احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > أقلام الديوان > مكتبة الكونغرس الأمريكية أكبر مكتبة في العالم

رائع أن يتنافس العرب على إقامة الفنادق الكبيرة ، ولكن متى يتنافسون على إقامة مراكز العلم والتنوير؟

مكتبة الكونغرس الأمريكية أكبر مكتبة في العالم

متى ينشئ العرب مكتبة شبيهة؟ وماذا ينقصهم لتأسيسها؟

١٦ أيار (مايو) ٢٠٠٦بقلم عادل سالم

تأسست مكتبة الكونغرس الأمريكية في واشنطن بمرسوم رسمي من الكونغرس عام 1800 ميلادية عندما وقع الرئيس الأمريكي جون آدمز على قانون لنقل كرسي الحكومة من فيلادلفيا إلى واشنطن العاصمة الجديدة وقد كان الهدف من المكتبة في حينه أن تكون مرجعا للكونغرس فقط.

وخصص الكونغرس في حينه خمسة آلاف دولار لتكون رأسمال المكتبة الجديدة التي ظل موقعها في الكونغرس حتى سنة 1814 عندما قام الغزاة البريطانيون بإطلاق النار على العاصمة فأحرقوا المكتبة الصغيرة.

على الفور وخلال شهور قام الرئيس المتقاعد ثوماس جيفرسون بالتبرع بمكتبته لتعويض الدمار في مكتبة الكونغرس.

مكتبة جيفرسون كانت حصيلة خمسين سنة من الاهتمام والعناوين وتضم كتبا في شتى شؤون المعرفة والعلم والتاريخ والفلسفة الخ

في عام 1815 قبل الكونغرس مكتبة جيفرسون وعوضه عنها بمبلغ 23950 دولارا وكانت تضم 6487 كتابا وتم الإعلان عن تأسيس المكتبة الوطنية

في الأعوام 1864، في نهاية الحرب الأهلية حتى نهاية عام 1897 تم تعيين اينسويرت راند سبافورد كمسؤول عن المكتبة وكان له الدور البارز في تأسيس المكتبة وتطويرها ولأنه كان مسؤول حقوق التأليف فقد أمر كل كاتب ومؤلف يريد تسجيل مؤلفاته أن يرسل نسختين منها للمكتبة فأصبح لديه خلال فترة وجيزة عشرات الآلاف من الكتب والخرائط والمطبوعات والتسجيلات الموسيقية

وطالب المسؤول الجديد للمكتبة من الكونغرس بتغيير مكانها لأنها لم تعد تتسع للكتب الموجودة فأمر الكونغرس عام 1873 ببناء مكان جديد للمكتبة وأعلنوا عن مسابقة للمهندسين المعماريين لاختيار أفضل شكل هندسي للمكتبة.

وفي عام 1886 تم إقرار البناء الجديد الذي أعده المهندسان جان سميث وبول بيلز وقد تم الموافقة بعد جهود مضنية بذلها السناتور دانييل فورهيز من ولاية إنديانا وجستون موريل من ولاية فيرمونت وقد بدأوا العمل في البناء الجديد للمكتبة بمشاركة خمسين مصمما ورساما وفنانا في البناء والديكور بقيادة إدوارد بيرس كيسي للقسم الداخلي

في الأول من نوفمبر 1897 افتتحت المكتبة أمام الجمهور لتصبح أول مكتبة عامة لكل الشعب الأمريكي. وأول مكتبة بهذا الحجم مفتوحة أمام عامة الشعب.

ماذا تضم المكتبة الآن

تعتبر المكتبة أكبر مكتبة في العالم والمرجع الأول في العالم للكثير من المراجع

تضم أكثر من مائة وثلاثين مليون مادة من كتب ووثائق وما شابه، منها 29 مليون كتاب كتاب على شكل كاتالوج ومواد مطبوعة بأربعمائة وستين لغة
في المكتبة أكثر من 58 مليون وثيقة
وتعتبر أكبر مرجع للمواد الحقوقية والخرائط والأفلام والمعزوفات الموسيقية

الرئيس الحالي للمكتبة تم تعيينه من قبل الرئيس السابق رونالد ريغان وهو جيمس هادلي بلنغتون عام 1987 وهو الرئيس رقم 13 للمكتبة وقد أقسم اليمين في 14 أيلول سبتمبر عام 1987 .

متى يكون للعرب أفضل من تلك المكتبة؟ ومتى يكون لكل دولة عربية ما يشبهها؟ وهل نحن جادون لبناء المكتبات ودور العلم العالمية لنحمي تراثنا وحضارتنا وآثارنا الفنية والفكرية والاقتصادية الخ؟ ما هي المدة التي يقضيها الباحث العربي للبحث عن الكتب والمراجع ليقوم في بحثه؟ هل ينقصنا التمويل وعندنا دول عربية تستطيع أن تنشئ أفضل منها وأكبر؟ ماذا نحتاج لتنفيذ ذلك سوى قرار داخلي وتصميم على إنجاح ذلك المشروع؟

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.