السبت ٢٢ نيسان (أبريل) ٢٠٠٦
بقلم عبد الخالق عبده سليم الجوفي

صـفـحـهْ مـِـنْ مـُذَكـِرَاتـِـي: (الليلةُ الممتعةُ المـُرهِقَه)

في ليلةٍ من ليالي الشتاءِ الباردةِ كُنتُ عند أحد أصدقائي نتسامرُ ونتجاذبُ أطرافَ الحديثِ ... لم نشعرْ بالوقتِ إلا عندما هممتُ بالخروج ، عندها كانتِ الثانية ُبعدَ منتصفِ الليل , عرضَ علي المبيتِ ورجاني كثيراً فرفضتُ على أملِ ِإيجادِ سَيارةٍ تُـقـلُـني إلى منزلي فالمسافةُ كبيرة ٌ... بل وكبيرةٌ جداً..... وبالفعلِ ذَهبتْ.

كنتُ أدركُ إني لن أجدَ سيارةً في ذلك الوقت المتأخرِ إلا بصعوبةٍ وبعدَ طولِ انتظارْ ، لكني لم أتخيل أن إيجادها في ذلك الوقت ضَرباً من المستحيل ِ، لـِذا قررتُ قطع تلكَ المسافة ُسَيراً على الأقدام , فمررتُ من الشوارع ِالفرعيةِ اِختصاراً للمَسافةِ حتى وصلتُ إلى أحدِ المقاهي المناوبه ... عـِندَها كانَ قـَدْ بلغَ بيَّ الجوعُ مبلغهُ فدخلتُ وطلبتُ ما أسدُّ بهِ رمقي.

قررتُ البقاءَ حتى الصباح عندما انتابَني شعورٌ بالسعادةِ والمتعةِ كما لم أشعرُ بهِ من قبل... كانتْ أجملَ وأغربَ ليلةٍ في حياتي بـِرغم بـــردهـــا القارس ...فقدْ التقيتُ فيها بأناس ٍ لم يتبادرْ لذهني أن التقيهم في حياتي أبداً ...نـَراهم في الصباحِ ِكالمجانينْ ونعرفُهم كذلكَ ، لكني أراهـُم الآنَ في منتهى العقل..!!!

جلسَ أحدهم بـِجواري بعد أن سـَلـَم على المناوبِ في المقهى ... كانَ حافي القدمينْ ، أشعثَ الرأس ِأغبرهُ ، يرتـَدي ملابسَ رَثةٍ ومُمَزقهْ ،وطلبَ شَاياً وشَرِبهُ ، ثُمَ دفعَ ثمنهُ وذهب ... لم يحدثْ ذلكَ مَرةً واحدةً بل عِدةَ مراتٍ ومِنْ أشخاص ٍغَيرهُ تنطبقُ عَليهم نفسَ الأوصافِ تقريباً، كانَ مِنْ الواضحِِ معرفةَ ُالمناوبِ في ذلكَ المقهى لهم ، بل لعلهم من زبائنهِ في ذلكَ الوقتُ المتأخر ِمن الليل .

في حين أن آخرين يُخزنونَ القاتَ ويُدخنونَ بأنس ٍوانسجام ٍ، كأنما امتلكوا عالماً خاصاً بهم كالذي جَلسَ مُواجهاُ لي على نفس ِالطاولةِ مثلاُ...أثارني ما رأيتهُ فأخرجتُ أوراقي وبدأتُ الكتابةَ وذلكَ الشخص ما يزالُ مُواجهاُ لي والسجائِرُ تتعاقبُ على شفتيهِ ، وهو مُنهمكٌ في الكتابةِ أيضاُ... لم يُحسَ بشيءٍ حَولهُ ولم يَرفع نظرهُ من على أوراقهِ التي ما إن انتهتْ حتى طلبَ مني ورقهْ... أعطيتهُ وظللتُ أحملقُ فيهِ مستغرباً... لمحني وأنا على ذلك الحال فبادرني بسؤال ... هل ترسمُ شيئاُ ؟ ! ..

ـ أجبتهُ بالنفي ... هزَّ رأسهُ واستأنفَ كتابتهْ
وعندما بدأتِ الشمسُ تُرسل أول خـِيـطـَانـِها الذهبيةِ على الأرض جمعتُ أوراقي ورَحلتُ... كان ذلكَ أولُ يوم ٍأستمتعُ فيهِ بشروقِ ِالشمس ِبعدَ ليلةٍ ممتعةٍ مرهقةٍ أتمنى أن تتكرر ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى