السبت ١٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٧
بقلم عبد الرحمان رعد

وللحلم تتمّة...

في زمنٍ هجرتُ فيه الحرف.. تعاندني الكلمات اليوم وتأبى إلاّ أن تخرج من الأعماق.. لأجل حبٍّ لن تسعه الأوراق..
يا سيّدة الدرب.. يا ملهمة الروح..
أكتب اليوم لليد التي مسحت جراح الزمن..
أكتب من القلب الذي هامَ بمليكةٍ عاهد الله على الوفاء لها طول نبضِه..
من عمرٍ وهب سنينه لكِ.. فرحَهُ.. وكلّ الحنان..
يا رفيقة العمر..
هي الروح.. علُّقت آمالها عليكِ..
هي عيناكِ.. نقشت كل الأحلام..
هي فرحتك.. بنت مملكةً من الرضا والأمان..
هو الصدق خطّ شهوراً ولّت..
هو الحبّ والفرح يخطّ سنيناً ستأتي..
فالحلم ابتدئ اليوم..
ولحلمي بكِ تتمّة...

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى