روحك تحلق

، بقلم ياسر الششتاوي

( إلى روح الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أحرقته داعش حياً )

رأيتُ الدموع على خد قلبي
تئن
وتلعن فكر الظلامْ
فما هدف الدين
إلا انتشار المحبة
تحت ظلال السلامْ
وأنتم عدو الحياة
عدو التعايش
يا معشر الجهلاء
بأي المبادئ
في غيركم تذبحون
بلا أي ذنب ٍ
سوى أنه ليس منكم ؟!
فأين التسامح ؟
أم أنكم لروائحة تعدمونْ ؟!
ألا لعنة الله
سوف تطاردكم
أينما تذهبونْ
فأنتم
لمن ينشد الكفر
كم تخدمونْ
وتعطونه فرصة ً كالرصاص
لكيما يذم
ويُعرض
يا عملاء الأبالسة المنتقينْ !!
***
بأي القلوب
لوجهك قد أحرقوا ؟؟
أيها الداعشي
خسرتَ مصيرك
سوف تظل
تظن الغبار شموساً
وتشنق فيك
معاني الضياءْ
وتحمل أسلحة ً
من فجور ٍ
وتشرب
كأس الدماءْ
فأي حياة تعيش
وأنت رهينٌ
لكل المساوئ
دون حياءْ ؟!!
وأنت تصر
على مسلك السوء
دون بصيص انتهاءْ ؟!!
خسرت مصيرك
كي تنصر السفهاءْ !!
***
بأي القلوب
لوجهك قد أحرقوا ؟؟
هم موالي الأراجيف
والفكرة الخائنةْ
فيا أيها الداعشي
أتبقي تعيش
على جيفة القبح ؟!!
والقسوة الماجنةْ ؟!
لباطلكم تهرعون
وفي غيركم تحرقون
فأي الشرائع
ترضى بما تفعلون ؟؟
وهل تحسبون
بأن الحقيقة
مثل توجهكم
قد تخونْ ؟!
يمولكم
من يمولكم
وفضائحكم تعبدون !!
***
بأي القلوب
لجسمك قد أحرقوا ؟؟
كم للشياطين
من أولياءْ
يفوقونهم
في امتلاك الضلالة !
والجري خلف الغباءْ !
رأيت الدموع على خد قلبي
تئن
فليسوا
من المسلمين
وكل الديانات منهم براءْ
أتقتل هذا ؟
وتذبح ذاك ؟
وتزعم أنك
لله أقرب ؟؟!
هذا لعمري
أشد افتراءْ
فيا أيها الداعشي
خسرت مصيرك
فكرك حقاً مصابٌ
بأخبث داءْ
ولن تستمر
ستجتث
كل جذورك
حتى تعود كذئب كسيح ٍ
يموت
أمام عيون التجاءْ
بأي القلوب
لجسمك قد أحرقوا ؟!
أحرقوا الجسم
لكنها الروح
سوف تظل
تحلق بين السماءْ


ياسر الششتاوي

شاعر وقاص مصري

من نفس المؤلف