن فاتر لـ ا لصيف القادم
عن فتور الولع في زمن المطر الخصيب
عن دمع السحب تذرف مع الريع
يبحث في رحم اللحظات
عن جنين الود
يعيد تكوين الصور الممزقة
في حضن ذاكرته الجوفاء
ذات خريف
ودع الفرح
غرس ورودا على وجنتي الرحيل
الظل الغافل منه يعانق لحظة اللقاء
عكس اللقاء
اجتمع الود بينهما في
أول لقاء للفراق
تعثر الحلم
في كبوة النجاحات السقيمة
تكور القمر ضاحكا
من برودة اللقاءات
من الجفاف من القحط
من القيض
تكونت في لحظة وجود
أبجدية الكلام
ولدت الأحرف كالسناء
تعلقت في سماء الورق
في مزن العناق الأول
عكس اللقاء
عكس العتاب
رحل الزمن من غير
قبلْ من غير زهورٍ
بلا نسيم بلا أريج بلا شجرْ
تخليدا لذكرى الحضور عند الغياب
في أدغال ا للقاءات الواعدة
أجتثت
لم تبقَ غير شجرة وحيدة
عـــ زباء
تذرف الأوراق الصفراء
في خريف العمر بكاء ً
تغرس جذورها في ثرى الأحبة
في ثرى الحياة
عكس الأحبة
ترعش جذور العمر الواهي
بين أحضان ذاك
الضباب
بين ذاك السراب
في الهجير
يلوح أفق الوجود
وجود الأسمال
في سماء الأوحال
الرهيبة
الكئيبة العتيدة
لقد رحلوا جميعا
إلا الغياب حاضر
في لحظات وجود الغياب