الاثنين ٢٧ نيسان (أبريل) ٢٠١٥
بقلم زياد يوسف صيدم

نساء بروائح واطعمه

امرأة برائحة الشك :

ارتعدت فرائصها هلعا، جلدت سياط هواجسها ظهره !
****
طيور حالمة، استقرت في أعشاشها ..الا طيرها، ما يزال يقاوم على بوابات الريح !
****
امرأة برائحة عِطٌّره :

تجرى نحوه .. تشق نافذتها بلهفتها .. كان مجر عطر يشبهه !

امرأة بطعم الكرز:

بعد خسوف .. بزغت شمسها.. فخفقت نبضات قلب همد !

امرأة برائحة الثعالب :

تضخم كبدها، نفثها زفيرا من لهب، شهقته انفاسها باردة !

امرأة بطعم الخيبة:

رسمت على الغيوم بروجها.. تطاير في الفضاء ريشها !


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى